اغلاق

فادي جبر يهوى تصوير الطبيعة ويروي قصصه في صور!

تمنح عينيك للصورة فتذهب بك بعيداً، وكأنك تريد أن تمسك بالأشياء، وكأن ثمة قصة تتشكل بين يديك من خلال مشهد بسيط، هذا ما يمنحك إياه الفنان والمصور الفلسطيني


المصور فادي جبر

المبدع فادي جبر، جامعاً بين جمالية الإبداع والجودة والحرفية، يأنس بالأشياء فيصورها هكذا بكل بساطة تعينه طبيعة الموضوع ويترصد الإحساس في كل شيء فيلتقط الصورة، .يعايش الناس فيلخص صوره بمقولة يفتحون لك قلوبهم فتصورهم .

- من هو فادى جبر ؟
فادي جبر فلسطيني الجنسية ، مولود في مدينة رام الله في العام 1978 ، اسكن في قرية تقع بين مدينتي رام الله والقدس ( رافات ) ، حاصل على شهادة بكالوريوس في اللغة العربية من جامعة القدس – ابوديس ،  اعمل في سلك التعليم ، ومصور ها ، ومتزوج ولي 5 اطفال .

- ما هي هواياتك بعيدا عن التصوير ؟
احب المغامرات وخصوصا اذا كانت في طبيعة فلسطين ، كما احب السفر وكرة القدم .

- ماذا تعني لك الكاميرا ؟
دائما اقول ان كاميرتي هي معشوقتي الثانية ، كمان انها شريكتي في كل مكان .

- ما هي أحلامك ؟
حلمي كحلم اي فلسطيني يحب وطنه ، احلم بالحرية لهذا الوطن الجميل ، كما احلم ان اصبح واحدا من اشهر المصورين العالميين .

- صورك تحمل تراثا فلسطينيا جميلا للمرأة الفلسطينية ، من أين تستوحي جمال صورك؟
- المراة الفلسطينية ذات شخصية جذابة ، لذا مجرد التقاط صورة لها تخرج في ابهى حلة ، كما ان امكان ايضا يضفي جمالية اخرى لها .

منذ متى بدأت علاقتك بالتصوير ؟
احب التصوير منذ كنت صغيرا ، حيث كان والدي يحضر لنا الكاميرات ويصورنا كثيرا ، فاحببت الكاميرا منذ الصغر ، لكن بدأت التعامل مع الكاميرا الاحترافية منذ العام 2007 .

بمن تأثرت ؟ وكيف ترى نظرة الناس والمحيط الاجتماعي لهذا المجال ؟
كما ذكرت ربما اهتمام والدي جعلني اتعلق بالكاميرا ، اما بالنسبة لنظرة الناس في المحيط الاجتماعي كبداية كانت عبارة عن نوع من السخرية لكن فيما بعد اصبح الاغلب يقدورن معنى الكاميرا واهميتها في واقعنا الذي نعيش وخصوصا بعد ما قمت وبمساعدة من بعض الاصدقاء بتوثيق تاريخ قريتي التي اعيش فيها ، كما ان نظرة الناس حسب رأيي تختلف من شخص لاخر وربما حسب ما يقوم بتصويره .

التصوير له مجالات واسعة أي المجالات ترى نفسك فيها ؟
ربما ليس لي مجال معين اضع نفسي فيه ، لكني افضل تصوير الطبيعة في فلسطين واثارها ومقدساتها وتراثها .

طموحك إلى أين في مجال التصوير ( الفوتوغرافي أو الفيديو ) ؟
 اطمح ان اكون مصورا على مستو عال ، وان اصل بصوري الى كل الناس ، وان انقل صورة مشرقة لفلسطين .

أيمكننا القول بأن كل من يحمل آلة تصوير فهو مصور فوتوغرافي ؟
 هذا سؤال جميل وكم كانت تراودني نفسي ان انشر اجابة هذا السؤال على حساباتي الخاصة لكني كنت اخاف ان امس حدا بسوء ، في الحقيقة ليس كل من يحمل كاميرا هو مصور فوتوغرافي ، اعرف الكثيرين يحملون كاميرات ذات جودة عالية تفوق ما لدى المصورين المحترفين لكن تراهم لا يستطيعون ضبط الكاميرا على وضع معين ، ارى ان الكاميرا اصبحت بريستيج لفئة معينة من الناس ، او يرون انها طريق للشهرة.
 
ما هي أكثر صورة تعتز بتصويرها ؟
هنالك العديد من الصور التي اعتز بها ، لكن تبقى صورة خالدة في الذاكرة ، صورة لتلك الفلسطينية في ساحات المسجد الاقصى التي كانت ترفع يدها الى السماء داعية الله ان يحرر المسجد الاقصى وفلسطين.

لماذا الاسرائيليون يكرهون ويخافون الكاميرا ؟
في ظل تخاذل الاعلام العربي في نقل الصورة الحقيقة للواقع على الارض تبقى الكاميرا هي عين الفلسطيني الذي من خلالها ينقل الصور الحقيقة لما يحدث على هذه الارض وما يقوم به الاحتلال من انتهاكات ، فالكاميرا احيانا بالنسبة للمحتل اخطر عليه من السلاح خصوصا اذا كنت تكشف حقيقة اجرامه ووحشيته التي يتستر بها من خلال اعلامه والاعلام المتخاذل.

العدسة التي االتقطت بها صورا تحمل المعاناة والألم .. هل هي قادرة أيضا أن تلتقط الصورة الجميلة؟
الكاميرا وعدستها قادرة كما تكون قادة على نقل كل ما هو مؤلم ويثير الحزن في النفس ايضا تنقل وتبدع في التقاط ما هو جميل ، فكما ان صورة مؤلمة تعبر عن ملايين الكلمات ايضا الصورة الجميلة يمكنها ان تجعل الكثيرين يتغنون بها .

كلمة أخيرة
بما ان اهتمامي منصب على التراث والفلكلور الفلسطيني الاصيل ، اتمنى من اصحاب القرار اعطاء هذا الجانب اهمية اكبر ، فالكل يرى كيف يسعى عدونا لسرقة  هذا التراث وينسبه لنفسه . كما اتقدم بالشكر  لموقع بانيت وصحيفة بانوراما على الاهتمام .
( أجرى الحوار : الصحفي عبدالله عمر )


تصوير فادي جبر

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق