اغلاق

مركز بناة الغد في خان يونس ينظم يوما دراسيا

اوصى مشاركون بضرورة وضع الاسس والقواعد العلمية والاجتماعية لتأسيس جيل متفاعل مع التكنولوجيا يفيد ويستفيد من خلال تفعيل دور المدارس،

عبر تأسيس مواقع تضم برامج علمية وتواصل اجتماعي، تجذب الطلاب والطالبات إليها لتفريغ مواهبهم واكتشافها، على أن يتم إدخالها ضمن الأنشطة اللاصفية..
ومن بين التوصيات العديدة التي تبناها الباحثون والمختصون والمشاركون في اليوم الدراسي الذي نظمه مركز بناة الغد التابع لجمعية الثقافة والفكر بالتعاون مع مدارس وكالة الغوث منطقة خان يونس التعليمية (شرق وغرب )، ضرورة توجيه الدعوة إلى أولياء الأمور بضرورة مراقبة أبنائهم أثناء دخولهم على الإنترنت عمومًا، وشبكات التواصل الاجتماعي على وجه الخصوص، وإذا حدث خلل من جانب الأبناء، فيجب على الآباء التعامل معهم بشيء من الرفق واللين مع تفعيل لغة الحوار الإيجابي " .
وقالت امال خضير مدير مركز بناة الغد في كلمتها الافتتاحية لليوم الدراسي الذي جاء بعنوان "اثر مواقع التواصل الاجتماعي على الاطفال "، " وجدنا من الاهمية اثارة النقاش في هذه القضية لتوجيه ابناءنا الطلاب من خلال تدريبهم وتمكينهم لإعداد اوراقهم البحثية مع مختصين ومناقشتها مع مدرسيهم و اقرانهم الطلاب بشكل غير مباشر لتفادى مخاطر وسلبيات الانترنت ومواقع التواصل واستثمارها في تنمية قدراتهم وإبداعاتهم والتعبير عن انفسهم وفق معايير وقيم المجتمع وتعاليم ديننا السمح" .
وبدوره  اكد الدكتور سعد نبهان مدير منطقة غرب خان يونس التعليمية بمدارس الوكالة  على اهمية التفاعل مع التكنلوجيا وتوجيها التوجيه الامثل لتنمية قدرات الطلاب  ،ووضع الضوابط من قبل الاهل والمدرسة من خلال التوعية والحوار البناء الفاعل .
وبدورها اكدت مدير عام جمعية الثقافة والفكر الحر مريم زقوت ، " ان التكنولوجيا الحديثة أمسكت بزمام الأمور في الحياة العصرية، وسيطرت على مقاليد الأعمال والمنتجات والاستكشافات وجميع العلوم، وهذا جعلها السلعة الأكثر رواجاً، والهدف الذي يبتغيه الجميع، وأطفالنا هم بناة الغد، وحراسه والمأمونون عليه، فكيف نعدهم إلى تلك المسؤوليات؟ وكيف نسهم في حصولهم على الزاد والسلاح الذي يمكنهم من مخاطبة العالم بلغة مفهومة وبقوة وبندية توازي الآخرين ، ومن هنا تكمن مسؤوليتنا كمؤسسات اهلية تربوية وحكومية وتشريعية  ومدارس وكالة وحكومة واولياء امور في توجيه وتمكين طلابنا واطفالنا وشبابنا من هذه التكنلوجيا مع تعزيز قيمنا الوطنية والدينية والاجتماعية" .
واختتم اليوم بجلسة عامة ناقش خلالها كل المشاركين اوراق العمل وخلصت بمجموعة من التوصيات اهمها  تدريب وتمكين الطلاب وخاصة في المرحلتين الأساسية والمتوسطة على كيفية اختيار وانتقاء المعلومات عبر مواقع التواصل الاجتماعي ، وتخصيص حصص دراسية للتعريف بأهمية الشبكات وكيفية تفادى المخاطر والسلبيات  من خلال تزويدهم
بمعلومات عن الامن والسلامة اثناء استخدام الانترنت عموما ،وتعزيز القيم الوطنية والاجتماعية والدنية في نفوسهم .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق