اغلاق

معايعة تبحث ترشيح دير كريمزان على لائحة التراث العالمي

استقبلت وزيرة السياحة والاثار الفلسطينية السيدة رُلى معايعة القاصد الرسولي جوزيف لازارتو وذلك بحضور السفير عيسى قسيسية سفير دولة فلسطين لدى الفاتيكان ،

ونيقولا خميس رئيس بلدية بيت جالا والمهندس عصام جحا مدير مركز حفظ التراث الثقافي والمهندسة ندى الاطرش مهندسة المركز والدكتور احمد الرجوب مدير عام جنوب المحافظات الشمالية في وزارة السياحة والاثار، حيث جرى اللقاء في مقر وزارة السياحة والاثار بمدينة بيت لحم.
في بداية اللقاء رحبت الوزيرة معايعة بالحضور، مؤكدة على الاهمية الحضارية  الكبيرة للمدرجات الزراعية لمنطقة وادي الكريمزان التي  تعتبر ذات قيمة انسانية مميزة داعية الى دراسة امكانية ادراجه على لائحة مواقع التراث العالمي ضمن منظمة الامم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة "اليونسكو " الامر الذي سيعمل على الحفاظ على اصالتها وقيمتها الثقافية العالمية ويعزز استراتيجية وزارة السياحة والاثار للحفاظ على الارث الثقافي والحضاري والطبيعي الفلسطيني، وسيساعد على تنميتها سياحيا، ووضع حد لأطماع الاحتلال والمستوطنين في بناء جدار الفصل العنصري على أراضي الموقع.

مناقشة سبل تحقيق التعاون الثنائي المشترك بين جميع الاطراف للعمل على حماية هذه المنطقة والحفاظ على اصالتها
وأشارت معايعة الى "أن استمرار بناء الاحتلال الاسرائيلي جدار الفصل العنصري في وادي الكريمزان سوف يكون له أثر مدمر على مشهده الثقافي وعلى مخزونه وقيمه الحضارية والانسانية، علاة على أثره السلبي على حياة أهالي المنطقة وحرمانهم من الوصول لأراضيهم واستغلالها، مؤكدة على توجهات الحكومة بالمحافظة على ما تمتلكه فلسطين من مواقع أثرية وتاريخية ودينية مهمة، هذه المواقع والتي تتغنى بها فلسطين أمام كافة دول العالم، جاعلة فلسطين مقصداً سياحياً عالمياً وفريداً".
من جانبه ثمن القاصد الرسولي جهود وزارة السياحة والآثار وجميع الشركاء الرامية الى الحفاظ على المشهد الثقافي لوادي الكريمزان  وتعزيز قيمها الثقافية ، مشيرا الى " الضرر الكبير الذي قد ينجم عن بناء جدار الفصل في هذه المنطقة والذي سوف يعزل أهالي بيت جالا  والأديرة عن أراضيهم ويخرب مشهده الحضاري". وأعرب عن استعداده لتسهيل اجراء أي دراسات أو نشاطات من شأنها الحفاظ على أصالة وتكاملية منطقة وادي الكريمزان. 
وناقش المجتمعون سبل تحقيق التعاون الثنائي المشترك بين جميع الاطراف للعمل على حماية هذه المنطقة والحفاظ على اصالتها وتكاملها كجزء من المشهد الثقافي الفلسطيني المميز، وبحث امكانية اعداد ملف ترشيح دير كريمزان ليتم إدراجها على لائحة اليونسكو للتراث العالمي، حيث يعتبر أحد المواقع المدرجة على اللائحة التمهيدية لمواقع التراث الثقافي والطبيعي الفلسطيني ذات القيمة العالمية المتميزة ويأتي ضمن موقع: فلسطين أرض العنب والزيتون.
ويقع وادي الكريمزان شمال مدينة بيت جالا، ومن أراضي المدينة وتبلغ مساحته حوالي 3500 دونم، ويضم دير السليزيان ودير راهبات الكريميزان . وهذه المنطقة مميزة بمدرجاتها الزراعية التي تكونت عبر مئات السنين يفلحها ويعتاش  أهالي المدينة ويتخذونها مكانا للترفيه. وتجدر الاشارة الى أن أديرة وادي الكريمزان بنيت عام 1885
 






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق