اغلاق

طلبة الهندسة بسنغافورة يبتكرون جهازا للطيران داخل المنـزل

نجح فريق يضم ثمانية من طلبة كلية الهندسة بجامعة سنغافورة الوطنية في ابتكار آلة للطيران الفردي أسموها (سنوستورم) يقتصر طيرانها على المناطق المغلقة،



مثل المنازل فقط بسبب الشروط القانونية المطبقة بالبلاد بشأن مركبات الطيران الشخصية.

ويشبه جهاز (سنوستورم) طائرة ضخمة بلا طيار ويتكون من محركات ومراوح وآلية للهبوط مثبتة في إطار سداسي ويمكن التحكم فيها من خلال شخص بداخلها أو من على بعد.
وهذه الآلة صديقة للبيئة لأن بطارياتها الثلاثة القابلة لاعادة الشحن من نوع الليثيوم التي تستمد قوتها من الطاقة الشمسية، طبقا لما ورد بوسائل اعلام.

وقال جورج ويجل الذي ابتكر هذه الآلة وأحد المشرفين على المشروع إنه يسعى لأن يساعد ابتكاره أولئك الذين يحلمون بالتحليق في الجو.
وقال: "يسافر الناس الآن في مجموعات على الطائرات النفاثة، لكن الاحساس بالطيران الفردي فقد معناه مع مرور الوقت، لذا فإن (سنوستورم) يتيح اعادة الشعور بالطيران الفردي وهو شعور أي شخص يعشق الطيران."
وقال الفريق الذي ابتكر الجهاز إن النموذج التجريبي الحالي يمكنه ان يحمل من الناحية الفنية شخصا واحدا يزن 70 كيلوجراما لمدة طيران تصل إلى خمس دقائق، ومن أجل توفير احتياطات السلامة تم تثبيت المقعد بخمسة أحزمة أمان كالمظلات تجعل قائد الجهاز في منتصف الجهاز باستمرار.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
تجديدات واختراعات
اغلاق