اغلاق

مكتبة الرينة العامة تحيي ذكرى الاعياد بعنوان ‘مولد وميلاد‘

ضمن مشروع تواصلها مع الجمهور، أحيت المكتبة العامة في قرية الرينة احتفالا رائعا هو الأول من نوعه بعنوان "مولد وميلاد" ويحمل في طياته ذكرى مولد النبي محمد صلى الله عليه


صور خاصة لموقع بانيت وصحيفة بانوراما

وسلم وذكرى ميلاد النبي عيسى عليه السلام.
وقد شارك في اللقاء لفيف من الأهالي وطلاب مشروع وسام الشبيبة وأعضاء فرقة الكحايل وطلاب نويدية شمس الغد.
وحل الشيخ إياد طاطور والأب عوني خميس والزميل نعمة عرام موظف المجلس المحلّي الذي ساهم مع أبنائه في فقرة تراتيل دينية ضيوف شرف .
وقد تولّى عرافة الحفل الأستاذ هاشم طاطور عضو طاقم المكتبة العامة الذي رحب بالضيوف والحضور وشكر لهم مشاركتهم في إحياء الذكرى العطرة وتعانق الديانتين الإسلامية والمسيحية  في الرينة ، وأكد على وحدة الصفّ الريناوي وأن تبادل التهاني والمشاركة بين المسلمين والمسيحيين في الأعياد تدل بشكل واضح على التعاضد وروح الانتماء للبلد الواحد تحت راية الشرائع السماوية، ثم قدم كلمة الافتتاح والترحيب الأستاذ عبدالرزاق حسن مركز التربية الإجتماعية في ثانوية الرينة الذي أثنى على تنظيم هذه الفعالية ، وقال في افتتاحيته " إن إحياء ذكرى مولد النبي محمد وميلاد المسيح أمر جيد ولكن الأهم من ذلك هو الالتزام بشرع السماء والهدي الطيب الذي حمله الأنبياء لنا، وما أحرانا أن نعود إلى الأصول لنخرج من بوتقة العنف والانحراف الى برّ الامن والأمان مع رسل الله عليهم السلام.

"المكتبة العامة أصبحت نبراسا في الرينة من خلال تواصلها مع الجمهور "
 وقد بين الأستاذ حسن أن المكتبة العامة أصبحت نبراسا في الرينة من خلال تواصلها مع الجمهور الريناوي ودعا الحضور إلى الإنتساب للمكتبة العامة واستعارة الكتب منها والمشاركة في فعالياتها الهادفة.
هذا وكانت كلمة الأب عوني خميس راعي الكنيسة الكاثوليكية الذي سرد فيها تاريخ ذكرى الميلاد وأبعادها على المجتمع وأكد على أهمية إحياء المناسبات الدينية التي تحمل معنى المحبة والسلام.
ثم كانت كلمة للشيخ اياد طاطور الذي حثّ الشباب على تجسيد معاني الأخوة والتآخي والمحبة بين الأديان، وتلا آيات من القران الكريم عن مكانة السيدة مريم في القرآن الكريم وعلى منزلة نبي الله عيسى عليه السلام في الإسلام.
 ثم ألقت الطفلة المبدعة زينب بصول قصيدة شعرية عن مولد الرسول صلى الله عليه وسلم، ثم كانت فقرة غنائية ألقتها بتألّق الطالبة ربى زعرورة، تلتها فقرة ترانيم دينية من عزف السيد نعمة عرّام وولده باسل عرام وأداء رواء عرام لقيت استحسان الحضور، ثم تقدم المنشد الصاعد حسن دخان وألقى مديحا نبويّا رائعا، وأبدعت المربية حنان عثاملة في ألحانها الساحرة لقصيدة نهج البردة، وفي ختام الحفل وزع طلاب نويدية شمس الغد الحلوى  والهدايا على الحضور، ووجه الأستاذ هاشم طاطور شكره لطاقم المكتبة العامة على جهدهم التطوّعيّ وتضحيتهم وتحضيرهم لهذا الحفل المتواضع المميز وهم مديرة المكتبة  ابتسام بدارنة وأمينة المكتبة فادية زيدان ومريم بصول مديرة نويدية شمس الغد وفيفيان عثاملة مديرة جمعية كحايل والمربية حنان عثاملة مركزة التربية الإجتماعية في المدرسة الإعدادية الشاملة والأستاذ عبدالرزاق حسن مركز التربية الإجتماعية في ثانوية الرينة، والأستاذ هاشم طاطور مركز مشروع وسام الشبيبة.
وفي نشاط مماثل اخر قامت عليه المكتبة العامة، حمل نفس الذكرى وجرى في النادي النسائي ومركز انجاز في حي بلال التابع لبلدة الرينة حيث اشتمل البرنامج على كلمة شاملة ألقتها مديرة المكتبة ابتسام بدارنة وتحدثت عن الحقبة التاريخية الدينية للمناسبتين والرموز والإحتفالات الخاصة بالمولد النبوي الشريف وعيد الميلاد المجيد، ثم كانت فقرة شرح عن الطقوس الدينية في المناسبتين ثم ألقت المنشدة ماريا غرابا مدائح نبوية وقدمت الفنانة الصاعدة ربى  زعرورة أغنية ملتزمة حول الذكرى العطرة.
 وفي ختام الحفل شكرت الجمعية النسائية ومركز انجاز للمكتبة العامة جهودهم الرائعة في التواصل الجماهيري مع المجتمع قولا وفعلا وتمنى الحضور أن تعود الذكرى وقد خفقت راية المحبة والسلام فوق أرجاء المعمورة.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق