اغلاق

أعضاء المعارضة بعبلين: شكوانا واجبٌ محتّمٌ علينا

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من أعضاء المعارضة في عبلين، جاء فيه :" إلى أهالي عبلّين الكرام، نطرحُ بين أياديكم الكريمة هذا البيان،


رئيس مجلس عبلين مأمون الشيخ احمد

الّذي كتبناهُ ردًّا على افتراء رئيس المجلسّ المحليّ، إذ قامَ باتّهامِ أعضاء المعارضة بالتّحريضِ الطّائفيّ وقطعِ الأرزاق.
 أطلَّ علينا رئيس مجلس عبلّين مؤخّرًا، عبر الصّحافة، حاملًا لنا بعض الافتراءات والمزاوداتِ، إذ قام باتّهام أعضاء المعارضةِ بالتّحريض الطّائفيّ وبأنّهم يقطعون أرزاق أهل البلد. وفي هذا يظهر الوجه الحقيقيّ للموضوع، حيث يلجأ رئيس المجلس لمثل هذه الأقوال بدلًا من الرّدِ بشكلٍ موضوعيٍّ وصريحٍ على شكوانا.
إنّ وظيفة المعارضة، تنبعُ من اسمها، وهي معارضة كلّ عملٍ ترى فيه مسًّا بأبناء البلد، من مختلف الجوانب. حيث تراقب أعمال المجلس وتقف لهُ بالمرصادِ عند الحاجة. وهذا يضمن لها الحقّ في الاطّلاع على مختلف المستندات والتّقارير الموجودة، وهذا ما يعارضه رئيس المجلس !" .
واضاف البيان: "فكيف تنتظر منّا أن نصمت عن انتهاكاتك لمختلف القوانين من حيث تعيين الموظّفين؟ وهل من المقبول أن تقف المعارضة مكتوفة الأيدي وهي تراك تعيّن وتوظّف من تشاء، المستحقّ وغير المستحقّ؟ هل من المعقول أن تتصرّف وكأنّ المجلس هو شركة خاصّة تمتلكها بمفردك؟ .
واردف البيان: "إنّ الموضوع الأساسيّ، لا يتعلّق بمن قمتَ بتوظيفهم، وترميم الشّوارع أمام بيوتهم الخاصّة، وانتهاكات أخرى كالمناقصات وغيرها.. فنحنُ لا نعارض أن تقوم بتوظيف أبناء البلد أو ترميم شوارعها، بل نعارضُك في كيفيّة التّعامل مع هذه الأمور، الّتي تعبرُ واجبة عليك وحقّ متساوٍ لكافّة أبناء البلد، وليسَ لحاشيتك وأتباعك فقط. وأكبر دليل على ارتكابك لمثل هذه الانتهاكات، هو رفضك لطلب المعارضة المتكرّر بالاطّلاع على المستندات-وهذا حقّ لنا ولكافّة المواطنين" .
وختم البيان: "نحنُ لم ولن نقدّم أي شكوى لمآرب شخصيّة، بل شكوانا هي واجبٌ محتّمٌ علينا أوّلًا كأبناء بلدٍ شرفاء، وثانيًا كأعضاء معارضةٍ في مجلسٍ يغلبُ عليه الفساد، ولا يأخذ كلُّ ذي حقٍّ حقّه.
إنّنا داعمون لكلٍّ مشروعٍ أو عملٍ أو توظيفٍ يصبّ في مصلحة أهل عبلّين جميعًا، ولكنّنا بالتّالي لن نسكت إزاء أيّ تجاوزٍ أو انتهاكٍ لحقوق أهل البلد. لهذا نقول: خيّط بغير هالمسلّة، وللحديث تتمّةٌ" .

تعقيب رئيس مجلس عبلين المحلي مأمون الشيخ احمد
وفي تعقيب لرئيس مجلس عبلين المحلي مأمون الشيخ احمد على البيان ، جاء فيه :" صعب علي كرئيس مجلس محلي ان اعقب على بيان مجهول الهوية ويتم نشره باستحياء وخجل وتردد يتوجهون الى اهالي عبلين بدون عنوان وأسماء كالوسواس الخناس.
من هي المعارضة انا اتساءل ؟
وما هي المسؤولية التي يتحلون بها كما جاء في بيانهم وسارد "بموضوعية":
*التحريض الطائفي البغيض الذي لم ينجحوا بجر اهالي عبلين اليه.
*الشكاوي المليئة بالأكاذيب والافتراءات على اهلنا في عبلين للوحدة الخاصة في شرطة اسرائيل.
*اتهام جماهير عبلين بالرشا "والخاوة" وبشراء وبيع ذممهم وانتم من طلبتم ثقتهم يوم الانتخابات.
*تقديم دعوى والتماس قضائي بغش وخداع اعضاء مجلس محلي في مضمونه خدمة لهدف شخصي لأناس فشلت المرة تلو الاخرى لكسب ثقة جماهير عبلين التي دلقتهم لمزابل التاريخ.
*الفساد يغلب على نوايا ناشري البيان لان الموبوء بالفساد يدفع هذه التهمة ويسقطها على غيره لأنه حوكم وقوضي عليها في المحاكم ومحكمة الشعب في عبلين.
* الغياب المتعمد عن جلسات المجلس المحلي.
وأنا اصلح لكم مصطلحاتكم التي نشرتموها في البيان مجهول الهوية والحسب والنسب وألخصها بجملة مفيدة واحدة فقط: ان المعارضة عندنا طلعت ريحتها وتعارض وتتشكى على كل امر في صالح اهالي البلد وخيطت لها اهالي عبلين شبكة ردود افعال بالالتفاف اكثر حول مجلسهم ورئيسهم المنتخب صاحب اليد النظيفة والضمير المرتاح بمسلة الكرامة والخدمات ومسلة الانجازات المحققة من الوحدة والتطوير والتعمير. "والفسادين بفسدوا" والبلد صاحية" .
 
لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق