اغلاق

الاحتفال بتدشين مشروع خط مياه دير شعّار في الخليل

أعلنت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID وسلطة المياه الفلسطينية، اول امس الخميس، عن افتتاح خط مياه دير شعّار الجديد، وذلك خلال حفل أقيم في بلدة حلحول


خلال الاحتفال بتدشين مشروع خط مياه دير شعّار في الخليل

بحضور رئيس الوزراء رامي الحمدالله ومحافظ محافظة الخليل كامل حميد ورئيس سلطة المياه الفلسطينية الوزير مازن غنيم  ووزير الصحة جواد عواد ووزيرة السياحة والآثار رلى معايعة ووزير الزراعة سفيان سلطان وعدد من وكلاء الوزارات ورؤساء البلديات ورئيس بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID في الضفة الغربية وغزة ديفيد هاردن.
ويعد خط مياه دير شعّار العمود الفقري للبنية التحتية للمياه في جنوب الضفة الغربية، ومعظم المياه التي تصل الى المنطقة سوف تتدفق من خلاله، كما سيحسن الحصول على إمدادات موثوق بها من المياه الصالحة للشرب لما يقارب 200,000 فلسطيني، من بينهم سكان حلحول،  مدينة الخليل، مخيم العروب، بيت أمر، بني نعيم، ويطا في محافظة الخليل. ويعتبر المشروع واحداً من أكبر استثمارات الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في قطاع المياه بالضفة الغربية خلال العشر سنوات الماضية، ونفذ المشروع على مدار سنتين ووصلت كلفته ,516 مليون دولار أمريكي.
وقال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "بكثير من الاعتزاز، أشارك اليوم افتتاح مشروع خط المياه الرئيسي- دير شعّار، الذي يعد مشروعا استراتيجيا ووطنيا بإمتياز، إذ يستفيد منه أبناء شعبنا في محافظة الخليل ككل، ويساهم في توفير كميات إضافية من المياه وتقليل الفاقد وتحسين التوزيع، فهو "شريان الحياة" لهذه المحافظة الصامدة التي يتزايد فيها الطلب على المياه بشكل متسارع. أهنئكم بهذا المشروع الحيوي، وأنقل لكم تحيات سيادة الرئيس الأخ محمود عباس ومباركته لجهود إنجاز هذا الخط وتشغيله، فهو يشكل، بالنسبة إلينا، إحدى ركائز البنية التحتية لدولة فلسطين".
وأكد الحمد الله على أن هذا العام شهد عملا حثيثا ومتسارعا للنهوض بقطاع المياه والصرف الصحي، وتوسيع البنية التحتية له والوصول إلى المزيد من التجمعات السكانية غير المخدومة، لافتا إلى أن الحكومة أنجزت العديد من مشاريع الصرف الصحي، وخطوط النقل ونقاط التعبئة، وأنظمة تصريف مياه الأمطار، وبناء شبكات وخزانات المياه، وتأهيل الآبار، وأنجزت مشروع صرف صحي أريحا وشبكة مياه طمون، ونفذت شبكات النقل والتوزيع في طوباس وطمون وتياسير وغيرها من التدخلات التي تركزت في المناطق المسماة (ج) ضمن برامج الاستجابة الطارئة.
وفي نهاية كلمته قال الحمد الله: "أشكر الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على الدعم السخي الذي قدموه لإنشاء مشروع (خط مياه رئيسي دير شعّار)، الذي يعتبر من أكبر مشاريع المياه في فلسطين، وأحيي جهودهم المتواصلة في بناء وتطوير البنية التحتية لدولة فلسطين، والمساهمة في تحسين ظروف حياة شعبها وتقديم أفضل الخدمات لهم".
بدوره، قال رئيس بعثةUSAID  ديفيد هاردن:"هذا انجاز هام للغاية من شأنه أن يؤثر ايجابياً على حياة الآلاف من العائلات الفلسطينية التي ستتمكن من الحصول على مياه نقية في منازلها". وأضاف:"سيوفر خط المياه الجديد القدرة لدائرة مياه الضفة الغربية على تتبع وإدارة الموارد المائية بما يسمح لها أن تكون أكثر مرونة وفعالية لخدمة المواطن".
وألقيت خلال الحفل كلمات من رئيس سلطة المياه الوزير مازن غنيم ومحافظ الخليل كامل حميد  ورئيس بلدية حلحول وجدي ملحم والتي أكد خلالها المتحدثون على أهمية المشروع في الحد من أزمة المياه في منطقة جنوب الضفة الغربية.
شمل المشروع استبدال خط أنابيب متهالك عمره أكثر من 30 سنة، بخط أنابيب ناقل جديد يصل قطره الى 30 انش، وتركيب 13 كيلومتراً من شبكات المياه، واعادة تأهيل 10 كيلومتراً من الطرق التي يمر منها خط الأنابيب الرئيسي الجديد.
ومن الفوائد المباشرة من خط الانابيب الجديد هو تقليل الفاقد من المياه. قبل تدخل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية، عانى سكان المنطقة من النقص المزمن في المياه وانقطاعها أحياناً بسبب تسرب المياه من خط الأنابيب. وكانت سعة نقل خط مياه دير شعّار القديم تصل الى 4.75 مليون متر مكعب سنوياً، ولكن نصف الكمية لم تكن تصل بسبب االفاقد في الأنابيب. في المقابل، سيتمكن خط المياه الجديد من نقل ما يقارب 5 مليون متر مكعب من المياه سنوياً بدون أي فاقد، الى جانب قدرته الاستيعابية على نقل حتى 26.3 مليون متر مكعب سنوياً. 
وسيتم استخدام خط المياه الناقل الجديد لتغذية خزان حلحول، وستنقل منه المياه لمعظم أنحاء جنوب الضفة الغربية عن طريق الشبكة الحالية التي تضم خط مياه "راس الطويل"، والذي أنجزته الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في 31 تشرين أول 2015. ويربط خط مياه "راس الطويل" بلدات في جنوب الضفة الغربية مع شبكة المياه التابعة لسلطة المياه الفلسطينية، وبالتالي تزويد السكان بامدادات المياه بصورة مستمرة.
وبالإضافة إلى ذلك، تم تجهيز خط الأنابيب الجديد بأجهزة استشعار عن بعد التي تمكن سلطة المياه الفلسطينية ودائرة مياه الضفة الغربية للكشف عن أي وصلات غير قانونية أو أي عبث بالشبكة، والرصد المستمر للنظام للكشف عن الأضرار الداخلية والتسريبات. وقد تم تجهيز خط الأنابيب أيضاً بعدادات قياس لتدفق المياه التي تساعد سلطة المياه الفلسطينية ودائرة مياه الضفة الغربية على تتبع وإدارة الموارد المائية في الضفة الغربية.
منذ عام 2000، استثمرت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية أكثر من 300 مليون دولار في المئات من مشاريع المياه والصرف الصحي في الضفة الغربية وقطاع غزة. وشملت المشاريع تركيب 900 كم من خطوط أنابيب المياه، وتم بناء أو اعادة تأهيل 28 خزان مياه، وحفر أو اعادة تأهيل 29 بئراً، وربط نحو 130 ألف فلسطيني بشبكات المياه الجارية لأول مرة في منازلهم، وتحسين فرص الوصول الى المياه النقية لأكثر من مليون فلسطيني.



















































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق