اغلاق

مركز زراعة الاعضاء البشرية يحقق ارقاما قياسية

حقق المركز الوطني لزراعة الأعضاء البشرية التابع لوزارة الصحة أرقاما قياسية في العام 2015 ، فيما يتعلق بموضوع التبرع بالأعضاء البشرية في المراكز



الطبية المختلفة في البلاد والتي تهدف إلى إنقاذ حياة مرضى يعانون من أمراض مختلفة ويحتاجون لزراعة أعضاء بشرية وينتظرون متبرعين لهم وهم يتواجدون في قائمة الانتظار.
ومن بين 129 عائلة توجه إليهم المركز ليتبرعوا بأعضاء أبنائهم وافقت 77 عائلة على التبرع وقد حصل 433 مريض على زراعة اعضاء بشرية مختلفة وهذا يعتبر رقما قياسيا لكل السنوات في البلاد في مجال التبرع بالاعضاء البشرية.
واحد اهم اسباب ارتفاع عدد عمليات زراعة الاعضاء البشرية كان زيادة التبرع بكلية من اشخاص على قيد الحياة لاشخاص اخرين ينتظرون متبرع ومن بين 174 عملية زراعة كلية كان هناك 107 متبرعين على قيد الحياة من اقرباء وغير اقرباء المريض. وتشير المعطيات الى انه من بين 245 عملية تبرع من اشخاص توفوا 78 مريضا حصل على تبرع وتم تفضيلهم بدور الانتظار للزراعة كونهم موقعين على بطاقة التبرع بالاعضاء "بطاقة ادي".
اما في قائمة الانتظار فهناك انخفاض في عدد المنتظرين من 1160 الى 1153 شخص وفي مجال قرنيات العيون فقد تم زراعة 668 قرنية وينتظر اليوم 825 مريضا لزراعة قرنية جديدة وفي مجال زراعة العظام والاوتار فقد تم تنفيذ 195 عملية زراعة وقد تم علاج وزراعة 42 حالة لاشخاص تعرضوا لحروق بنسب مختلفة وتمت زراعة جلد في جسدهم وخلال العام 2015 وقع على بطاقة التبرع بالاعضاء "بطاقة ادي" 44833 شخص الذين انضموا الى 859939 شخص وقعوا في السابق على البطاقة.

" نسبة العائلات التي وافقت على التبرع باعضاء ابنائها كانت نسبة جيدة "
رئيس ادارة المركز الوطني لزراعة الاعضاء البشرية البروفيسور رافي بييار قال: "ان نسبة العائلات التي وافقت على التبرع باعضاء ابنائها كانت نسبة جيدة نوعا ما وهذا الارتفاع ما هو الا مشجع جدا وهذه هي فرصة لتقدير الشكر والتقدير لكافة العائلات المتبرعة وشكر خاص جدا الى طاقم المركز الوطني لزراعة الاعضاء البشرية وللطواقم الطبية التي تعمل ليل نهار كي تنقذ حياة المرضى الذين ينتظرون زراعة عضو بشري".
المديرة العامة لمركز زراعة الاعضاء البشرية التابع لوزارة الصحة الدكتورة تمار اشكنازي قالت "كانت لنا سنة صعبة لكنها مشجعة جدا من ناحية المعطيات ومن ناحية تجاوب وتعاطي الجمهور علما ان هناك ما زال متسعا كبيرا من العمل والاجتهاد لنصل الى المكان الذي نصبو اليه" واضافت الدكتورة اشكنازي "الشكر والتقدير لكل الطاقم العامل في المجال والى 174 شخص قاموا بالتبرع بجزء من اعضائهم البشرية وهم ما زالوا على قيد الحياة لينقذوا مرضى عانوا على مدار سنوات من الالام والامراض والمصاعب".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق