اغلاق

غرفة الخليل تبحث وضع البلدة القديمة مع عدد من تجارها

بحث المهندس محمد غازي الحرباوي وأعضاء مجلس الإدارة: تيسير أبو عيشه وأحمد القواسمي ، والحاج مازن الزغير ، مع عدد من تجار البلدة القديمة الصامدين

فيها، أوضاع البلدة القديمة من الخليل ، وسبل إحيائها في ضوء قرار مجلس الوزراء الأخير في الجلسة التي عقدت في الخليل، والقاضي بإنشاء صندوق خاص بإحيائها تنبثق عنه مؤسسة استهلاكية تعمل على إحياء البلدة اقتصادية في سبيل إعادة الحياة الطبيعية إليها.
وقد وضع الحرباوي وفد التجار في صورة المشاريع المتعددة التي تم طرحها على الحكومات الفلسطينية المتعاقبة في السنوات الأربع الماضية، وردود تلك الحكومات عليها، وتطرق للقرار الأخير الذي اتخذه مجلس الوزراء في الجلسة التي عقدت في الخليل والقاضي بإنشاء صندق خاص للبلدة القديمة، والذي تعهدت الحكومة بالمساهمة فيه بمبلغ 100 ألف دولار، مقابل خمسين ألفاً مساهمة الغرفة التجارية، على ان يتم تنمية أموال الصندوق سعياً لتحقيق أهدافه.
وفي هذا الصدد، تطرق رئيس وأعضاء مجلس الإدارة عن فكرة الصندوق، والآليات التي تعمل الغرفة على تطويرها من أجل التأكد من حسن إدارارتها واستمراريتها، إضافة للجولات التي يقوم بها عدد من أعضاء المجلس على كبرى شركات المحافظة، من أجل تأمين البضائع لهذه المؤسسة بأسعار مخفضة جداً، بحيث تعمل في النهاية على توفير سلع استهلاكية بأسعار تفضيلية تساهم في إقناع المستهلكين بالنزول إلى البلدة القديمة سعياً وراء التوفير.
وقد ناقش الحضور آليات عمل المؤسسة الاستهلاكية، والموقع الذي سيتم إنشاؤها فيه، إضافة للخدمات المرافقة التي يجب توفيرها لضمان استمرارية نزول المستهلكين إلى البلدية القديمة على المدى البعيد، مثل تسهيل حركة السيارات والمشاة وغيرها.
وفي ختام الاجتماع، تم الاتفاق على عقد اجتماع موسع لأصحاب المحلات في البلدة القديمة يوم الأربعاء الموافق 30/12/2015 الساعة الثالثة عصراً في مقر الغرفة التجارية لبحث الأمر بشكل موسع، واختيار لجنة من التجار لمتابعة الموضوع مع الغرفة التجارية، ودعوة الموؤسسات الشريكة في المشروع لحضور الاجتماع.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق