اغلاق

العليا تبقي التماس القيق معلقا لمتابعة حالته الصحية

أبقت هيئة المحكمة العليا التماس الاسير محمد القيق ، معلقا لاستمرار الاطلاع على حالته الصحية خلال الايام القادمة ، فيما لو حدث تدهور على حالته الصحية . ووفقا لما جاء


العشرات يتظاهرون امام المحكمة ، تصوير:  شلومو مور

في اطار البت بالتماس المحكمة العليا ، "رأت المحكمة العليا انه وفقا للمعلومات السرية التي قدمت لها ، لا مكان للتدخل في قرار المحكمة العسكرية ، وكذلك لا يشكل الاضراب الطويل عن الطعام سببا لالغاء السجن الاداري ، غير ان الاضراب الطويل عن الطعام ، وتأثيره على صحة المعتقل ما يؤثر على الحاجة للاعتقال . وعليه تبقي المحكمة الالتماس معلقا ويقدم للمحكمة بموافقة الاطراف تقرير طبي يومي في الايام القادمة ، وفي حال تدهور الحالة الصحية فيتوجب على الاطراف : قيادة الجيش الاسرائيلي في الضفة ، المحكمة العسكرية للاستئناف وجهاز الامن العام ان تقدم تقريرا فوريا وأي قرار يتخذ من قبلهم للمحكمة" .

الحالة الصحية للاسير محمد القيق
ووفقا لتقرير المستشفى الذي قدم للمحكمة العليا كما جاء في الالتماس "فان حالة القيق الصحية تقدر بانه ضعيف ، ويميل للنعاس بشكل دائم ، ولكنه في وعي كامل ، ويشرب الماء فقط ويتابع صحيا بشكل دائم ، مع تواجد مستمر للجنة اداب مهنة الطب في المستشفى" .
يشار الى ان الأسير محمد القيق (33 عاما ) هو صحفي ويعمل مراسلا قناة مجد الفضائية السعودية في الضفة الغربية، اعتقل عقب مداهمة منزله في بلدة أبو قش، شمالي رام الله، بتاريخ 21 تشرين ثاني 2015.


الاسير محمد القيق

اقرأ في هذا السياق:
وقفة تضامنية مع الاسير محمد القيق أمام مشفى العفولة

العشرات يتظاهرون امام مشفى العفولة تضامنا مع الاسير القيق
إطلاق حملة ضغط للمطالبة بالإفراج عن القيق

العليا تنظر بالتماس الاسير محمد القيق المضرب عن الطعام

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق