اغلاق

هيئة الأعمال الخيرية تستهدف مراكز إيواء المسنين الفلسطينة

كانت مراكز إيواء المسنين والأشخاص ذوي الإعاقة في عدد من محافظات الضفة الغربية ومدينة القدس المحتلة، أمس، هدفا لحملة "بسمة شتاء في فلسطين"،



والتي أطلقتها هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية عشية فصل الشتاء، ونفذت في إطارها آلاف التدخلات الإنسانية، ووزعت إعانات مالية على أكثر من عشرة آلاف أسرة تئن تحت وطأة الفقر والمرض.
ففي مدينة البيرة، كان بيت النقاهة للمسنات، التابع لجمعية الاتحاد النسائي العربي، واحدا من بين نحو عشرة مراكز إيوائية استهدفتها حملة "بسمة شتاء في فلسطين"، من خلال تزويدها بكميات من السولار اللازم لأغراض التدفئة.
وبحسب رئيسة الجمعية، منتهى جرار، فإن التدفئة مهمة جدا بالنسبة لنزلاء هذا المكان البارد من كبار السن ممن سرعان ما يشعرون بالبرد، وهم بحاجة إلى الاستحمام يوميا، وهو أمر بحاجة إلى الماء الساخن، الأمر الذي دفع الجمعية لطلب تزويدها بالسولار من قبل هيئة الأعمال.
وأشارت جرار، إلى "أن بيت النقاهة للمسنات تأسس عام 1956 ويؤوي حالات شلل دماغي وجلطات دماغية وفقد الذاكرة "الزهايمر"، ويقوم على رعايتهن الصحية والنفسية والترفيهية عاملات وممرضات وطبيب وأخصائية علاج طبيعي، فيما تقوم المسنات بدفع بدل رسوم إقامة بأسعار زهيدة ولكن كل وفق حالته الاجتماعية وهناك حالات لا تدفع مطلقا.
استهداف عشرة مراكز إيوائية" .
واستهدفت هيئة الأعمال الخيرية، وفقا لما أكده مفوضها العام في الضفة الغربية، إبراهيم راشد، في مرحلة متقدمة من حملة "بسمة شتاء في فلسطين"، ما لا يقل عن عشرة مراكز إيواء للمسنين والمسنات والأشخاص ذوي الإعاقة في الضفة والقدس.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق