اغلاق

فيلم ‘قوت الحمام‘ يحصد جائزة دولية جديدة في فرنسا

حاز فيلم "قوت الحمام" للمخرج الشاب بهاء أبو شنب، احد طلبة برنامج بكالوريوس انتاج الافلام في كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة في مدينة بيت لحم،

على جائزة مؤسسة العفو الدولية – فرنسا، وذلك ضمن مهرجان بواتيه للأفلام والذي عقد في فرنسا.
ويروي الفيلم الوثائقي القصير "قوت الحمام"، ومدته (17) دقيقة، قضية عبور العمال على الحاجز المسمى 300 فمن الساعة الواحدة والنصف صباحا، البرد القارس يتسلل، الشوارع المؤدية الى الحاجز المخصص للعبور من مدينة بيت لحم الى القدس خالية وصامتة، بائع القهوة يعد أغراضه، وعلى مقربة منه اباه الذي قد تخطى الخمسين من عمره وقد بدأ بعرض بضاعته على الواح خشبية، الكل بانتظار قدوم مئات العمال الذين ستعج بهم المنطقة بعد وقت قصير.
ويأتي هذا الفيلم ضمن مشروع " اعلام الشباب من اجل التغيير المجتمعي " والذي انتجت كلية دار الكلمة الجامعية من خلاله عشرة افلام منها أفلام وثائقية وروائية، وبدعم من الاوتو بير ميلله الايطالية.
وقد شارك في المهرجان 47 فيلما لطلبة وخريجي من مختلف مدارس الأفلام والذين اتوا من 22 دولة من مختلف أنحاء العالم، وتم اختيار المخرج بهاء ابو شنب المشارك العربي الوحيد في المهرجان، وبعد عرض الفيلم دار نقاش ثري بين المخرج والحضور حول الأفكار التي يوضحها الفيلم وتجربة المخرج في اخراج الفيلم، وكان لافتاً تعاطف الحضور الكبير مع قصة الفيلم.
كما وشارك المخرج الشاب بهاء ابو شنب في مهرجان فيديو اللحظة في مدينة مرسيليا الفرنسية، وخلال المهرجان شارك المخرج في ورشة عمل شارك فيها عدد من طلبة برنامج السينما في جامعة اكسن بيرفرانس الفرنسية، كما وتم عرض فيلم  "قوت الحمام"، وكان اقبال بشكل كبير على عرض الفيلم وعقب عرض الفيلم تم عقد حلقة نقاش مع المخرج بهاء أبو شنب وعبر العديد من الحضور عن إعجابهم بالقصة والاخراج والتصوير.
وقال المخرج الشاب بهاء أبو شنب :" كانت تجربة رائعة، سمحت لي ان اتعرف على طلبة من مختلف مدارس السينما في العالم والاطلاع على أفلامهم، وسمحت لي هذه الفرصة خوض تجربة قيمة في مهرجانات الأفلام العالمية، وأشكر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة على مساعدتني في انتاج هذا الفيلم".
وعبر المنتج المشرف على الأفلام سائد أنضوني أحد أعضاء الهيئة الأكاديمية في كلية دار الكلمة الجامعية عن سعادته بهذا الإنجاز الباهر، وذكر: "شعور بسعادة كبيرة لأن المجهود الذي يقوم به كل من الهيئتين الأكاديمية والطلابية يعود بمردود واعتراف عالمي في مهرجانات دولية مختلفة".
وتعتبر كلية دار الكلمة الجامعية للفنون والثقافة هي أول مؤسسة تعليم عالي فلسطينية تركز تخصصاتها على الفنون الأدائية والمرئية والتراث الفلسطيني والتصميم، كما وتمنح درجة البكالوريوس في التصميم الجرافيكي والفنون المعاصرة وانتاج الأفلام وتعمل على تطوير مهارات ومواهب طلابها لتخرجهم سفراء لوطنهم وثقافتهم وحضارتهم.
 


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق