اغلاق

أمريكا تعلن عن دعم برنامج الأغذية العالمي بالضفة وغزة

أعلنت بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) في الضفة الغربية وقطاع غزة عن مساهمة بقيمة 12 مليون دولار أمريكي لبرنامج الأغذية العالمي (WFP)


 
التابع للأمم المتحدة، مخصصة لتقديم مساعدات غذائية في الضفة الغربية وقطاع غزة.
وستوفر هذه المساهمة 10200 طن من المساعدات الغذائية ستوزع على 95000 شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في قطاع غزة، إضافة إلى 41500 شخص يعانون من انعدام الأمن الغذائي في الضفة الغربية. كما ستدعم هذه المساهمة برنامج القسائم الإلكترونية في الضفة الغربية الذي يستفيد منه 50000 شخص. ويعتبر برنامج القسائم الغذائية الإلكترونية في الضفة الغربية وسيلة مبتكرة لتوفير المساعدات الغذائية للمجموعات السكانية ودعم ثباتها وتطوير الشركات الصغيرة والاقتصاد المحلي من خلال شراء الأغذية المنتجة محليا.

ديفيد هاردن: هذا الالتزام يسلط الضوء على الدعم المتواصل من الشعب الأمريكي
وقال مدير بعثة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في الضفة الغربية وغزة ديفيد هاردن: "هذا الالتزام يسلط الضوء على الدعم المتواصل من الشعب الأمريكي لتلبية احتياجات الشعب الفلسطيني". وأضاف: "ان برنامج القسائم الغذائية الالكترونية يمكن المستفيدين من التسوق بكرامة ويساعد أيضاً على تعزيز الاقتصاد المحلي".
وتعد الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية USAID مزوداً رئيسياً للمساعدات الغذائية على الأسر المحتاجة في الضفة الغربية وقطاع غزة. في عام 2015 فقط، ساعدت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالشراكة مع برنامج الأغذية العالمي أكثر من 300000 من الأشخاص الذين يعانون من انعدام الأمن الغذائي والأكثر حاجة، تلبية لاحتياجاتهم الغذائية الأساسية .
منذ عام 2011، بدأت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بدعم برنامج القسائم الغذائية الإلكترونية الذي ينفذه برنامج الأغذية العالمي من خلال مؤسسة مجتمعات عالمية، واستثمرت أكثر من 27 مليون دولار أمريكي في الاقتصاد المحلي من خلال برنامج القسائم الغذائية الإلكترونية في الضفة الغربية.
وقالت ممثلة برنامج الأغذية العالمي والمدير القطري دانييلا أوين "هذه المساهمة هي دليل آخر على الدعم السخي الذي يقدمه الشعب الأمريكي منذ فترة طويلة للفلسطينيين الأكثر حاجة". وأضافت: "لا تزال المساعدات الغذائية لا غنى عنها للسكان الأكثر فقراً في قطاع غزة والضفة الغربية الذين يعيشون في ظل زيادة المعاناة الاقتصادية والصراعات المتكررة، وغياب السلام".
ومن الجدير ذكره أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المانح الأكبر للفلسطينيين، حيث قدمت من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ عام 1994 ما يزيد عن 4,9 مليار دولار أمريكي لبرامج ومشاريع تدعم الديمقراطية والحكم الرشيد، وتحسين مستوى التعليم والصحة، وتقديم مساعدات إنسانية، وتطوير القطاع الخاص، وتطوير البنية التحتية ومصادر المياه، وأنشطة المصالحة بين الشعبين.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق