اغلاق

غرفة الخليل تكرم مزارعين وجمعيات نسوية شاركت بمهرجان العنب

احتضنت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل صباح اليوم السبت، فعالية تكريم وتوزيع الهدايا العينية على المزارعين والجمعيات النسوية المشاركة في مهرجان العنب الفلسطيني 2015،



الذي عقد في سبتمبر الماضي، بحضور وزير الزراعة الفلسطيني د. سفيان سلطان، ورئيس غرفة الخليل م. محمد غازي الحرباوي، وأعضاء اللجنة التحضيرية لمهرجان العنب الفلسطيني، وممثلين عن مؤسسات المحافظات الجنوبية.
وفي مقدمة اللقاء رحب المهندس محمد غازي الحرباوي بالحضور، وعبر عن فخره بالقطاع الزراعي الفلسطيني والجهود التي يبذلها المزارع الفلسطيني في زراعة وفلاحة أرضه والحفاظ عليها من التهويد، في ظل السياسة الاسرائيلية التي تستهدف الأرض الفلسطينية وتسعى لزيادة رقعة المستوطنات على حسابها.
وطالب الحرباوي بزيادة ميزانية وزارة الزراعة التي تبلغ حالياً 0.9% من ميزانية الحكومة الفلسطينية، لتطوير القطاع الزراعي وتنفيذ المشاريع الزراعية التنموية، داعياً إلى زيادة المساحات الخضراء واتباع "سياسة التخضير"، وإعادة النظر بالاتفاقيات الموقعة مع الجانب الإسرائيلي بما يخدم القطاع الزراعي الفلسطيني.
وشكر الحرباوي أعضاء اللجنة التحضيرية لمهرجان العنب الفلسطيني لجهودهم التي بذلوها لإنجاح فعالياته، معبراً عن استعداد الغرفة التجارية لتقديم كل ما يلزم لإقامة هذا المهرجان بشكل سنوي.
من جانبه شكر وزير الزراعة الفلسطيني د. سفيان سلطان الغرفة التجارية لاحتضان هذه الفعالية وجهودها في دعم الاقتصاد الفلسطيني، ودورها في مهرجان العنب الفلسطيني 2015، واستهل حديثه بالتأكيد على أهمية القطاع الزراعي، مؤكداً أن دراسات البنك الدولي أكدت على القطاع الزراعي الفلسطيني من أكثر القطاعات المؤهلة للاستثمار.
وأضاف أن الوزارة تبذل كل الجهود لتطوير القطاع الزراعي من خلال استصلاح الأراضي الزراعية وشق الطرق وتأهيل الآبار الارتوازية خاصة في شمال الضفة، وأكد أن محصول العنب في الجنوب سيكون له حصة كبيرة من خلال المشاريع التنموية والتطويرية في الفترة القادمة من خلال إقامة مصانع لتصنيع منتجات العنب وفتح أسواق جديدة للتسويق خاصة للخليج العربي، داعياً المزارعين لمراعاة المواصفات الفلسطينية في تصنيع منتجات العنب، مشيداً بدور المرأة الفلسطينية في الزراعة ومشاركتها وحضورها اللافت في مهرجان العنب الماضي.
واستمع د. سلطان لمطالب وأسئلة المزارعين واعداً إياهم بالعمل على حل المعيقات والمشاكل التي تواجههم.
بدوره بين مدير مديرية زراعة الخليل م. بدر حوامدة أهمية قطاع العنب حيث تعتبر محافظة الخليل من أكبر المحافظات المنتجة لهذا المحصول بمساحة تقدر ب 22 ألف دونم، تعتاش منه نحو 7 آلاف أسرة فلسطينية، مؤكداً على وجود توجهات حقيقية لتطوير هذا القطاع رغم كل المعيقات التي يواجهها.
من جهته، اعتبر رئيس غرفة شمال الخليل نور الدين جرادات أن القطاع الخاص ممثلا بالغرف التجارية قاد مهرجاني العنب الفلسطيني في 2013 و2015، إلى جانب الدور التي لعبته مديريات الزراعة مما ساهم في إنجاحه.
وتمنى رئيس مجلس العنب الفلسطيني فتحي ابو عياش الاهتمام بالأراضي الزراعية المحاذية للمستوطنات والحفاظ عليها من التهويد.
ممثل محافظة الخليل لؤي القيسي أشاد بدور المزارعين الفلسطينيين في الحفاظ على أرضهم واعتبرهم حراس الأرض الحقيقيين، معبرا عن استعداد المحافظة للتعاون لإقامة المهرجانات والفعاليات الداعمة للقطاع الزراعي.
عضو مجلس بلدي الخليل د. رشدية ابو حديد تمنت استمرارية هذه المهرجانات لدعم المزارعين وتثبيتهم على أرضهم، مؤكدة حرص بلدية الخليل على تطوير القطاع الزراعي الفلسطيني.
وفي نهاية الفعالية تم توزيع الهدايا العينية على المزارعين والجمعيات النسوية المشاركة في مهرجان العنب الفلسطيني 2015.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق