اغلاق

مصادر فلسطينية: اصابة بسيسو بعيار مطاطي واعتقال نجله

ذكرت مصادر فلسطينية " ان المواطن ناصر بسيسو ( 40 عاماً ) من سكان قرية العيساوية اصيب برصاص مطاطي فيالبطن، بالقرب من معسكر الشرطة ،


صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما


المقام على اراضي القرية شمال القدس".
وقال المواطن ناصر بسيسو "ابو ابراهيم"، لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "انه وبعد عودته للمنزل طلب من طفله مساعدته بانزال الاخشاب للمنزل، وبعد الانتهاء طالب ابنه آدم بانزال ما تبقى من بعض الاحتياجات واغلاق المركبة والعودة للمنزل".
وأضاف بسيسو لمراسلنا في القدس: " أصبح تفكيري منشغلا بسبب تأخير طفلي بالعودة، صعدت للشارع الرئيسي لم اشاهده الى جانب المركبة حيث توجهت لصاحب البقالة ، اعتقدت بأنه متواجد لشراء بعض الاحتياجات الخاصة له، الا ان صاحب المحل قال لي بان طفلك اعتقل على يد قوات خاصة وتم نقله لمعسكر الشرطة على مدخل بلدة العيساوية.
وبدأتُ بملاحقة الجنود بين مدخل القرية حيث ان مسافة الجنود لا تتعدى الـ 30 مترا ، بدأتُ بالصراخ لإخبار الجنود بأنه والد الطفل المعتقل كان جندي يقف الى جانب مكعبات اسمنتية بالقرب من المعسكر ولم ينته من المناداة ويلوح بيده فأطلق الرصاص المطاطي على الفور فأصبت بالبطن مما ادى لوقوعي على الارض وبدأت بالزحف بصعوبة عن المكان وبقيت نحو 40 دقيقة على الارض لمراقبة الجنود وطفلي الذي بين ايديهم".
واوضح بسيسو " بان جاره أتى مسرعاً عندما انتبه اثناء قربه من جدار منزله وحاول انقاذه ونقله لتلقي العلاج إلا انه رفض التوجه الا بعد معرفة سبب اعتقال ابنه وعند الاقتراب منهم كرر الاسئلة بان الطفل ابنه وانه كان يلاحقهم لمعرفة سبب الاعتقال وانه تعرض لإطلاق النار دون سبب وأنه لا يشكل خطراً عليهم".
وقال بسيسو لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما : " بدأت أشعر بألم شديد وارتخاء فسقطتُ على الارض مطالبا بإرسال سيارة اسعاف لنقلي وكانت قوات الأمن تماطل باستدعاء سيارة الاسعاف .!! ووقعت على الارض من شدة الالم، ونقلت على اثرها لتلقي العلاج في مستشفي هداسا العيسوية حيث تلقيت العلاج بعد ان تعرضت لتمزق في الكبد نتيجة اصابتي بالرصاص المطاطي عن قرب ".

" جنود الاحتلال كعادتهم لا يفرقون وإنما هدفهم الوحيد قتل ارواح المقدسيين "
وقال "أن الشرطة الاسرائيلية فتحت ملف تحقيق وأخذت افادة مني حول كيفية تعرضي للاصابي". وشدد بالقول: " بأن جنود الاحتلال كعادتهم لا يفرقون وإنما هدفهم الوحيد قتل ارواح المقدسيين والعمل على تدميرهم نفسياً ومعنوياً، وأن حالته ليست الاولى في المدينة وإنما تعرض العشرات من المقدسيين لإطلاق النار عن مسافات قريبة جداً دون التأكيد".
وأكد بسيسو خلال حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "انه وبعد ان يتكامل بالشفاء التام سيتقدم بشكوى رسمية في قسم الشكاوى ضد قوات الامن الاسرائيلي لاستهتارهم بأرواح البشر والصاق التهم الباطلة بحق طفله".

تعقيب الشرطة
من جهتها قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "على وجه العموم اي من افراد وقوات الشرطة ، هي تعمل على تطبيق القانون وفقا لروح القانون واجراءاته الملزمة التي تدمج ما بين واجب الانصياع للقانون جنبا الى جنب الحفاظ على حقوق المشتبه ايا كان واينما كان ومن دون اي استثناءات او محاباة كانت ، وهذا ما كان وسيبقى عليه الوضع".
واضافت السمري لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما: "كذلك وبحالة وجود مزاعم او ادعاءات ما ضد اي من افراد الشرطة وقواتها ، هنالك جهات معلومة ومعروفة للجميع والتي يجوز ويوصى بالتوجه اليها لفحص اي من مثل هذه الادعاءات وستقوم هي بفحص المسألة بدقة متناهية".
واكدت السمري لمراسلنا في القدس على "ان الشرطة الاسرائيلية وعلى وجه العموم لا تستخدم العيارات المطاطية منذ احداث اكتوبر عام 2000". 
 وختمت تعقيبها الخاص لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما على الحادثة قائلة: "يا ليتنا جميعا نتوخى المسؤولية العامة مع تحري كافة جوانب الحقيقة قبل الخروج بتصريحات لا اساس لها من الصحة مكيلين خلالها الاتهامات جزافاً واياً كانت ومصدرها ومكانها وصعيدها".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق