اغلاق

اعدادية الحديقة يافة الناصرة بزيارة للمستشفى الفرنسي

قيمة إحترام الكبير من القيم العظيمة ومسؤولية المُجتمع، ليس أجمل من أن ترسم بسمة أو تصنع فرحًا، بمبادرة مُميَّزة وخطوة مُباركة ولافته من إدارة المدرسة الإعدادية الحديقة (أ)،



يافة الناصرة، قام طُلاب الصف الثامن (ز) برفقة المُربيَّة سهير حريري ، مُمثلين عن المدرسة بزيارة ميدانية لقسم العجزة بمستشفى العائلة المُقدَّسة (الفرنسي) في مدينة الناصرة، وذلك لدعم المُسنين والمرضى لرسم الإبتسامة على وجوههم مُدخلين الفرح والسرور على قلوبهم.
يُعدَّ كبار السن أكثر فئات المُجتمع التي تحتاج للإهتمام والرعاية بعدما قدموه من خدمات وأفكار ساهمت وبشكل كبير وفعَّال في بناء عالمنا الحاضر، وقد نادت كل الثقافات والأعراف والأديان بضرورة إحترام كبير السن، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم (ليس منَّا مَن لم يَرحم صغيرنا ويوَّقر كبيرنا ويأمر بالمعروف وينهى عن المُنكر).
هدف هذه الزيارة تعزيز الإنتماء وتذويت قيَّم إحترام المُسنَّ في المُجتمع وإشراك الطُلاَّب في عملية التكافل الإجتماعي وتقديم المُساعدة للآخرين ومُشاركتهم فرحة العيد.
وقد تمَّ توزيع الورود والحلوى على المُسنين ممَّا رسم الإبتسامة على وجوه الجميع، إدارة المستشفى والطاقم الطبي عبَّروا عن شُكرهم وإمتنانهم لهذه الخطوة المُباركة.
مدير المدرسة المُربيَّ مشهور عبَّاس أبدى مدى إعجابه بهذه الزيارة والخطوة المُباركة التي يستذكر فيها الطُلاَّب المُسنين والمرضى ليتقاسموا إياهم أجمل اللحظات السعيدة من خلال تقديمهم التهاني والتبريكات وهدايا العيد الرمزية وعلى أهمية تذويت القيَّم والمعاني الإنسانية في نفوس الطُلاَّب، الأمر الذي يحمل في طياته رسالة سامية وداعمة للمُسنين وللمرضى مُتمنين لهم بالشفاء العاجل مع تأكيدنا على إستمرار فعالياتنا الإجتماعية، يجب أن نعمل على إحياء هذه القيمة التي كادت أن تندثر في مجتمعاتنا ونبدأ بغرسها في نفوس أبنائنا منذ نعومة أظافرهم، نشكر كل من ساهم على إنجاح هذه الزيارة والفعالية. وقد وافانا بالتفاصيل والصور فؤاد ابو سرية .



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق