اغلاق

فتاة فلسطينية توثق اعتقال أشقائها بقصة قصيرة

صدر عن المكتبة الشعبية ناشرون في نابلس كتاب قصة قصيرة بعنوان " خذلان شتاء " للفتاة الكاتبة شهد عبد الرحيم محمـد ( 16 عاما ً) من مدينة طولكرم ،

 

تسلط الضوء على " المعاناة الفلسطينية التي عاشتها الكاتبة ابان اعتقال أشقائها من قبل الاحتلال الاسرائيلي لتوتق ظاهرة احتلالية تتكرر كل يوم ". 
وتستوحى احداث قصتها من " اعتقال شقيقها" احمد" المعتقل منذ تسع سنوات ومتبقي له سنتان، وتجارب عائلات الاسرى التي استمعت لقصصهم ، ويوميات الاسير الفلسطيني من لحظة اعتقال الاسير وانتهاء نهايته في حادث سير تاركا اطفالا وراءه، مرورًا بأيام الأسر، وموت الأم، وعذابات السجن والسّجان التي يطوّعها أسرانا البواسل  ".
واستنبطت شهد عنوان قصتها من " احداث الشتاء اذ تجتمع العائلة مع بعضها البعض فيه، ولكن شتاؤها خذلها بسبب الاحتلال، اذ انتهت قصتها  بعبارة ( الحياة موسمية الفرح، دائمة الاحزان " لتقول" ان الحياة في فلسطين لا تسير كما نريد ، بل كما يفرضها الاحتلال، فكرة ان الموت قدر محتوم، وفي فلسطين نحن ندفع ثمن فرحنا) ".
وتشكل قصتها الادبية المكونة من 53 صفحة لوحة من ملايين القصص التي عاشها الملايين من اطفال الشعب الفلسطيني مستعرضة لحظات الخوف والقلق والمهانة وتحطيم الطفولة ، وعلى مفاهيم مختلفة مثل اعادة تأهيل الاسرى بعد الافراج عنهم ، ودور اللجنة الدولية للصليب الاحمر.
وتقول شهد " ان نصها الادبي ليس قصة قصيرة وانما هو رسالة من طفلة في السابعة من عمرها ان الاحداث الحزينة اكثر التصاقا بالعقل والقلب، فربما ننسى المسرات والضحكات، لكننا لن ننسى الدموع والالام " ، مشيرة الى ان الصبر على المكاره، والصمود كفيل بتحقيق الانتصار على الاحتلال وان الاسير قارئا ومثقفا مدركا لدورة في الحياة لمواجهة الاحتلال ". 
وتهدي شهد كتابها الى " شقيقها الاسير أحمد الذي تعتبرة بعيدا وقريبا وغائبا وحاضراً وأخذ قلبها معه وتركها غارقة في سكرات الأمل ، والاسرى كافة والى الذين يعتلون مسارح النضال ويبحثون عن وطنهم بين ثنايا تضحياتهم، والى كل أفراد شعبها المقاوم ".
وتعتبر شهد الطالبة في الصف الاول الثانوي اصغر قارئة في محافظة طولكرم بعد تتويجها باللقب في العام 2014 م ، ولها العديد من القصص القصيرة والخواطر التي نشرت في صحيفة القدس ، وكتبت عن طفولتها، مخالفة كبار الكتاب الذين ينتظرون الكهولة ليكتبوا عنها اذ كانت تعبر عن ما يجول في خاطرها كتابة في الوقت الغير قادرة فيه بالتعبير عنه شفويا .
ومارست القراءة والمطالعة للكتب الادبية والثقافية في سن التاسعة، وبدأت بكتابة النصوص الادبية والشعرية في سن العاشرة، ولتبدأ حياتها مع اعتقال اشقائها على مختلف سنوات الانتفاضة الفلسطينية، ومكثت في كتابة قصتها ما يقارب اربع سنوات وعدلتها أكثر من ثلاث مرات لتظهر بالشكل الذي ظهرت به 




لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق