اغلاق

معايعة : تعاون فلسطيني تركي في المجال السياحي

استقبلت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة رئيس وكالة التعاون والتنسيق التركية "تيكا" بولنت كوركماز يرافقة رامي صب لبن منسق البرامج في الوكالة،

بحضور علي ابو سرور مدير عام المهن السياحية في الوزارة، حيث عقد اللقاء بمقر وزارة السياحة والاثار ببيت لحم .
وفي البداية رحبت الوزيرة معايعة ببولنت، واضعة اياه في صورة ما تقوم به وزارة السياحة والآثار للنهوض بالسياحة الفلسطينية والحفاظ على التراث الثقافي، من خلال الترويج لفلسطين كمقصد سياحي مستقل، والمشاركة في المعارض السياحية الدولية بالاضافة الى فتح أسواق جديدة للسياحة الوافدة  لفلسطين. وذلك لتحقيق نمو في أعداد هذه الوفود وفي نسبة الاشغال الفندقي.
وأكدت معايعة " ضرورة زيادة اعداد الوفود السياحية التركية القادمة لفلسطين، حيث سيكون لهذه الزيارات الاثر الكبير في رفد القطاع السياحي الفلسطيني بوفود سياحية جديد من شأنها رفع نسب الوفود السياحية القادمة لفلسطين ورفع نسبة الاشغال في المرافق السياحية الفلسطينية".
وتباحث الطرفان في في سبل تحقيق التعاون الثنائي لانشاء مدرسة ثانوية سياحية تعنى بالتدريب المهني السياحي وذلك بالتعاون المشترك مع وزارة التربية و التعليم و محافظة اريحا على ان يتم ربطها مع جامعة بيت لحم لضمان استكمال التعليم السياحي الجامعي ورفد المدرسة بالتدريب اللازم للطلبة، بالاضافة لتنظيم دورات باللغة التركية للادلاء السياحيين الفلسطينيين وذلك من خلال الوزارة ونقابة الادلاء السياحيين،علاوة على عقد عدد من الدورات التدريبية في مجال المطبخ التركي للعاملين في الفنادق والمطاعم السياحي.
بدوره، أشاد بولنت بالوزيرة معايعة وبالتعاون الثنائي المشترك بين الجانبين، مؤكدا عمل "التيكا" على اعادة طباعة البروشورات السياحية الصادرة عن وزارة السياحية والاثار باللغة التركية علاوة على تنظيم اسبوع ثقافي تركي في مدينة بيت لحم وفي مقام النبي موسى، بالاضافة الى بحث مساهمة الجمهورية التركية في تمويل مشروع ترميم كنيسة المهد ومتحف طولكرم. وكشف بولنت عن قدوم أكثر من 120 ألف سائح تركي لزيارة القدس العام الماضي . وفي نهاية اللقاء أكدت الوزيرة معايعة على ضرورة الاستمرار بعقد اللقاءات الثنائية المشتركة بين الجانبين .

      

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق