اغلاق

اريحا: اللقاء التقييمي الثالث للإدارة العامة للتوجيه والرقابة

اكد وزير الحكم المحلي الدكتور حسين الاعرج، في اللقاء التقييمي الثاني للادارة العامة للتوجيه والرقابة في الوزارة، على ان الوزارة تهدف بالوصول بالهيئات المحلية



الى مرحلة التنمية المحلية، التي تصب في التنمية القومية الشاملة.
وجاء اللقاء الذي عقد في مدينة اريحا على مدار يومين، بحضور محافظ محافظة اريحا والاغوار ماجد الفتياني، ووكيل الوزارة محمد حسن جبارين ومدراء وموظفي التوجيه والرقابة في كافة المحافظات، بهدف التقييم الذاتي للتوجيه والرقابة ومراجعة طريقة العمل وتطويرها والوصول إلى أفضل إنجاز وصيغ ومصطلحات توجيهية ورقابية متفق عليها بين الجميع.
وأكد الاعرج على الرقابة الذاتية بالاساس التي هي صمام الامان لعدم الوقوع في الاخطاء، واضاف اننا في وزارة الحكم المحلي اهم غايتنا هي تمكين الهيئات المحلية من امتلاك قدرات فاعلة، بطموح للوصول الى هيئات محلية قادرة على ادارة نفسها بنفسها وقادرة على زيادة اراداتها بالاستثمار في خدماتها وتحسين ما يقدم للمواطنين.
واشاد الاعراج بالتوجيه والرقابة في الوزارة وموظفيها والجهود التي يبذلوها في عملهم، واضاف انهم أكثر الموظفين القادرين على تقييم عمل الحكم المحلي، وان لفاءنا اليوم من اجل تقييم ما تم انجازه، وتبادل التجارب الناجحة والاستفادة من الاخطاء ان وجدت.
وفي كلمته، اكد الفتياني المطالبة باعادة النظر بقانون انتخابات الهيئات المحلية، كاساس لوجود مجالس محلية قادرة على احداث التغيير وتحقيق التنمية.
واكد جبارين ان التوجيه والرقابة من أهم الإدارات في الوزارة، وان الاشراف على الهيئات المحلية وهو الاساس الذي اوجدت الوزارة من اجله، وهذا لا ينتقص من هيبة الهيئات واعتباريتها، وانما يساعدها ويقدم لها الحلول في انجاز مهامها، وان تعزيز الجانب الوطني والمهني والوظيفي في هذه الإدارة يعتبر تطوير بحد ذاته للتوجيه والرقابة حيث يعتبر التوجيه والرقابة المرآة الحقيقية للوزارة بالأداء والواجبات والمهام والمخرجات، ويتم عكس عملها على جميع الأطراف المعنية.
وبدوره، استعرض رائد الشرباتي مدير عام الادارة العامة للتوجيه والرقابة في الوزارة اهداف اللقاء والتي تمثلت في الاتصال والتواصل، والتقييم الذاتي للتوجيه والرقابة ومراجعة طريقة العمل وتطويرها والوصول إلى أفضل إنجاز وصيغ ومصطلحات توجيهية ورقابية متفق عليها بين الجميع، وتبادل الخبرات بين الفريق، والإطلاع على خطة المديرية للعام 2016 ومتابعة تنفيذ الخطة التنفيذية، والاحتياجات اللازمة لفريق التوجيه والرقابة، وتسليط الضوء على نقاط القوة ونقاط الضعف في عمل التوجيه والرقابة.
وتحدث الشرباتي عن النظرة المستقبلية لعمل التوجيه والرقابة من خلال التركيز على التوجيه وتكثيف الزيارات التوعوية للهيئات المحلية وتقليص الجولات ذات الصبغة الرقابية، والتنسيق مع مؤسسات الوطن وتبادل المعلومات، وتفعيل وتعزيز الرقابة الشعبية والمجتمعية، وتفعيل دور وحدة التدقيق الداخلي في الهيئة المحلية.


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق