اغلاق

التربية الفلسطينية: نحرص على تعزيز الارشاد التربوي بالمدارس

سعت وزارة التربية والتعليم العالي منذ تأسيسها، إلى النهوض بالعملية التعليمية من جميع جوانبها التربوية والنفسية والصحية والاجتماعية، كما سعت إلى تحقيق نمو شامل للطلبة،

من جميع هذه الجوانب. وتؤكد الوزارة على أهمية دور الإرشاد التربوي والنفسي في المدارس، والدور الرائع الذي يضطلع به فريق الإرشاد، لما فيه مصلحة الطلبة وتأمين البيئة الصحية الآمنة لهم في البيت والمدرسة.
وإدراكاً منها لأهمية الجانب النفسي الاجتماعي للطلبة، فقد قامت مؤخراً بتعيين 200 مرشد تربوي، لينضموا إلى 750 مرشداً تربوياً يعملون في المدارس الحكومية، ويتابعون الوضع النفسي للطلبة، ويقدّمون لهم النصح والتوجيه والإرشاد، " في ظل الأوضاع الصعبة التي يمر بها شعبنا الفلسطيني بشكل عام، والطلبة بشكل خاص، وما يواجهون من ممارسات قمعية، وإعدامات ميدانية من قبل جيش الاحتلال الإسرائيلي، والمستوطنين المتطرفين ".
وللتأكيد على اهتمام الوزارة، وحرصها على سلامة الطلبة، قامت ببث العديد من النشرات والإرشادات عبر وسائل الإعلام المختلفة، الموجهة للطلبة والأهالي والهيئات الإدارية والتدريسية، حول كيفية التعامل مع الأزمات والطوارئ. وتؤكد الوزارة " حرصها على استمرار سير العملية التعليمية وعلى سلامة أبنائنا الطلبة وعلى رفض الممارسات القمعية لسلطات الاحتلال الإسرائيلي. ومن هذا المنطلق، تسعى الوزارة ضمن خططها وبرامجها، لتدعيم الارشاد في المدارس، من خلال التأكيد على دور المرشدين، وفريق العمل الإرشادي، وحرصاً منها على توفير مختلف أساليب التدعيم النفسي في الميدان التربوي، خاصة في ظل الظروف العصيبة الراهنة، التي يمر بها أطفال فلسطين، وتعرّضهم للاستهداف المباشر بالقتل والجرح والاعتقال، وحرصاً من المؤسسة التربوية على ضمان استمرار العملية التربوية التعليمية في فلسطين وتخفيف الضغوط النفسية عن الاطفال الذين يتعرضون للخوف والفزع والقلق والتوتر والاضطراب، نتيجة ما يحدث معهم ومع أقرانهم وأقاربهم، ونتيجة ما يشاهدون كل يوم من مشاهد القتل والرعب والدمار ".
 
وزير التربية يشارك في فعاليات اليوم العالمي للأشخاص ذوي الاعاقة
شارك وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في فعاليات إحياء اليوم العالمي للأشخاص ذوي الإعاقة، وذلك حفل مركزي نظمته دائرة الإعاقة في الأونروا بالتعاون مع وزارتي التربية والتعليم العالي والشؤون الاجتماعية وغيرهما من الشركاء.
وحضر الاحتفال مدير عمليات الاونروا في الضفة فيلبي سانشييز وممثلون من الوزارات الشريكة والمنظمات العاملة في مجال الإعاقة.
وفي كلمته أشار الوزير صيدم إلى " أن الاحتلال هو المصدر الأول للإعاقة في حياتنا لا سيما في ظل اعتداءات الاحتلال على أبناء شعبنا وما خلفه من إصابات وإعاقات في صفوف الطلبة والمواطنين ".
ووجه صيدم رسالة شدد فيها على " ضرورة مساندة الأشخاص من ذوي الإعاقة وتوفير بيئة حاضنة وداعمة لهذه الفئة، معرباً عن دعم الوزارة وتوجهها الفاعل لانتزاع حقوق الأطفال وتعزيز الدمج في المدارس وتوفير كافة المستلزمات لهم " .
وشملت هذه الفعالية العديد من الكلمات وتم عرض فيلم وثائقي حول الاعاقة والتعليم، وعرض تراثي لفرقة الدبكة وأداء بعض الأغاني الفولكلورية، وتم بعد ذلك تكريم الأشخاص ذوي الإعاقة وعائلاتهم ومناصريهم.
من جانبه، تحدث سانشيز عن قضايا الدمج في المجتمعات، مشيراً إلى الدور الذي تقوم به الأونروا خاصة في مجال المبادرات لتعزيز دور الأشخاص ذوي الإعاقة في المجتمع عبر البرامج التي تستهدف تعزيزهم وإعادة تأهيلهم وتكافؤ الفرص وزيادة دمجهم ومشاركتهم الكاملة في المجتمع.
وشارك في هذا الحفل طاقم الإدارة العامة للارشاد والتربية الخاصة في وزارة التربية، ممثلاً بالمدير العام د. بشار عينبوسي.

صيدم يبحث مع وفد من مدرسة طاليتا قومي العديد من القضايا المشتركة
استقبل وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم، في مكتبه برام الله، وفداً من مدرسة طاليتا قومي في بيت لحم والممثلية الألمانية؛ بهدف بحث عدة قضايا وموضوعات تربوية مشتركة.
وضم الوفد د. كريستوف شال من الممثلية الألمانية في فلسطين، ومدير مدرسة طاليتا قومي رولف ليندمان، ونائب مدير المدرسة د. كريستينا جلدة، ورئيس مجلس جمعية برلين التبشيرية ينس ينبر، بحضور مدير عام المتابعة الميدانية محمد القبج، والقائم بأعمال مدير عام التعليم العام علي أبو زيد، ومدير تربية بيت لحم نسرين عمرو، ورئيس قسم متابعة المدارس الخاصة مهند عابد، ورئيس قسم العلاقات العامة نيفين مصلح، ورئيس قسم الترجمة أحمد مرار.
وفي هذا السياق، أكد د. صيدم عمق العلاقة الوطيدة بين فلسطين وألمانيا والتعاون المتواصل في المجال التعليمي، مشيداً بالدعم الألماني للعملية التعليمية منذ سنوات وخدمة الأطفال الفلسطينيين.
كما شدد على ضرورة الالتزام بتعليمات الوزارة المتعلقة بالمدارس الخاصة لا سيما المتعلقة بالنشيد الوطني والعلم الفلسطيني، مؤكداً ضرورة تفعيل الشراكة والتعاون المشترك والمساهمة في تحقيق الغايات المنشودة.
من جانبه، أشار الوفد الضيف إلى أهمية هذا اللقاء الذي يأتي في سياق متابعة القضايا المشتركة وتأكيد علاقة الشراكة والمضي قدماً في دعم التعليم وخدمة الأجيال الصاعدة.

 


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق