اغلاق

معا: المستعربون بعد اقتحام المشافي جاء دور الفنادق

ذكرت وكالة معا الفلسطينية " ان وحدات المستعربين اقدمت يوم امس الثلاثاء ، على اقتحام فندق وسط مدينة رام الله ويبعد مئات الامتار فقط عن المقاطعة ،


تصوير Getty Images


واسرت الجريح فارس إبراهيم النعسان (20 عاماً) ، وهو مطلوب لدى الاجهزة الامنية في اسرائيل ، وقامت القوة المقتحمة للفندق بتكسير الابواب اثناء عملية الاقتحام ، كما صادرت جهاز الحاسوب المرتبط بكاميرات المراقبة كي لا تبث صور ومشاهد الاقتحام كما حدث في اقتحامات المشافي .
وكان ابراهيم قد اصيب في مواجهات حاجز زعترة في اواخر الشخر الماضي وهو على متن دراجة نارية كما استشهد في الحادث زميله الشهيد وسيم احمد سباعنة "، وفقا لمصادر فلسطينية .
وكان الشاب قد نقل الى الفندق خشية اقتحام المشفى واعتقاله ، غير ان وحدات المستعربين وصلت الى الفندق واعتقلت داخل الفندق.
وذكر شهود عيان " ان قوة المستعربين وصلت قرابة منتصف الليل الى شارع الارسال وسط مدينة رام الله ، وهو شارع معروف بتواجد كبير لقوات الامن الفلسطينية وعلى مقربة من دوار المنارة وسط رام الله وعلى بعد نصف كلم فقط من ديوان رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس واعتقلت الشاب.
وكان حارس الفندق نام اثناء مناوبته وفقا لرواية شهود العيان " وتمكنت الوحدة من خمسة انفار والتي وصلت في سيارة مدنية من الوصول الى الباب الرئيسي في الفندق ثم الى غرفة فارس النعسان واعتقل .
وتمكنت القوة من الانسحاب من رام الله دون اي مواجهة مع قوات الامن الفلسطينية ، كما داهمت قوة اخرى بيت عائلة نعسان في قرية المغيرة في محافظة رام الله وابلغت العائلة بنية الجيش الاسرائيلي هدم البيت".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق