اغلاق

الشخصيات المستقلة تجتمع مع المجلس التشريعي بغزة

غزة / عقد وفد موسع من قيادة وسكرتارية تجمع الشخصيات المستقلة ضم ممثلين من رجال الإصلاح والوجهاء والمخاتير والأكاديميين والأطباء والقانونيين



والمرأة والمجتمع المدني والقطاع الخاص والغرف التجارية والشباب ورجال الأعمال والمقاولين اجتماعا هاما مع الدكتور أحمد بحر النائب الأول لرئيس المجلس التشريعي الفلسطيني والدكتور محمد فرج الغول رئيس كتلة حماس البرلمانية وعدد من نواب الحركة في مقر المجلس في مدينة غزة، لدعوتهم إلى توحيد جهود الجميع لإنهاء الانقسام ونشر ثقافة المصالحة ووقف التراشق الإعلامي لتهيئة الأجواء أمام الوحدة الوطنية.
ونقل الأستاذ مراد الريس رئيس الوفد تحيات الدكتور ياسر الوادية رئيس تجمع الشخصيات المستقلة وعضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير للدكتور عزيز دويك رئيس المجلس التشريعي للضغط باتجاه تحقيق المصالحة فورا ومعالجة الأخطاء التي سببها الانقسام وجعلت الفلسطينيين أحوج منذ أي وقت مضى إلى انفسهم، مقدما مبادرات تجمع الشخصيات المستقلة لتوحيد القضاء وفتح معبر رفح وانهاء أزمة الكهرباء لرفع المعاناة عن الشعب.

" خطوات جدية "
وقال الدكتور يوسف صبح عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة أن ما يجمع حركة فتح وحركة حماس أكبر من أن يدفعهم لتجاهل ومحاربة بعضهم البعض، داعيا كتلة حركة حماس البرلمانية لأخذ خطوات جدية فورية للامام تنهي الانقسام وتحقق المصالحة لتنجح  اجتماعات الدوحة.
واستمر المستشار سمير موسى عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة في نداءاته لضرورة تهيئة الظروف أمام تشكيل حكومة وحدة وطنية قوية تعمل على تسريع الاعمار الذي لم يبدأ بعد وتخرج المتضررين من خطط سيري وميلادينوف للاستفادة من نتائج مؤتمر الاعمار في شرم الشيخ 2009 والقاهرة 2014  الذي لم يصل من نتائجه أي شيء، مشيرا لأهمية ربط كهرباء قطاع غزة بالخط 161 الإسرائيلي.
وطالب الأستاذ حيدر أبو كرش عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة الكتلة التشريعية لحركة حماس بأن تأخذ خطوات أكثر جدية للأمام في إطار تنفيذ المصالحة ووقف كل محاولات إدارة الانقسام والوقوف بجانب المواطن الذي يكتم غيظه وتفاقمت معاناته خلال سنوات الحصار والانقسام ولن يطول صمته، مؤكدا بأن تجمع الشخصيات المستقلة سيعلي صوت المعاناة أمام ضمائر حركة حماس وحركة فتح ليراجعوا أخطائهم ويعودوا لشعبهم الذي انتخبهم لفلسطينيتهم وليس لحزبيتهم.

" لقاءات مستمرة "
ووضع المهندس عبد الإله المشهراوي عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة المجلس التشريعي في صورة الجولة العربية التي يجريها وفد الشخصيات المستقلة في جمهورية مصر العربية والمملكة الأردنية مع كافة الأطراف الفلسطينية، لتكثيف جهود عقد الإطار القيادي لمنظمة التحرير وتفعيل مؤسسات المنظمة وتشكيل حكومة وحدة وطنية بغطاء عربي يعينها على تجاوز العراقيل التي يواجهها الجميع.
من جانبه شدد الأستاذ محسن الخزندار عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة على ضرورة وقف أية تشريعات ومراجعة سياسة الضرائب والجمارك وانقاذ القطاع الخاص الذي يحتضر منذ سنوات ولا يلقى بالا من أحد، داعيا لأن تكون هناك لقاءات مستمرة بين اللجان المختصة في التشريعي والغرف التجارية والاتحادات الصناعية ومؤسسات القطاع الخاص لإنعاش قطاع غزة تجاريا واقتصاديا ودفعه باتجاه تعزيز صمود الناس وتفادي الانهيار المحتمل بسبب ظروف إغلاق المعابر وسياسات الانقسام





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق