اغلاق

بسبب الأحداث.. رام الله لن تتزين ولن تضيء شجرتها لاستقبال عيد الميلاد

شارك العشرات من المواطنين، مساء أول أمس الخميس، في مسيرة شموع بمناسبة عيد الميلاد المجيد، تقدمها عدد من أهالي الشهداء ومحافظ محافظة رام الله د.ليلى غنام


تصوير عرين الريناوي


ورئيس البلدية المهندس موسى حديد ورجال الدين وعدد من الشخصيات الرسمية والاعتبارية.
وانطلقت المسيرة من أمام بلدية رام الله باتجاه البلدة القديمة حيث توقفت أمام صرح شهداء رام الله لوضع اكليل من الزهور، قبل مواصلة المسير باتجاه ميدان ياسر عرفات وسط المدينة حيث اضيئت الشموع والمشاعل وألقيت عدة كلمات، قبل ان يقدم كورال مدرسة راهبات مار يوسف مجموعة من التراتيل الميلادية.
وكانت بلدية رام الله ومجلس رؤساء الكنائس في المدينة قد قرروا في وقت سابق عدم تزيين شوارع المدينة وعدم اضاءة شجرة الميلاد بسبب الأوضاع الراهنة. وواجه القرار موجة من ردود الفعل بين المعارضة والتأييد، الا ان القرار اعتمد.
ويشير مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الى "ان مظاهر الزينة تغيب عن شوارع مدينة رام الله، وحتى محالها التجارية".

بلدية رام الله تقرر عدم تزيين المدينة
وقالت البلدية في بيان صادر عنها: "يستعد العالم لاستقبال اعياد الميلاد المجيدة، وفي ارض السيد المسيح له المجد وطن صاحب الميلاد، ينتشر الموت وقتل السلام الذي دعا اليه السيد المسيح، ويقاوم المواطن الفلسطيني الاحتلال الإسرائيلي كي يعيش بحرية وكرامة، ويقاوم ليتمكن من ممارسة عبادته وشعائره الدينية، وفي هذه الارض التي تحاصر الكنائس فيها بجدار الفصل العنصري، ويشترط الاحتلال الوصول اليها بتصاريح للعبادة، ويتربص بكل فلسطيني على حواجز الموت الاحتلالية ليكون ضحية سياسات الاعتقال والقتل والترهيب، وفي ظل الاوضاع الحالية التي تشهدها فلسطين، والهجمة الاحتلالية على الشعب الاعزل، واستشهاد اكثر من 100 مواطن ومواطنة واحتجاز جثامين الشهداء، واصابة الالاف من المواطنين الفلسطينيين. امام هذا الواقع الاليم الذي لا يمكن لأي فلسطيني ان يعزل نفسه عنه او يعيش خارجه، وبعد نقاش معمق ومستفيض شارك فيه مجلس كنائس رام الله وبلدية رام الله للحالة الراهنة من معاناة شعبنا وترافقها مع اعياد الميلاد المجيدة، وما تمثله المدينة من خصوصية في الحالة الفلسطينية، قرر مجلس الكنائس والبلدية، واحتراما لتضحيات الشهداء تكريس فعاليات احتفالات اعياد الميلاد بمظاهرها الدينية والشعبية والوطنية، باعتبارها تجسيدا لوحدة الشعب بكل مكوناته، والغاء مظاهر الزينة حيث لن تضاء شجرة عيد الميلاد كما اعتدنا خلال السنوات الاخيرة، ولن تقوم البلدية بتزيين المدينة التي تشهد يوميا فعاليات تضامنية في تشييع الشهداء والمطالبة بتسليم جثامين الشهداء".





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق