اغلاق

أشد ينظم اعتصاماً تضامنيا مع اطفال فلسطين برام الله

وجّه اتحاد الشباب الديمقراطي الفلسطيني "أشد" في رام الله رسالة للمجتمع الدولي تطالب " بوقف سياسة الاعدام الميدانية والاجراءات القمعية التي تمارسها سلطات الاحتلال الصهيوني،



بحق الاطفال الفلسطينيين ، منتهكة بذلك كافة المواثيق والمعاهدات الدولية والقانون الدولي الإنساني ، وحرمان الطفولة من أبسط حقوقها في العيش بأمان وبحرية ".
جاء ذلك ضمن وقفة نظمها الاتحاد في رام الله بمشاركة العشرات من أعضائه " دعماً لحقوق اطفال فلسطين بحياة حرة وكريمة ، وللمطالبة بالافراج الفوري والعاجل عن الاسرى منهم ، ووقف كل الممارسات القمعية بحقهم ".
وأشارت سمر صلاح الدين سكرتير الاتحاد في محافظة رام الله والبيرة " أن أكثر من اربعمائة وخمسين طفلا يقبعون في سجون الاحتلال ، وتمارس ضدهم شتى أنواع الترهيب النفسي والجسدي ، في ظل صمت عالمي يفسح المجال لسلطات الاحتلال لمواصلة ومضاعفة سياساتها القمعية بحق اطفالنا ضاربة بعرض الحائط كافة المعاهدات الدولية التي تضمن للأطفال حقهم في الحياة " .
وأشارت صلاح الدين الى " أن الاتحاد في وقفته هذه إنما يوجه رسالة إلى المجتمع الدولي ليطالبه بالتدخل الفوري من أجل وقف ممارسات الاحتلال بحق الطفولة الفلسطينية والعمل على الافراج عن الاطفال الاسرى وكافة الاسرى المعتقلين في باستيلات الاحتلال دون ذنب ارتكبوه سوى ممارسة حقهم المشروع في الدفاع عن حريتهم والمطالبة باستقلالهم ، كما يوجه رسالة إلى أبناء شعبنا كافة من أجل توحيد الجهود للدفاع عن حقوقه في الاستقلال وعودة اللاجئين" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق