اغلاق

قسم الطوائف الدينية ينظم مؤتمر التسامح ونبذ العنف بشفاعمرو

في يوم تاريخي، أقام قسم الطوائف الدينية في وزارة الداخلية امس الاول الاثنين ، مؤتمرا بعنوان ( نشر التسامح ونبذ العنف )، أقيم في المركز الثقافي وفي اشكول بايس في شفاعمرو،


تصوير قسم الطوائف

حضره أئمة ورجال دين من جميع الديانات والطوائف، ويأتي هذا المؤتمر لتلخيص اسبوع التسامح في المجتمع العربي.
بدأ اليوم ببيان أهداف المؤتمر ، عرضها، مدير الدائرة الاسلامية، الشيخ زياد زامل أبو مخ، من أهمها:
التأكيد على قيمة التسامح وآثاره على الفرد والجماعة وما يورثه من ود واحسان وقبول للآخر وتعاون مثمر ، توحيد الجهود واجتماع الكلمة والتعاون مع جميع الشرائح لمقاومة العنف وفق برامج واهداف استراتيجية ، التأكيد على دعوة الرسل والانبياء في نشر التسامح بين الناس وبذل الوسع في محاصرة العنف وطرد عاره وغسل آثاره .
بعد عرض الأهداف، تم توزيع المشتركين الى  مجموعات عمل : المجموعة الاولى: تناولت سؤالا : كيف أثر اسبوع التسامح على الطلاب؟ أما المجموعة الثانية، تناولت: طريقة تمرير أسبوع التسامح في المدارس – ملاحظات وتوصيات  .
المجموعة  الثالثة، تناولت: معوقات التسامح وكيفية التعامل معها.
بعد ذلك ، قام مدير قسم الطوائف الدينية ، يعقوب سلامة، بعرض شامل لفلسفة وأبعاد وآثار اسبوع التسامح على طلبة المدارس، بعد أن تجند لهذه المهمة الجليلة، أئمة ورجال دين ، الذين تحدثوا أمام ما يقرب من 1500 الف طالب، في خمس وعشرين مدرسة ثانوية واعدادية، عن قيمة التسامح في حياة الناس ودعوة الدين لهذا الخلق الرفيع، واكد على ضرورة مشاركة أطراف اخرى لتقاسم أعباء المسؤولية في التخفيف من العنف ونشر التسامح، وشدد على أن يطبق رجل الدين على نفسه، خلق التسامح، ولا يكتفي بخطاب، يتنافر مع واقع سلوكه  .
أعقبه كلمة ترحيبية ومباركة لرئيس بلدية شفاعمرو – أمين عنبتاوي، الذي ثمن عمل الأئمة ورجال الدين، وبين الصورة المشرقة التي تتمتع بها شفاعمرو، حيث أن أبناءها يمثلون الديانات الثلاث: الاسلامية والدرزية والمسيحية، تربطهم أواصر المودة والحسنى .
انتهى المؤتمر بعقد حلقة، تناولت موضوع: ( ما أنجز لنشر التسامح ونبذ العنف وما هي الخطة القادمة لمواصلة الجهد )
فعن الجانب الديني ، تحدث الشيخ سليمان سطل- إمام مسجد النزهة – يافا وعن التربية والتعليم- الدكتور محمد هيب – مدير المعارف في الوسط البدوي.  وعن السلطة المحلية، أمين عنبتاوي ، رئيس بلدية شفاعمرو. وعن الشرطة الجماهيرية، تحدث الضابط اندري مدير الشرطة الجماهرية  في بلدية شفاعمرو ، وعن السيد نادر أبو تامر، الاذاعي والكاتب المعروف ، وعن الشؤون الاجتماعية، السيد أميل سمعان، رئيس منتدى مديري مكاتب الخدمات الاجتماعية العرب. وجميعهم أكدوا على الدور التكاملي، وضرورة التنسيق وتشبيك الجهد، لحل أو التخفيف من مشكلة العنف ونشر التسامح.
أدار الحوار: الشيخ بدر بدر – المفتش اللوائي في الدائرة الدرزية.





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق