اغلاق

كفركنا : الطائفة الاسلامية تعايد على المسيحية بالميلاد

كعادتهم كل عام ، قام مساء امس الجمعة، وفد من مسلمي كفركنا بزيارة معايدة للطوائف المسيحية بالبلدة بمناسبة عيد الميلاد المجيد وراس السنة الميلادية.


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

شارك في الزيارة ائمة المساجد في البلدة وممثلون عن لجان المساجد، حيث كان في استقبالهم كهنة الرعية ولجان والمجالس الرعوية .
الاستاذ عادل عبد النور رئيس لجنة الطائفة والاوقاف للروم الارثوذكس تحدث مرحبا بالحضور ثم اشاد بوحدة اهالي  كفركنا، وتمنى ان يعم السلام المنطقة . وقال : " ان اليوم 1-1-2016 هو يوم عيد الختان لان السيد المسيح وبحسب شريعة اليهود فقد كانوا ينتظرون ثمانية ايام بعد ولادة الطفل، كي يختنوه ويعطوه اسما، وهو هذا اليوم، كما وتمنى الخير والسلام وان يعم الفرح المنطقة."
الاب خريسيو ستوموس راعي طائفة الروم الارثوذكس ، تحدث مقدرا اهمية هذه الزيارات المتبادلة بين ابناء الطائفتين المسيحية والاسلامية والبلدة الواحدة وانتهز الفرصة معايدا على جميع المحتفلين بالاعياد واملا بدوره ان يعم السلام والمضي قدما نحو مستقبل امن وافضل .
فضيلة الشيخ كمال خطيب قال:" الصراع في المنطقة يأخذ بعدا ايديولوجيا، دينيا لذلك الامر يحتم علينا الالتئام لكي لا نقع في فتنة الطائفية." وأضاف : " تزامن المولد والميلاد له دلالة ومفارقة لطيفة نتنسم منها شارات خير. فالرسول قال:" أنا أولى الناس بعيسى ابن مريم في الدنيا والآخرة ، قالوا يا رسول الله كيف ، فقال الأنبياء إخوة من علات وأمهاتهم شتى ودينهم واحد وليس بيننا نبي."
وذكر الشيخ كمال خطيب ان دائرة الاحصاء ذكرت في تقريرها السنوي ان اكثر اسم لطفل ذكر هو اسم  "محمد". وان اكثر اسم بنت هو مريم. وان كل من يسمي مريم فهو يبحث عن رمزية الاسم فمريم تعني الطهر."
وختم الشيخ كمال خطيب قائلا :" ان التزاور في الاعياد ليست مجرد مجاملات انما هي قيم يجب ان تترسخ داخل كل انسان منا. ونؤمن ان هذا من مستلزمات الشراكة الوطنية وهي ليست طقوس جافة من اي معنى."
الاب فرنسوا ماريا، الذي انتقل للعمل الكنسية في الناصرة، حضر من الناصرة خصيصا الى هذا اللقاء السنوي، واثنى على الحضور، وقال:" كل ثلاثة وثلاثين عاما وهي عمر السيد المسيح يلتقي المولد والميلاد. منذ الميلاد ظهرت علامة كونية وهي نجمة غريبة من بلاد فارس نبأت بقدوم المسيح، كما وتحدث عن البشارات التي نبأت بولادة يسوع المسيح".

" ان الله قادر على خلق الجميع متشابهين على ملة واحدة ودين واحد، ولكن الاختلاف هو حكمة ربانية "
فضيلة الشيخ محمد دهامشة، امام مسجد ابو بكر الصديق، عايد الحضور ثم قال :" ان الله قادر على خلق الجميع متشابهين على ملة واحدة ودين واحد، ولكن الاختلاف هو حكمة ربانية ، لذلك نحن يجب ان نلتقي في الامور التي نتفق عليها، والامور التي تجمعنا، وان يعذر بعضنا بعضا في الامور التي نختلف فيها". وتحدث الشيخ محمد دهامشة عن الدلالات التي بشرت بولادة  النبي محمد صلى الله عليه وسلم . وقص القصص التي سبقت ولادة النبي مستذكرا قصة "خاتم النبوة".
وأضاف الشيخ محمد دهامشة:" لذلك لما يقترن الميلاد والمولد فإنما هي دلالة على اخوة الانبياء. فهما التقاء المحبة التي جاء بها عيسى عليه السلام، والرحمة التي جاء بها محمد صلى الله عليه وسلم".
وذكر الشيخ دهامشة : " ان هناك من يقول ان المسيحيين يحتفلون بالميلاد في الشتاء،  وانه ذكر في الاية ان الله عز وجل امر امه مريم ان تهز بجذع النخلة لكي يتساقط عليها التمر،فكيف يكون التمر في الشتاء، لقد كان تساقط التمر في الشتاء في غير موسمه معجزة اخرى غير معجزة ميلاد عيسى دون اب " .
وذكر الشيخ " تصريحات بنتسي جوبشتاين الذي قال عن المسيحيين مصاصي دماء ويجب طردهم، وقال نحن نحمل رسالة محبة، وننبذ الكراهية، ونرجو الهداية للجميع ".
نبيل ابو داهود ذكر قرار اخراج الحركة الاسلامية عن القانون وشدد على" اهمية الحفاظ على النسيج الاجتماعي. وذكر الاعتداءات على المقدسات والاشخاص وقال انه لا يمكن العبور عليها بشكل طبيعي. وان شاء الله سيتم مقاومة هذه القرارات بالالتحام والوحدة ".
ثم القى الاستاذ نظمات خمايسي قصيدة بعنوان مناجاة العام الجديد. الاستاذ يوسف مطر قال : " ان الدين لله والوطن للجميع، ونحن كمسيحيين في كفركنا وحدنا الاعياد منذ 33 عاما" . وقال : " اعادة الحركة الاسلامية وفعالياتها الجماهيرية امر مطلوب".

















































































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق