اغلاق

الجبهة الديمقراطية تعقد مؤتمرها في غرب رام الله

أكد النائب قيس عبد الكريم ( أبو ليلى) نائب الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين " أن الخيار الوحيد المتاح أمام شعبنا للخروج من المأزق الحالي،



وكسر الاستعصاء الذي وصلت إليه عملية التسوية هو خيار الانتفاضة الشاملة التي ستجعل استمرار الاحتلال باهظ الكلفة على المحتلين، وتجبر دولة الاحتلال على قبول عملية تسوية تبنى على أسس جديدة قاعدتها قرارات الشرعية الدولية والاعتراف بحقوق شعبنا، مؤكدا على أن نجاح هذا الخيار يعتمد على انخراط كل فئات الشعب وقواه السياسية وقطاعاته الاجتماعية في الانتفاضة، مشددا في الوقت نفسه على أن استمرار الدوران في متاهة الشروط الحالية للتسوية والمفاوضات العقيمة لن يؤدي إلا إلى مزيد من المعاناة، كما أن استسلام شعبنا لشروط الاحتلال ليس واردا على الإطلاق".
وكان أبو ليلى يتحدث أمام مؤتمر فرع غرب رام الله لمنظمات الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذي عقد بحضور رمزي رابح عضو المكتب السياسي للجبهة وعضوي اللجنة التحضيرية المركزية حلمي الأعرج ونهاد ابو غوش، والأعضاء المنتخبون لمؤتمر غرب رام الله.
واختتم المؤتمر أعماله بانتخاب هيئة فرع جديدة تميزت بالتمثيل المميز للعناصر الشابة، والرفيقات ( أكثر من ربع الهيئة)، كما انتخب المؤتمر مندوبيه إلى المؤتمر الخامس لمنظمات الضفة بما فيها القدس والمقرر عقده أواخر شهر شباط الجاري.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق