اغلاق

جبهة الناصرة : ندعو القوى لاعادة بلدية الناصرة لمسارها النظيف

اصدرت جبهة الناصرة الديمقراطية، نشرة تلخيصية للأوضاع في المدينة منذ الانتخابات البلدية الاخيرة، قبل سنتين، وما نتج عنها. وتشمل النشرة مختلف القضايا ونشاطات الجبهة،



 وكتلتها في بلدية الناصرة ونشاط الشبيبة الشيوعية ومجلس عمال الناصرة، بقيادة الجبهة. كما تضمنت النشرة استعراض لمحطات في تاريخ الجبهة منذ تاسيسها قبل 41 عاما وانتصارها الاول عام 75، قام باستعراضها القيادي الجبهوي اديب ابو رحمون، بالاضافة الى عدد من الاجتهادات الكتابية الاخرى.
وتصدرت النشرة التي وصلت نسخة عنها لموقع بانيت وصحيفة بانوراما " تهنئة الجبهة لأهالي الناصرة وعموما شعبنا بمناسبة الأعياد المباركة، المولد النبوي الشريف والميلاد المجيد والسنة الجديدة. وقام العشرات من الجبهويين والجبهويات بتوزيعها، على أهالي المدينة وضيوفها، في المناطق العامة من شارع النمساوي والشارع الرئيسي. وفي مقابلة تضمنتها النشرة مع سكرتير الجبهة، سلام بلال، اعلن ان الجبهة اقامت لجنة خاصة للحوار ستدعو من خلالها كافة الاطر والافراد الفاعلة في الساحة النصراوية للتباحث في وضع المدينة وامكانية التعاون المستقبلي بما فيه مصلحة الناصرة. واعتبر بلال المرحلة الحالية التي تمر بها مدينة الناصرة تضعها في مفترق طرق يستدعي الحسم في العديد من القضايا على عدة مستويات، داعيا الى تكاتف جميع القوى لاعادة بلدية الناصرة الى مسارها الوطني النظيف وخدمة سكانها بمسؤولية. وردا على ما يدور من حديث حول عدم دخول الجبهة الى ائتلاف بلدي قال سلام بلال: لغاية اليوم لم يتم اي توجه رسمي للجبهة لمفاوضات حول ائتلاف بلدي. وكل ما ذكر على لسان رئيس البلدية من خلال المقابلات الصحفية المختلفة ما هو الا فقاعات اعلامية. من جهتنا، أضاف بلال، نكرر ونؤكد ان جبهة الناصرة كانت وستبقى تضع مصلحة المدينة واهلها فوق أية اعتبارات اخرى. ولا شك انه في لحظة استلامنا  لاي توجه رسمي للدخول الى ائتلاف سندرسه  بشكل مسؤول وجدي، وذلك من منطلق مسؤوليتنا تجاه البلد واهلها. ولكن لا بد هنا ان اشير، نوه سكرتير الجبهة، الى ان ما يلاحظ من تصريحات وتصرفات رئيس البلدية السيد علي سلام، انه لا يبدي أي نية في دعوة الجبهة الى مفاوضات ائتلافية وينعكس هذا من خلال تصريحاته العدائية عند قوله على سبيل المثال "انتهى  تاريخهم" وكذلك من خلال تعامله الفظ والعدائي والمتوتر تجاه الكتلة، سواء بعدم الرد على كل طلبات الاطلاع والاستجوابات التي تقدم له اذ رد على معظم الطلبات بجملة " لا يستحق الرد" بالاضافة الى  توتير اجواء جلسات المجلس البلدي بحق اعضاء كتلة الجبهة، من خلال استعمال اسلوب الترهيب والفظ والذي لا يليق برئيس بلدية، علما انه لا يعقد جلسة عادية الا مرة كل بضعة اشهر، خلافا للقانون".

مواضيع تتعلق بموقف الجبهة من عدة قضايا بلدية
وفي النشرة " مواضيع تتعلق بموقف الجبهة من عدة قضايا بلدية منها نشاط الكتلة كمعارضة داعمة والتحذير من وصول البلدية الى وضع يتم فيه تعيين لجنة معينة وموضوع خاص حول توسيع مسطح مدينة الناصرة كمطلب لن تتنازل عنه الجبهة . ومن ابرز عناوين النشرة: 4 جلسات عادية عقدها المجلس البلدي مقابل 24 جلسة على مدار عامين* خطة الانجاع وخطر عودة محاسب مرافق* ميزانية التطوير مثيرة للقلق* كيف يفسر رئيس بلدية الناصرة تصريحاته بالتوفير على خزينة البلدية بينما العجز يتضخم وفق التقرير المالي؟. وفي النشرة، ايضا، بعض ابرز المشاريع التي بوشر العمل بها خلال فترة الادارة السابقة وهي بانتظار استكمالها".




لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق