اغلاق

اراء الشارع السخنيني بخصوص قانون الوزيرة ميري ريغيف

تعمل وزيرة الثقافة الاسرائيلية ميري ريغيف في هذه الايام على مشروع قانون اشتراط ميزانيات الثقافة بالولاء لاسرائيل ، وهو تعديل لقانون دعم الثقافة والفنون ،


النائب مسعود غنايم

 بحيث يتيح للوزيرة "مصادرة تمويل الدولة لمؤسسات ثقافية لمن يهين رموز الدولة ، او يحرض للعنصرية والعنف ، او يحيي ذكرى استقلال اسرائيل كيوم حزن ، ولا يعترف بقيام اسرائيل كدولة يهودية وديمقراطية".
وعن هذا القانون قال د. غزال ابو ريا :" تأتي محاولة سن هذا القانون في اجواء غير ديمقراطية واجواء تحريض ، هذا القانون يمس القيم الديمقراطية والقيم الانسانية ، هذا قانون ضد حرية التعبير وماحولة لكم الافواه ،  سن مثل هذه القوانين يعتبر خطرا على المواطنين العرب واليهود ".
واردف:" الاجواء العامة والعنصرية المتفشية في المجتمع الاسرائيلي تشكل بيئة جيدة لليمينيين من اجل سن قوانين تضييق الخناق على المواطنين العرب".
اما المربي السابق فاروق زبيدات فقد قال:" من ناحية مبدئية انا ارفض اي املاءات على المجتمع العربي في البلاد ، نحن شعب يحب السلام ونتعامل مع كل الشعوب كما نتعامل مع انفسنا ، نحترم الاخر ولا نكره احدا وامل ان يفكر الاخر بشكل سليم ويقبل وجود الاقلية العربية في هذه البلاد ".
وفي حديث اخر مع النائب مسعود غنايم ، قال:" السياسة التي تتبعها وزيرة الثقافة والرياضة ، ميري ريغيف تعيدنا الى ايام  الحكم العسكري وايام العربي الجيد ، هي تشترط الميزانيات من اجل الثقافة والابداع بالولاء للدولة ".
واردف :" اعتقد بان الوزيرة تحاول ملاحقة كل مبدع لا يتوافق مع موقفها السياسي وخاصة المبدعين والمسارح العربية الفلسطينية في الداخل ".
وخلص الى القول :"باعتقادي ان اقوالا كهذه ووزيرة كهذه لا تستحق بان تكون وزيرة للثقافة هي وزيرة للرقابة فقط لا غير ".
 

 د. غزال ابو ريا


المربي فاروق زبيدات

لمزيد من اخبار سخنين والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق