اغلاق

الشعبية في غزة تنظم وقفة تضامنية مع الأسرى

نظمت لجنة الأسرى التابعة للجبهة الشعبية لتحرير فلسطين مؤخرا، وقفة دعم وإسناد للأسير الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام منذ أكثر من 80 يوما،

ودعماً لقضية الأسير المعزول منذ عدة شهور بلال كايد وعمر النايف الذي ما زال محاصراً في السفارة الفلسطينية ببلغاريا وذلك أمام مقر الصليب الأحمر في مدينة غزة.
شارك بالوقفة عدد كبير من الرفيقات والرفاق بالإضافة لأعضاء لجنة الأسرى وعدد من قيادات الجبهة الشعبية لفرعها في قطاع غزة وفي مقدمتهم عضوي المكتب السياسي للجبهة الشعبية مريم أبو دقة، وجميل مزهر.
بدوره، وجه زكريا بكر "التحية لأسرانا الأبطال داخل المعتقلات الصهيونية"، قائلاً: "سلاماً لكم طبتم وطاب مكانكم،سلاماً لكم وأنتم تكتبون معاني النصر لفلسطيننا بصمودكم وأمعائكم الخاوية".
\ومن جانبه، قال الأسير المحرر عضو اللجنة المركزية العامة للجبهة أحمد أبو السعود في كلمة الجبهة :" لقد وصلت قضية الأسير المضرب عن الطعام محمد القيق إلى ربعها الأخير، وذلك بعد إصرار هذا البطل على الاستمرار في خوض الإضراب رغم قرار محكمة الاحتلال الشكلي بإنهاء اعتقاله الإداري، والهادف للالتفاف على الموضوع الأساسي وهو ضرورة اطلاق سراحه دون قيد أو شرط، وأيضاً هدف هذا القرار تجميل صورة الاحتلال أمام العالم من جانب، ومن جانب آخر  انهاء اضرابه ومن ثم استمرار احتجازه واختطافه واعتقاله بموجب نفس الأسباب السرية التي تتيح استمرار احتجازه كأسير إداري".
وفي ختام كلمته أكد أبو السعود على "أن هذه القضايا الثلاث قضية القيق، وكايد، والنايف ومعاناة شعبنا من الاحتلال وإن بصور مختلفة، وهو المسبب الوحيد لمعاناة شعبنا، وهو ما يدعونا جميعاً للتوحد في مواجهة هذه السياسات، وفضح جرائم الاحتلال، وتصاعد العمل الميداني واستمراريته دعماً وإسناداً لهؤلاء المناضلين ولجميع الاسيرات والأسرى في سجون الاحتلال" .



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق