اغلاق

مخيم جنين: احتفال بافتتاح مطبخ صحي بمركز النشاط النسوي

احتفل مركز النشاط النسوي في مخيم جنين، بافتتاح المطبخ الصحي والذي أنشأه بتمويل من هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية. ونظم حفل الافتتاح، بحضور المحافظ،



اللواء إبراهيم رمضان، ومفوض عام الهيئة في الضفة الغربية، إبراهيم راشد، ورئيسة المركز، كفاح حنون، والنائب، شامي الشامي، ونائب المحافظ، كمال أبو الرب، والمفتي الشرعي، الشيخ محمد أبو الرب، ومديرة التربية والتعليم، سلام الطاهر، ورئيس مركز الشباب الاجتماعي، حسن العموري، ومدير خدمات المخيم، علي الدمج، وممثلين عن عدد من المؤسسات والفعاليات.
وقالت حنون : " إن مشروع المطبخ الصحي، سيسهم في التمكين الاقتصادي للنساء اللاجئات في المخيم وحمايتهن من الفقر، خصوصا في ظل ارتفاع معدلات البطالة، ومن شأنه توفير مستوى معيشي لائق للأسر".
وأشارت إلى مبررات هذا المشروع والتي ترتكز على توفير فرص عمل لعدد من النساء المعيلات لأسرهن من أجل الحد من الفقر، وتقوية المرأة وتعزيز صمودها في مواجهة التحديات، وتوفير غذاء صحي لطلبة المدارس التابعة لوكالة الغوث في المخيم، وإعادة الاهتمام بالمأكولات الشعبية، إلى جانب توفير معرض دائم لمنتجات المرأة اللاجئة مع إمكانية المشاركة في معارض محلية أو دولية.
وأوضحت، أن هذا المشروع سيسهم في دعم مشاركة المرأة في عملية التنمية، ونشر ثقافة الغذاء الصحي في المجتمع، تجنبا للإصابة بالأمراض والآثار السلبية للمأكولات الغير صحية، وتمكين النساء ليصبحن منتجات بدلا من متلقيات للمساعدات.

"  مخيم جنين يسير بخطى متزنة نحو التطوير في كثير من مجالات الحياة "
وبينت حنون، أن مركز النشاط النسوي تأسس بمبادرة من مجموعة من نساء المخيم أواخر العام 1999، نتيجة الحاسة الماسة لوجود جسم يرعى شؤون المرأة اللاجئة واحتياجاتها، وذلك بدعم ورعاية من وكالة الغوث الدولية، وبترخيص من قسم شؤون المرأة في وزارة الداخلية.
من جهته، قال المحافظ رمضان، " إن جنين بمخيمها ومدينتها وريفها شهدت خلال العام المنقضي إنجاز رزمة من المشاريع الحيوية، في وقت لا تزال فيه مشاريع أخرى قيد التنفيذ وأخرى تطمح المحافظة لإنجازها بكل جهد مستطاع، وذلك في إطار المسؤوليات الملقاة على عاتقها في إحداث التنمية الشاملة ".
وأكد رمضان، " أن مخيم جنين يسير بخطى متزنة نحو التطوير في كثير من مجالات الحياة، وهو جهد يجب على كادر المخيم ومؤسساته وفعالياته وأهله أن يدعموه ويساندوه حتى يستمر ويؤتي أكله.
وركز، على أهمية تلك البرامج والمشاريع في تحقيق الأمن الاجتماعي وتعزيز ثقافة السلم الأهلي، خصوصا في ظل التحديات الجسام التي تواجه القضية الوطنية ".
أما راشد، فقال، " إن هيئة الأعمال الخيرية قدمت منحة مالية لصالح مركز النشاط النسوي، من أجل تنفيذ مشروع في مجال التصنيع الغذائي يتم من خلاله إنشاء مطبخ صحي في المركز، وذلك في إطار سلسلة المشاريع التنموية التي تنفذها الهيئة لصالح المجتمع الفلسطيني ".
وأشار، إلى سلسلة المشاريع التي نفذتها دولة الإمارات العربية المتحدة في المخيم، كان أبرزها بناء أكثر من 500 بيت وإصلاح وإعادة تأهيل آلاف المنازل التي كانت هدفا للهدم من قبل الجيش الإسرائيلي خلال الاجتياح المدمر للمخيم في نيسان عام 2002، بكلفة 100 مليون درهم إماراتي.









لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

 


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق