اغلاق

بعد 30 عاما: لقاء خريجات فرنسيسكان في الناصرة

بعد مرور 30 ووسط أجواء احتفالية متميزة، اجتمعت خريجات مدرسة الفرنسيسكان الناصرة الفوج الـ 86 ، في مطعم تشرين في مدينة الناصرة .



وتم تبادل الاحاديث حول الإنجازات المختلفة التي حققتها الخريجات طوال الـ 30 عاما . وتم التأكيد على أهمية التواصل واللقاء بشكل مستمر ومتواصل ، وتوثيق العلاقات والروابط الاجتماعية .
خلال اللقاء تحدثت نضال كيلاني كنانة قائلة :" تمر الايام والسنين وتتغير الفصول ، وتنقلب الايام والدهور ، والليل والنهار ، وفصل الشتاء يأتي بالبرد والمطر والخير المنهمر ، يحمل في باطنه بذور الورد والشجر ليأتي الربيع وتزهر البذور بعد ان تنبت مياسمها،  ويأتي الصيف بكل حرارة الشمس وضوء القمر والليالي الحالمات لعناق الشجر ، ويأتي الخريف مع كل هوائه وتتساقط اوراقه ، ليعلمنا ان دورة الحياة ستنتهي ، لتبدأ دورة حياة جديدة تحمل في طياتها روح عمر جديد، لكننا نحن البشر بطموحنا وارادتنا نسير ضد التيار نتحد الطبيعة بعزيمه واصرار للوصول لهدفنا المنشود، امتشقت قلمي وبدات اكتب ذكريات ثلاثين سنة مضت ، غادرنا بها جدران الصرح العلمي الذي جمعنا ، لنا فيه ذكريات نجاح ، تحد وطموح ، لحظات غضب وحزن لحظات فرح ومرح ، كنا نهتم لبعضنا البعض لدرجة تعاضض وتكاثف لا مثيل له ، كم كانت الحصص جميلة تمر ولا نشعر بالوقت ، حصص العربي الادب والمنير يدرسنا الفتحة والصرف والنحو ، والعبري واستاذنا الخل رحمه الله يلحن لنا الاشعار ، ويدرسنا الكيمياء باسم سمارة والمعادلات حفظناها بجدارة، والبيولوجيا يا استاذ نائل (لا خجل في العلم استاذي ) والتاريخ والفانيا تمرر التاريخ ولا اسهل .. والرياضيات استاذ حوش والله حوشنا علامات لكن استاذ رياض قسم cin  والـ cosin ".

" دارت بنا الايام ومرت السنين واذ بنا نجتمع مرة اخرى "
وأضافت كيلاني : " كنا نخبة رائعة ، نريد التعلم ، اكلنا العلم اكل  والله لكن لم يهضم وبقي راسخ في عقولنا ، وخرجنا للحياة التي تلقفتنا باذرعها وحضنتنا ، منا من اكملت تعليمها ومنا من غاصت في اعماق الحياة في تربية الاولاد وما الى ذلك. دارت بنا الايام ومرت السنين واذ بنا نجتمع مرة اخرى ، ولكن بعد مرور  ثلاثين سنة من تخرجنا ... ياه ...هل مرت ثلاثون سنة ونحن نحنّ الى تلك الايام !
بدأت المبادرة بلقاء اثنتين من البنات صدفة وولدت لديهما فكرة ان نجتمع جميعنا وانشاء واتس اب وتجميع ارقام هواتف جميع البنات قدر المستطاع ، لا اصدق نفسي ... مشاعر الحب والحنان للقاء واللهفة لنرى كل واحدة الاخرى ".
وتابعت كيلاني :"سنلتقي مرة اخرى، سنجتمع . هل ستتركنا الحياة ونجتمع مرة اخرى ، ياه . ثلاثون سنه كل واحدة منا مرت بمسارات مختلفة في الحياة ، نضالات وكفاحات كنا مسؤولات عن انفسنا ، الان مسؤولات عن اسرنا واولادنا وكل واحدة مسؤولة في مجالاتها ، لكننا رائعات باسرارنا ومثابرتنا ، الله كم نحن مشتاقات للقاء  ، وشوقنا كبير لنرى بعضنا البعض لنرى ماذا فعل محراث الزمن فينا . هناك اسئلة كثيرة وحب لا متناه وشوق للقاء ، ذكريات اربع سنوات قضيناها ساق الله ايام الدراسة ساق الله تلك الأيام".















لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق