اغلاق

د. عدنان أبو الهيجاء من كوكب بمهمة تطوعية في اليونان

يتواجد في هذه الأيام الأخصائي النفسي الدكتور عدنان أبو الهيجاء من قرية كوكب ابو الهيجاء في مهمة تطوعية انسانية ضمن مجموعة متطوعين من المنظمة الانسانية "هيومنتي كرو"،
Loading the player...

في مخيمات اللاجئين وخاصة السوريين والعراقيين منهم والذين يصلون الى الجزر اليونانية وخاصة من الأراضي التركية.
وفي اتصال هاتفي بالدكتور عدنان من شاطىء جزيرة ليسبوس روى قصصا انسانية تقشعر لها الأبدان ومنها "أنهم قاموا بالدخول مسافة 100 متر في مياه البحر لسحب قوارب اللاجئين التي تعطلت محركاتها داخل البحر بحيث اضطروا لسحبها بالحبال الى  الشاطىء" . وأضاف"تراجيديا بكل معنى الكلمة ما نشاهده هنا،شيوخ ونساء وأطفال ،عائلات فقدت أبناءها خلال رحلة ركوب البحر من ازمير التركية المقابلة لجزيرة ليسبوس في بحر ايجة ومنهم من يصل منهك القوى ومريضا ".
وأردف الدكتور عدنان : "نستقبلهم على الشواطىء بكلمات نخفف من مأساتهم بها بحيث يفاجأون بمستقبليهم يتحدثون العربية التي يستطيعون من خلالها التواصل والتعبير عما يعانون منه ، بحيث نعطيهم الشعور بالأمان من خلال وجود أطباء وأخصاء نفسيين من ضمن المتطوعين والذين يضمون أجانب من جمعيات انسانية عالمية منهم عربا وأجانب ،ك ذلك متطوعون من جمعية هيومنتي كرو الفلسطينية والتي يكثر بها متطوعون من أصول فلسطينية يتواجدون في أماكن استقبال اللاجئين في ليسبوس". ويقوم متطوعو جمعية هيومنتي كرو وغيرهم من متطوعين من جمعيات انسانية اخرى بالعمل على مدار الساعة في ظروف جوية صعبة وخاصة الأجواء الباردة التي تسود المنطقة في هذه الأيام.

يصنعون من قوارب الموت أسرة الحياة
يقول الدكتور عدنان أبو الهيجاء : "نقوم أيضا بصناعة الأسرة التي ينام عليها اللاجئون من قوارب الموت التي يصلون بها الشاطىء ومن سترة النجاة نقوم بصناعة الوسائد التي ينامون عليها" .
وأضاف : "بعد وصولهم مباشرة يقوم طاقم هيومنتي كرو بتقديم المساعدة والدعم والعلاج وخاصة للأطفال منهم ،بعد مسار شاق ومرعب في بحر ايجة". وتتركز مهمة المتطوعين في هذه الجمعية والتي هي عبارة عن جمعية اغاثية عربية فلسطينية في إنقاذ حياة الناس وتسريع عمليّة إعادة تأهيلهم ومدّ يد العون لهم.
ويقول القائمون على هذه الجمعية أنه "وفي أثناء فترات مكوث المشاركين التطوّعيّ في جزيرة لِيسبوس، شعروا بالحاجة الماسّة للمعدات ومختصين في طب الطوارئ والعلاج النفسي والمتطوعين عند الشواطئ، وأيضا  من أهدافهم ايجاد التكافؤ في توزيع المساعدات ما بين الشواطئ المختلفة والتي تصل اليها مراكب اللاجئين".





لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق