اغلاق

تعرفوا على متعددة الهوايات.. صبيحة عثامنة من الرينة

التقت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع السيدة صبيحة عثامنة " ام وسيم" من قرية الرينة، سيدة متعددة الهوايات ، حيث تهوى وتعمل بورشات مختلفة


مجموعة صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما 

منها حياكة الصوف التي تعلمتها من والدتها في الماضي ، حيث قالت لمراسلتنا :" أنا مركزة جمعية الناصرة للثقافة والتكريم شخصية العام في الناصرة، تعلمت أيضاً الأشغال اليدوية في الماضي عند السيدة نادرة رواشدة وعفاف القبطي وعند أختي أيضاً تعلمت تزيين علب الزجاج، التطريز الفلاحي يشابه التطريز الفلسطيني، وتعلمت في الماضي الصنارة في الهستدروت عند السيدة ماري خوري".  
وأضافت :" أقوم بتعليم ورشات حياكة صوف على أنواعها، أشغال يدوية مثل فن التطريز الفلاحي، اليمني، تطريز الخيال، العمل بالصنارة على أشكاله، وتزيين علب الزجاج على أشكال، والدهان على الفخار بالرمل، تنسيق زهور، الاكسسوارات، و والتطريز الفلسطيني الذي هو شائع في البلاد. هدفنا استرجاع الأمور القديمة من تراثنا، نستطيع الاستفادة من وقتنا بالتطريز وحياكة الصوف بدل استعمال الهواتف الذكية بلا فائدة".
وتابعت :" أصنع من حياكة الصوف شالات، بلايز، حرام صوف، وشراشف، ملابس، بدلات للأطفال، أما من عملي التطريز مثل الفلاحي وهو معروف بين الناس ومميز، وأيضاً يوجد التطريز اليمني والخيال، والتطريز الفلسطيني عندما يشاهدونه يتحدثون بأن عمله صعب لكنه عكس ذلك فتطريزه سهل، يوجد في بلادنا الكثير من القماش ويجب أن نستغل ذلك بالتطريز، وتركيب الفسيفساء من خلال اللوحات، أما من ناحية تزيين علب الزجاج كانت العروس في الماضي تفتخر بتزيين علب الحلويات بزفافها، والدجوباج وهي الأبعاد وهي عبارة عن خمسة صور أقوم بتقسيمها وتركيبها تعلمته مع الفنانة أمل بشارات".
واختتمت :" طبعاً كل هذه الأمور موجودة منذ الماضي، ويجب احياءه لأنه من تراثنا الفلسطيني وتراثنا هو هويتنا يجب التمسك به، أنا أفتخر بهذا العمل الذي تعلمته وأفتخر بأني أقوم بتعليم الناس على هذه ألأمور وإحياءها من جديد".




لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق