اغلاق

الشعبية: قضية الأسير محمد القيق مسؤوليتنا جميعاً

دعت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إلى " تصعيد حملات الدعم والإسناد للأسير المضرب عن الطعام محمد القيق منذ أكثر من 64 يوماً على التوالي


 

والذي تدهورت حالته الصحية إلى مستوى خطير، وما زالت سلطات الاحتلال تتعنت بالإفراج عنه".
وأكدت الجبهة على "أن قضية الأسير محمد القيق وإنهاء معاناته مسؤوليتنا جميعاً، ويجب أن تتحرك من خلاله الجهات الرسمية وغير الرسمية والمؤسسات المعنية خاصة مؤسسات حقوق الإنسان، والمؤسسات الصحافية من أجل تدويلها وإثارتها على كافة المستويات، وفضح سياسة الاحتلال ومصلحة السجون بحق الأسير المضرب عن الطعام، وجميع الأسرى، ونقل قضايا الأسرى الإداريين، والمرضى، والأطفال القصر إلى محكمة الجنايات الدولية فوراً".
وأثنت الجبهة على " موقف مجموعة من أسرى الجبهة الشعبية الذين أعلنوا كمرحلة أولى دخولهم في إضراب مفتوح عن الطعام لمدة يومين تضامناً مع الأسير القيق، والرفيق الأسير بلال كايد".
وشددت الجبهة على "ضرورة أن تبقى قضية الأسرى ومعاناتهم حاضرة في عقل ووجدان ومسئوليات جماهير شعبنا وقواه ومؤسساته، باعتبارهم جزء لا يتجزأ من شعبنا، وخط المواجهة الأول مع الاحتلال".


لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق