اغلاق

مؤتمر ‘حق العمل لذوي الإعاقة بالمجتمع العربي‘ بالناصرة

بمبادرة من صندوق ومؤسّسة مسيرة لدعم ذوي الإعاقات في المجتمع العربي ، عقد في فندق الجولدن كراون في مدينة الناصرة ، مؤتمر تحت عنوان :
Loading the player...

" حق العمل لذوي الإعاقة في المجتمع العربي" ، وذلك بحضور ممثلين عن الحكومة التأمين الوطني، نقابة العمّال العامّة وأطر وهيئات أخرى.
وخلال المؤتمر تم عرض المعطيات الصعبة لواقع العمل لذوي الإعاقات والإقصاء الذي يعيشونه من سوق العمل، ومن بين المعطيات التي عرضت يعيش في المجتمع العربي ما يقارب 400 الف شخص مع إعاقة بدرجات مختلفة وبنوعيات إعاقة مختلفة (حركية ،حسية ، نفسية ، عقلية ، تطورية ، ذهنية ) ما يزيد عن نصفهم هم اشخاص في سن العمل 18 الى 64 عاما ، يذكر ان اكثر من نصف ذوي الإعاقة يعيشون مع اكثر من إعاقة واحدة وتصل نسبة الإعاقة الى 24% من أبناء المجتمع العربي مقابل 215 في المجتمع اليهودي . وتصل نسبة الإعاقة لذوي الإعاقة الصعبة الى 15% في المجتمع العربي مقابل 9% في المجتمع اليهودي ويعيش غالبية الأشخاص ذوي الإعاقة داخل المجتمع ، في حين لا يتجاوز عدد من يعيشون في اطر مؤسسات خاصة 15 الف  شخص مع إعاقة من العرب واليهود . ومتوسط الدخل الشهري للأشخاص مع ذوي الإعاقة اقل بكثير من متوسط الدخل العام ويتعذر على قرابة 60% من ذوي الإعاقة تغطية نفقاتهم.

" فقط ثلث أبناء المجتمع العربي من ذوي الإعاقة انخرطوا وينخرطون في سوق العمل "
وفي حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع  مصطفى شلاعطة مدير عام مؤسسة مسيرة قال : "هذا المؤتمر خصص هذا السنة لرفع الوعي بكل ما يتعلق بحق ذوي الإعاقة والانخراط والاندماج في سوق العمل والواقع الحالي هو واقع اليم ، وفقط ثلث أبناء المجتمع العربي من ذوي الإعاقة انخرطوا وينخرطون في سوق العمل ، وعمليا ثلثا أبناء هذا المجتمع من ذوي الإعاقة لا يعملون ، وهذا يجعل الكثيرين منهم تحت وطأة الفقر والوحدة ونحن اردنا ان نقول ان العمل هو حق والطريق نحو التغيير تبدأ من خلال إعطاء مساحات العمل ، وعندما يعمل الانسان يحقق ذاته ويحقق قدراته ويطور احساسه بالاكتفاء والرضى ويطور حياة ذات معنى وجدوى وهذا يغير من واقع حياته ويغير مواقع الحياة الاجتماعية التي هي حتى الان مليئة بالافكار المسبقة والمواقف السلبية والجهل والأفكار المغلوطة ، وأيضا يحسن من واقع المجتمع اذ يبني مجتمعا قائما على التسامح والتعاون والمساواة وتقبل الاخر واحتواء المختلف ، نحن نريد مجتمعا افضل ومختلفا والقضية هي انه معظم المشغلين لغاية الان سواء في القطاع العام والخاص لا يؤمنون حتى الان بقدرات ذوي الإعاقة ان ينخرطوا في سوق العمل ، ونحن اتينا اليوم لكي نقول ان أصحاب ذوي الاعاقات هم ذوو قدرات ويحق لهم ان يكونوا جزءا من المجتمع وعلى المجتمع العربي في البلاد ان يكون مجتمعا متاحا للجميع ".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق