اغلاق

شفاعمرو:مهرجان اليوم العالمي للتضامن مع عرب الداخل

بحضور عدد كبير من قيادات الجماهير العربية السياسية والدينية والقانونية ، نظم أمس الاول السبت ، مهرجان بمناسبة اليوم العالمي للتضامن مع قضايا
Loading the player...

الفلسطينيين في الداخل .
ونظم المؤتمر في قاعة العوادية في شفاعمرو ، حيث تم الاعلان اعتماد " الثلاثين من يناير/كانون الثاني يوما سنويا عالميا للتضامن مع قضايا المواطنين العرب في الداخل " .
هذا وافتتح المهرجان بدقيقة على ارواح الشهداء ومن ثم النشيد الوطني الفلسطيني"موطني"، وتولى عرافة الحفل الكاتب سلمان ناطور الذي قال في مستهل حديثه : " هذا اليوم سندق وجدان العالم محذرين أن على هذا الارض احتلالا يحاول ان يحرق الأخضر واليابس".


رئيس بلدية شفاعمرو امين عنبتاوي : " نختتم مرحلة لنبدأ مرحلة جديدة "
من ثم تحدث أمين عنبتاوي رئيس بلدية البلد المضيف شفاعمرو قال:" نؤكد أن هذا اليوم نتاج سنوات طوال لجهود جبارة قام بها المجتمع المدني على اختلاف هيئاته مقابل مؤسسات الدولة ومقابل العالم ، وآمل ان يتحول وبأسرع ما يمكن الى نقظة انطلاق نختتم فيها مرحلة لنبدأ مرحلة جديدة، نؤكد بها رأس مالنا الأول كشعب العمل الوحدوي المشارك الذي فيه تتكاتف الجهود الى جانب المتابعة والقطرية من كل جهات شعبنا كشريكة كاملة على مستوى شرائح شعبنا وبلادنا مدننا وقرانا، نسائنا وشبابنا، حتى لا ناتي اليوم القادم لنلتقي الخطاب فقط يجب ان يأتي اليوم القادم لا كفكرة بل ليأتي وهناك برنامج عمل مستديم".

محمد بركة: "الشعب الفلسطيني قرر أن يحترم تعدديته، لكن ان يحترم وحدته أكثر قليلا"
وقال رئيس لجنة المتابعة محمد بركة في كلمته : " من هنا من هذا المهرجان نشهر قامتنا ، في وجه الدنيا ، نحن الذين بقينا في هذا الوطن، كحصان محمود درويش، بقينا وحيدين كي نؤنس البيت، لأن البيوت تموت إذا غاب سكانها. نحن الذين أحدثنا في 30 آذار 1976، ثقبا في جدار الانكار والنسيان، وأطّلينا برأسنا على فضائنا، لنتكشف أمام شعبنا، أننا كشعبنا عود الند، باقون على الأرض، وباقون على العهد. مررنا النكبة وهوانها ولم نهن. ومررنا مجزرة كفر قاسم واليد ما زالت تقاوم. ومررنا بمصادرة الارض فأنشدنا أظافرنا بما تبقى ".
وأضاف قائلا : " مررنا بشماتة حزيران 1967 ، لكننا كنا كما هتف توفيق زياد يوم: يا شعبي أمس لم نطفو على حفنة ماء ، ولذا لن نغرق الساعة في حفنة ماء . مررنا على يوم الارض ودفنا شهداءنا ونهضنا. مررنا على هبة القدس والاقصى، ودفنا شهداءنا ونهضنا. بنينا قامة حجرا على حجر. بنينا ثقافة، بيت شعر، على كلام منثور. بنينا علما، عالم يمسك بيد أخيه العالم. بنينا مؤسساتنا التمثيلية والبلدية وأحزابنا ومجتمعا مدنيا، فوارا. بنينا قامة، وهذه القامة لن تنحني. فأنا ما هُنت في وطني ولا صغّرت أكتافي، وقفت بوجه ظلامي يتيما عاريا حافي. لكننا اليوم لسنا عراة، ولا حفاة، إنما قامتنا تطاول السماء وصوتنا يجلجل في فضاء الدنيا. فهذه الوحدة التي تصنعونها والتي صنعناها، من خلال القائمة المشتركة في العالم الماضي، ومن خلال التكاتف في اطار لجنة المتابعة، هي عناوين وضاءة لكل شعب قرر أن يحترم تعدديته، ولكن ان يحترم وحدته أكثر قليلا".

مازن غنايم يخاطب نتنياهو ويؤكد  " ان كرامة الشعب العربي بالبلاد اقوى من مليارته "
وفي كلمته قال مازن غنايم، رئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية  ورئيس بلدية سخنين : " هذا اليوم هو تاريخي ويحمل عدة رسائل للعالم العربي والعالم أجمع. وخاطب العالم العربي بالقول: "نحن جزء لا يتجزأ من الشعب العربي الفلسطيني اينما تواجد، ونحن ملح هذه الأرض"، وفي رسالته إلى العالم الغربي قال غنايم: "كيف من الممكن أن تقبلوا ما حل بنا في الداخل من مآسي ومعاناة وكل أشكال التمييز، بعد ان نجحنا بتجنيد ميزانية للمجتمع العربي لكي نسد الفجوات مع الشعب اليهودي اطل علينا نتانياهو بعد عملية تل ابيب وربط العملية بتجنيد الميزانيات، من هنا اقول له لن نساوم على هويتنا وقوميتنا لو اعطيتنا المليارات، لا يمكن ان نطلب من العالم ان يتضامن معنا اذا لم نتضامن نحن مع بعض، كما ابعث رسالة للشعب الفلسطيني واطلب منهم ان يتوحدوا لانه ما بحك جلد الا ظفرك".

جابي الجازي مناضل يهودي للقضية الفلسطينية يبهر الحاضرين بكلماته
جابي الجازي المناضل اليهودي الذي يعمل من اجل القضية الفلسطينية قال بكلمته " لقد كتب شاعر اسرائيلي " لن تكون حكومة للموت" ، لكني أقول بأنه توجد اليوم حكومة موت في اسرائيل، وذلك بسبب جرائم رئيس الحكومة نتانياهو وحكومته، هذه الحكومة التي تهدم البيوت وتهدد بهدم أم الحيران، وبإخراج الحركة الاسلامية عن القانون، هذه الحكومة التي تهدد الشباب الفلسطيني عندما يشارك في مظاهرة او عند كتابته شعار على الفيس بوك، لا توجد ديمقراطية تحت نظام الصهيونية، وكل حكومة هي حكومة هي حكومة دم، وفقط العلم الوحيد الذي يجب ان نرفعه هو علم المساواة والذي وهو علم الأمل".

حنين زعبي:" نحن جزء من أعدل قضية في العالم ووجودنا هنا ليس منة من احد"
وقالت النائبة حنين زعبي، عن التجمع لوطني الديمقراطي، إن هذا الإعلان جزء هام من تدويل قضيتنا، وان ما يوحد شعبنا بكافة اجزائه هو الصراع مع الاحتلال ونحن جزء من قضية عادلة تشمل جميع مركبات الشعب الفلسطيني، ولسنا شأنا اسرائيليا داخليا، نحن جزء من أعدل قضية في العالم ووجدنا هنا ليس منه من احد"، وأكدت زعبي على  " ان نضال لاسرى في سجون الاحتلال يعتبر من أهم القضايا وأبرزها التي يشملها هذا الاعلان والتي يسعى الى تدويلها لفضح جرائم الاحتلال بحقهم، وآخرها قضية الاسير الصحافي محمد القيق المضرب عن الطعام من اكثر من 60 يوما، وعلى العالم ان يضع قضيته على رأس أولوياته في مواجهة اسرائيل واستبدادها ".
وتابعت : " ما يوحد شعبنا هو مواجهاتنا مع الصهيونية ، نحن لنا موقع، ولا نضال بدون انتماء، يجب على العالم ان يعرف بقضيتنا ولذلك قررنا تدويلها، قضيتنا بدات بسرقة الوطن وبملاحقات بوليسية ، الواقع هو ما يشدنا لهذا الوطن لكي يهزم مشاريع دولة شاملة، لا نعطي ردود فعل ، مشروعنا اصبح ليس مشروع بقاء انما مشروع تحدي، لدينا كبرياء واحترام من الذات،لا يمكن ان يتضامن العالم معنا الا اذا طرحنا مشروعنا امام دول العالم ، اسرائيل تواجه مشروع قوي، لسنا ضعفاء ، يجب ان نعمق خطابنا ومواجهتنا مع الصهيونية، هنالك ملامح فاشية مثل سنوات الثلاثين في المانيا، نحن نحتاج لاعادة تعريف علاقتنا مع المشروع القومي " .

البروفسيور جبارين : " نطالب باشراك فلسطيني الداخل باتخاذ القرارات المصيرية للشعب الفلسطيني"
وقال محمد حسن كنعان عن الحزب القومي العربي : "  هذا اليوم منعطف تاريخي في حياة الشعب الفلسطيني في الداخل، وذلك في ظل الهجمة الشرسة للحكومة على قرانا وبلداتنا العربية من الجليل حتى النقب. وقال طلب الصانع عن الحزب العربي الديمقراطي: السؤال يطرح نفسه لماذا الان ولماذا هذا المهرجان، نحن الاقلية الوحيدة في العالم التي لم تختار بان تكون اقلية، بعد مصادرة اراضينا تريد الدولة مصادرة ارادتنا ، الدولة تقرر في كل شيئ في هذه الدولة، نريد منا ان تصرف وفق هواء الدولة،وتريدنا ان نكون شعب اليف ،نحن ننتقل الان من رد الفعل الى الفعل " .
وقال البروفيسور يوسف جبارين:" اننا نطالب باشراك فلسطيني الداخل باتخاذ القرارات المصيرية للشعب الفلسطيني نرفض الاسرلة، وهذا المطلوب في هذه المرحلة التاريخية".

مسعود غنايم: " قمنا من فوق ركام النكبة لنعلن باننا موجودون
وقال عضو الكنيست مسعود غنايم : " نعلن اليوم المرحلة الثالثة نحن الفلسطينون الذين بقينا بارض النكبة واعتقد من اعتقد بانه لا وجود لنا وباننا تصهيينا وقمنا من فوق ركام النكبة لنعلن باننا موجودون نقاتل ونجاهد ولعربية ارض النكبة له ما يقول لارض النكسة واللجوء، نحن منذ البداية تسلحنا بقوة حقنا وصامدنا امام من تسلح بحق القوة وانتصرنا في معركة الحفاظ على الهوية، ولا زلنا اليوم نناضل ضد النكيبات من مصادرة ارضنا وهدم بيوتنا منعنا من مقدساتنا واليوم نلجأ للعالم لاننا وصلنا ان هذه الدولة والحكومات التي عاملتنا منذ البداية وكاننا ملف امني اليوم تتغول ضدنا لدرجة اننا امنع من اقول الله اكبر في مسجدي".

عايدة توما:" نحن ابناء وبنات جيل من المكافحين المناضلين"
وقالت عضوة الكنيست عايدة توما : " لنا من العزة والكرامة التي تؤهلنا ان ننتفظ ن اية نكبة او نكسة او ممصيبة لان لنا قيادة نجحت دائما في ان تقودنا نحو مقاومة سياسات القمع والتشريد والتهويد حافظنا على هويتنا وصدرنا المقاومة شعرا ونثرا ورسخنا الدفاع عن الارض والمسكن، نحن ابناء وبنات جيل من المكافحين المناضلين من الذين عرفوا صياغة جدلية المواطنة والهوية الوطنية، ولم تنجح كل محاولات الفصل في كل هذه الجلية ان تتغلغل وتضربنا ".

اسامة السعدي : المهرجان اكبر رسالة لنتنياهو "
كما قال عضو الكنيست اسامة السعدي:" هذا المهرجان الكبير الحاشد من شفاعمرو هو اكبر رد على بنيمين نتايهوا وعلى الحكومة الاكثر تطرفا في البلاد، هذا المهرجان بالتوازي مع المهرجان في رام الله وفي غزة نقول اننا جزءا لا يتجزء من الشعب الفلسطيني البطل، هذا المهرجان هنا في شفاعمرو والوقفات التضامنة في اكثر من اربعين دولة في العالم نقول اننا لسنا من ضيععة صغيرة بل جزء من الشعب الفلسطيني ومن العالم الحر التقدمي".

الشيخ رائد صلاح:" "لو كان مكان للاختيار لفرحت أن أكون بدل محمد القيق على سريره"
وكانت الكلمة الختامية في المهرجان للشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية ورئيس لجنة الحريات الذي ما ان قام ليلقي كلمته واذا بالتصفيق والتحيات والشعارات الداعمة تنطلق من الجماهي ر، ورحّب الشيخ رائد صلاح بالحضور جميعا وخص بالذكر وفد جمعية الحقوقيين الأتراك التي تشارك في المهرجان بوفد رفيع.، ووجه تحية الحرية والإعزاز إلى الأسير محمد القيق وقال: "أرى من الضروري ان أؤكد ألف تحية والحرية كل الحرية للأسير محمد القيق" مضيفا "لو كان مكان للاختيار لفرحت أن أكون بدل محمد القيق على سريره، فنحن لا نخاف السجون ولا الموت، هكذا تعلمنا من جيل الصحابة والتابعين".
وأضاف رئيس الحركة الإسلامية: "خلال العقدين الماضيين كنا نقول وبحق الاقصى في خطر، ونقول اليوم وجودنا في خطر، فماذا يعني حظر الحركة الاسلامية بناء على قوانين الطوارئ التي لا تستخدم إلا في ايام الحروب، انه يعني ان المؤسسة تعلن علينا الحرب جميعا على كل المجتمع الفلسطيني دون استثناء، وماذا تعني الكلمات بعد عملية ديزنغوف، أنه هدر دماءنا جميعا، وماذا يعني عندما نقرأ موقف المستشار القضائي من لجنة الفحص التي تطالب بتنفيذ أوامر الهدم بلا تردد ودفع الغرامات".
وقال: "لا اتحدث لأثير الفزع فنحن لا نخاف ولكن كما يبدو ووفق الواقع، تنتظرنا أيام صعبة". وأكد الشيخ رائد صلاح "  أن الرد على المؤسسة الإسرائيلية يكون من خلال استراتيجية عنوانها الوحدة مشددا: "نحن في معادلة نستشهد دونها ونرضى بالسجن المؤبد، فإما ان نعيش على أرضنا سعداء أو ندفن فيها شهداء". وقال في رسالة ثانية: "مع كل ما تحدثت عنه في خطوطه العامة، قلنا ولا زلنا نقول أرضنا لا يعمر فيها ظالم ولا عنصري، ومن هنا أنا على يقين أن الظلم الاسرائيلي إلى زوال والعنصرية الاسرائيلية إلى زوال والاحتلال إلى زوال، سنبني وان هدموا سنبني حتى ينتصر بناؤنا على هدمهم".
وخاطب الشيخ رائد صلاخ العالم العربي والاسلامي في ختام كلمته قائلا: "هل تعلمون من هم فلسطينيو الداخل، هم كنز استراتيجي لنصرة القدس والاقصى المباركين، هم كنز استراتيجي للحفاظ على حق العودة، هم كنز استراتيجي للحفاظ على حق المهجرين وللدفاع على الصفة التاريخية الحضارية لهذه الأرض المباركة حتى نلقى الله رب العالمين".




























































































































لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق