اغلاق

قلقيلية: فتح تنظم حفل تأبين للراحل احمد هزاع شريم

نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني / إقليم قلقيلية حفل تأبين القائد الوطني الكبير احمد هزاع شريم " مانديلا فلسطين "، وذلك في قاعة النخيل في مدينة قلقيلية.

وشارك في التأبين الحاج إسماعيل جبر مستشار الرئيس لشؤون المحافظات واللواء رافع رواجبة محافظ محافظة قلقيلية، وأعضاء اللجنة المركزية جمال محيسن ومحمود العالول، وأمين سر المجلس الثوري أمين مقبول، وأمين سر إقليم حركة فتح قلقيلية محمود ولويل وأمناء سر عدد من الأقاليم، وقائد المنطقة العميد ركن مهدي سرداح ومدراء الأجهزة الأمنية، رئيس هيئة شؤون الأسرى والمحررين عيسى قراقع، ومحافظ طوباس العميد ربيح الخندقجي، ومحافظ طولكرم عصام أبو بكر، ورئيس هيئة شؤون الجدار وليد عساف، وأعضاء المجلس التشريعي، وممثلو القوى الوطنية وأسرى محررون، وفعاليات رسمية وشعبية من كافة أنحاء الوطن.
وفي كلمته أشاد محمود العالول "بتاريخ الشهيد النضالي ودوره منذ انطلاق الثورة الفلسطينية واصفا إياه بأحد الطلائع الذي كرس حياته من اجل شعبه ووطنه، وقال" لقد بدأ واستمر غير آبه للصعوبات بل زاد إصرارا ومواصلة رغم سجنه لفترات سمي لأجلها بمانديلا فلسطين، وأضاف أن أبو هزاع ساهم في خلق مدارس ثورية في السجون وخارجها ولم يترك فرصة لأجل شعبه إلا وعمل فيها حيث امتاز بزهده وتفانيه لينتخب أخيرا عضوا في المجلس التشريعي، بجانب العديد من المهام التي شغلها" ودعا إلى ضرورة التحلي بأخلاق الشهداء لمواجهة التحديات التي يواجهها شعبنا وجرائم الحرب التي تنتهك بحقه والإعدامات اليومية، مؤكدا انه ليس أمام شعبنا من خيارات سوى الخروج لمواجهة الاحتلال وإجراءاته خاصة بعد فشل عملية السلام، مشيرا إلى أن شعبنا بذل كل جهد ممكن للوصول إلى سلام عادل لكن الاحتلال لم يقر بحقوق شعبنا واستمر في ارتكاب جرائمه ضد كل ما هو فلسطيني، وأضاف أن إسرائيل تمارس القتل العمد تحت حجج وذرائع متعددة منددا بالموقف الأمريكي الداعم لإسرائيل والذي يصف مواجهة شعبنا لجرائم الاحتلال إرهاب، مؤكدا انه لا خيار أمامنا سوى وحدتنا والحراك السياسي الذي يخوضه الرئيس، مؤكدا على الاستمرار في حراكنا الواعي للدفاع عن الأراضي والمقدسات".
من ناحيته، أشاد عيسى قراقع في كلمته عن كتلة فتح البرلمانية بالقائد أبو هزاع واصفا إياه "بالمتميز الذي عاش حياته يشتبك مع الاحتلال من اجل فلسطين والقدس، وكرس حياته لأجلنا لنحيا بشكل كريم ولنتحرر من الاحتلال الذي يعتدي علينا وعلى مقدساتنا، وأضاف أن أبو هزاع شكل حالة قلق للمحتلين وكان أبا ومربيا لنا، مستعرضا مسيرته في السجون ووقوفه أمام محاولات إسرائيل السعي لتفريغ شباننا من محتواهم وسعى إلى تحويلهم لمناضلين حقيقيين، وقال" أن أبو هزاع كان جزءا من تاريخنا، ورغم مرضه بقي مناضلا صلبا حتى وفاته، داعيا للاستمرار على دربه النضالي".
( من محمد صبري )




































































































































































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق