اغلاق

الشاباك: اعتقال خلية لحماس معظمها من الجامعيين

كشف جهاز الامن العام " الشاباك" ، في بيان صادر عنه :" انه اعتقل خلال الاسابيع الاخيرة بمساعدة الجيش والشرطة خلية تابعة لحركة حماس في منطقة ابو ديس (القدس) ".
تصوير الناطق بلسان الجيش
Loading the player...

وأضاف البيان الصادر عن الشاباك :"  ان الخلية خططت لتنفيذ عمليات انتحارية ، وبلغ عدد المعتقلين حتى الان 25 ناشطا معظمهم من طلاب جامعة ابو ديس بالقدس ".
ووفقا للشبهات المنسوبة للخلية بحسب البيان :"  فانها خططت لعمليات انتحارية في اسرائيل "، وتنسب لها شبهة "توجيهها من قبل الذراع العسكري في حماس في غزة".
وجاء ايضا في بيان الشاباك  الذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه :" ان قائد المجموعة هو احمد جمال موسى عزام 24 عاما ، وهو من سكان ياسوف قرب قلقيلية ، والذي تم تجنيدة قبل شهور من قبل ناشطي حماس في غزة لاقامة خلية عسكرية تنفذ عمليات انتحارية ضد اهداف اسرائيلية" .
 
" مختبر لصناعة المتفجرات  "

ووفقا للبيان :" فان عزام كان في تواصل مستمر مع قادته في غزة ، ودرب من قبلهم لاستخدام المتفجرات ، وعبوات واحزمة ناسفة . وبناء على التعليمات التي تلقاها قام بتجنيد عدد من الناشطين الذين يتعلمون معه في جامعة ابو ديس ، وذلك من اجل شراء مواد لتصنيع مواد متفجرة ، استئجار شقق سكنية وتجنيد شبان لادخالهم الى اسرائيل لتنفيذ عمليات".
ومضى البيان الصادر عن الشاباك قائلا :" خلال الايام الاخيرة  تم اكتشاف مختبر لصناعة المتفجرات  في شقة استأجرها احمد عزام في ابو ديس ولدى فحص المواد المضبوطة في الشقة اتضح ان الحديث يدور عن مختبر لتصنيع المواد المتفجرة من انواع مختلفة بكميات جدية. واثناء التحقيق تبين ان المواد اقتنيت من محلات في اسرائيل ورام الله".

" تجنيد مواطنين من اسرائيل لتنفيذ عمليات "
ووفقا لبيان الشاباك "فان من بين المجندين للخلية طلاب تعلموا في ابو ديس وتم تجنيدهم بواسطة عزام ، وذلك لاستغلال حرية الحركة لديهم . ومن بينهم حازم زياد عمران صندوقة 22 عاما من سكان مدينة القدس الشرقية والذي جند بهدف شراء المواد وجمع المعلومات حول الاهداف المحتملة وادخال اشخاص لتنفيذ عمليات .
كما تم تجنيد فهمي محمد ابو كيعان 19 عاما من شكان حورة في النقب ، والذي اعترف في التحقيق معه بداية تشرين اول 2015 انه وافق على اقتراح عزام لتنفيذ عملية وادخال خزام ناسف او سيارة ملغومة . ووفقا للتحقيقات قال المشتبهون انهم اضافة لانضمامهم الى خلية حماس في ابو ديس فهم من مؤيدي داعش وعملوا بالتوازي في اطار السلفية المحلية كل في مكان سكناه" .

خلية حماس في بيت لحم
وجاء ايضا من الشاباك :" انه بالمقابل تم الكشف عن خلية اخرى في بيت لحم ، بعضهم من طلاب جامعة ابو ديس وجندوا لتنفيذ عمليات انتحارية . بينهم عيسى ناصر عيسى شوكة 19 عاما من بيت لحم الذي وافق على عرض احمد عزام لتنفيذ عملية انتحارية ، وساعد احمد بالحصول على اموال من غزة كما ساهم في تجنيد محمد وليد احمد سرحان من بيت لحم لتنفيذ عملية انتحارية معا في القدس ، وكذلك ساهم في تجنيد محمد نعيم عيسى علي 19 عاما من بيت لحم لتنفيذ عملية مستقبلا" .
وانهى بيان الشاباك :" ان الكشف عن الخلية يكشف مجددا ضلوع الذراع العسكري لحماس في غزة في عمل مثابر ومتواصل لاخراج عمليات قتل جماعي داخل اسرائيل وفي الضفة الغربية ، وتشير البنية التي تم الكشف عنها الى المجهود الكبير لاستغلال التوتر الموجود في الضفة الغربية لتنفيذ عمليات انتحارية ضد اهداف اسرائيلية" .
وانهى بيان الشاباك :" ان احباط البنية للخلية منع من حماس امكانية اخراج مخططاتهم الى حيز التنفيذ واخراج سلسلة عمليات قتل جماعي وارهاب في اسرائيل والصفة الغربية . في الوقت الذي كان يمكن ان تؤدي هذه العمليات الى سقوط ضحايا ، وتدهور في الوضع الامني" .

بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي
ووصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان صادر عن الجيش الاسرائيلي، جاء فيه فيما جاء :"سمح بالنشر بأن جهاز الأمن العام (الشاباك) قام بمساعدة الجيش والشرطة في الأسابيع الأخيرة بكشف النقاب عن خلية كبيرة تابعة لحركة حماس عملت في منطقة أبو ديس بتعليمات من الجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة، حيث خططت هذه الخلية لتنفيذ عمليات تفجيرية وانتحارية في إسرائيل. وتم اعتقال 25 عنصرا يتبعون لحماس، معظمهم طلاب في جامعة القدس بأبو ديس, واتضح من التحقيق معهم بأن قائد الخلية كان المدعو أحمد جمال موسى عزام, 24 عاما ومن سكان ياسوف/قضاء قلقيلية, الذي جُنِّد على يد عناصر حماس في قطاع غزة قبل بضعة شهور من أجل تشكيل خلية تنفذ عمليات تفجيرية ضد أهداف إسرائيلية.
وكان المدعو أحمد عزام على اتصال مباشر مع قادته في قطاع غزة حيث تم تدريبه من قبلهم على تصنيع الأحزمة الناسفة والعبوات. ووفقا للتعليمات التي تلقاها قام عزام بتجنيد بعض العناصر الذين كانوا يدرسون معه في جامعة القدس بأبو ديس وذلك من أجل شراء المواد المطلوبة لتصنيع المتفجرات ومن أجل استئجار الشقق وتجنيد الانتحاريين وإدخالهم إلى إسرائيل" .

"العثور على مختبر لتصنيع المتفجرات بأبو ديس"
واضاف البيان: "تم في إطار التحقيقات العثور في الأيام الأخيرة على مختبر لتصنيع المتفجرات أقيم في شقة استأجرها أحمد عزام بأبو ديس واتضح بعد ضبط المواد والمعدات التي كانت في الشقة أن المختبر كان جاهزا لتصنيع متفجرات من أنواع مختلفة بكمية كبيرة. كما اتضح أثناء التحقيق أنه تم شراء بعض المواد في دكاكين برام الله وبإسرائيل وبعد التحري تم اعتقال أشخاص آخرين. كما تم ضبط مواد خامة محظورة من دكان في رام الله اشترى فيه المدعو أحمد عزام ومعاونوه بعض المواد المطلوبة لتصنيع المتفجرات" .

"تجنيد مواطنين إسرائيليين لتنفيذ العمليات"
واردف البيان: "إثنان من أفراد الخلية كانا طالبين في جامعة أبو ديس تم تجنيدهما على يد المدعو أحمد عزام من أجل استغلال قدرتهما على التنقل بحرية داخل إسرائيل. وكان الأبرز من بينهما المدعو حازم زياد عمران صندوقة, 22 عاما, من سكان البلدة القديمة بالقدس الذي جُنّد من أجل شراء المعدات وجمع المعلومات عن أهداف محتملة لتنفيذ العمليات ومن أجل إدخال الاشخاص والمتفجرات إلى داخل الخط الأخضر. كما تم تجنيد المدعو فهدي داهود محمد أبو قيعان, 19 عاما, بدوي ومواطن إسرائيلي من سكان بلدة حورة بالنقب. وإعترف الأخير بأنه وافق على العرض الذي طرحه عليه المدعو أحمد عزام بتهريب حزام ناسف أو سيارة مفخخة إلى داخل إسرائيل. وقال الإثنان في التحقيق معهما إن إضافة إلى أنشطتهما في إطار الخلية الحمساوية في أبو ديس, إنهما يعتبران من الداعمين لداعش في إطار خلايا سلفية محلية عملت في بلداتهما" .

"كشف النقاب عن خلية تابعة لهذه الخلية في منطقة بيت لحم"
وقال البيان ايضا: "في موازاة كشف الخلية المذكورة أعلاه تم كشف النقاب عن خلية أخرى تابعة لها عملت في منطقة بيت لحم حيث يدرس بعض أفرادها في جامعة القدس بأبو ديس. وتم تجنيدهم لينفذوا عمليات. ويذكر ضمن أفراد هذه الخلية المدعو عيسى ناصر عيسى شوكة, 19 عاما ومن سكان بيت لحم الذي قبل عرض أحمد عزام بتنفيذ عملية. وعمل الأخير على تجنيد المدعو أحمد سرحان 20 عاما من بيت لحم لينفذ معه عملية في القدس ومحمد نعيم عيسى علي, 19 عاما من بيت لحم, من أجل تنفيذ عملية أخرى".
وختم البيان: "تكشف هذه القضية مجددا تورط الجناح العسكري لحركة حماس في قطاع غزة بالتخطيط لتنفيذ عمليات متعددة الضحايا في إسرائيل وفي أراضي الضفة الغربية حيث الخلية التي تم اكتشافها تدل على الجهود الحثيثة التي تقوم بها حماس حاليا من أجل استغلال التصعيد الأمني الحاصل في الضفة الغربية من أجل تنفيذ عمليات داخل إسرائيل وفي الضفة الغربية .
إن موجة العمليات التي تم التخطيط لها تثبت أن حماس, بقيادة جناحها العسكري, تتجاهل معاناة الفلسطينيين في قطاع غزة والجهود التي تبذلها كافة الأطراف الإقليمية من أجل ترميمه.
إن إعتقال هذه الخلية في التوقيت الحالي بالذات منع حماس من تنفيذ سلسلة من العمليات القاتلة في إسرائيل وفي الضفة الغربية مما كان قد يؤدي إلى سقوط ضحايا كثيرة ووقوع تصعيد أمني آخر" .


من اليمين:محمد نعيم علي، محمد سرحان ، فادي ابو كيعان



من اليمين: احمد عزام، عيسى شوكة ، حازم صندوقة













لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق