اغلاق

غرفة الخليل تستقبل وفداً من القنصلية البريطانية

استقبل مدير عام غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل م. جواد السيد، مؤخرا، وفداً من القنصلية البريطانية العامة في القدس ضم مسؤولة فريق التطوير الاقتصادي


وفد القنصلية البريطانية في القدس بزيارة لغرفة الخليل 

التابع لبرنامج تطوير الأسواق ليندسي فايبرد، ومسؤول السياسات العليا ميشيل صنصور والوفد المرافق.
وجاء في بيان صادر عن الغرفة التجارية:"  رحب مدير عام الغرفة التجارية بالوفد الضيف، وقدم لهم نبذة عن الغرفة التجارية وأهم الخدمات النوعية والمتميزة التي تقدمها لأعضاء هيئتها العامة والمجتمع المحلي وتجمع الأعمال.
كما تطرق السيد لموضوع المؤشرات الاقتصادية في فلسطين بشكل عام، ومساهمة الخليل بالاقتصاد الوطني بشكل خاص، وعرج على الهيكلية الاقتصادية للمحافظة وأهم القطاعات الصناعية التي تشملها مثل صناعة الحجر، والجلود والأحذية، والذهب والمجوهرات، والصناعات المعدنية والبلاستيكية وغيرها، مما يجعل حجم القطاع الصناعي في الخليل الأكبر على مستوى الوطن بنسبة تزيد عن 45% من القدرة الصناعية في فلسطين".

تشجيع المستثمرين
وفي موضوع إقامة منطقة صناعية في محافظة الخليل، أشار السيد إلى الدور الكبير الذي لعبته الغرفة التجارية بالتعاون مع وزارة الشؤون المدنية الفلسطينية ومديرية الارتباط التي طرحت الموضوع على الجانب الإسرائيلي، وتم الحصول على موافقة لإقامة المنطقة في جنوب الخليل بمساحة 1600 دونم ضمن الأراضي المصنفةC".
كما أوضح السيد "التوجه الفلسطيني للتوصل إلى تفاهمات مع الجانب الإسرائيلي فيما يتعلق بالأمور اللوجستية للمنطقة الصناعية وحرية التنقل منها وإليها، وإزالة العراقيل أمام عبور البضائع والأفراد عبر النقاط الحدودية، لتوفير الوقت والجهد والتكاليف، وتشجيع المستثمرين وأصحاب المصانع للاستثمار فيها، وأهمية ذلك في خلق فرص عمل جديدة، مما يساهم في التخفيف من البطالة وتشغيل الأيدي العامة".
وبخصوص الاستثمارات في المنطقة الصناعية توقع السيد "جلب استثمارات مشتركة مع شركات أجنبية، إضافة إلى إقامة صناعات جديدة، واستثمارات في توسعة القطاعات الصناعية القائمة، أو المتواجدة وتحتاج إلى نقل، حيث سيتم توفير البنية التحتية اللازمة لها".
وفي معرض رده على سؤال من الموفد الضيف فيما يتعلق بآليات عمل وتنفيذ المنطقة الصناعية فقد أوضح م. جواد السيد انه "سيتم العمل على وضع دراسة جدوى اقتصادية ومخطط هيكلي متكامل للمنطقة الصناعية آملاً أن يتم في ذلك في القريب العاجل".
من جانبهما عبر كل من السيدة ليندسي فايبرد والسيد ميشيل صنصور عن سعادتهما بهذا اللقاء، وشكرت فايبرد المهندس السيد على المعلومات التي قدمها، آملة بأن تكون نقطة بداية لتعاون مشترك مع الغرفة التجارية بخصوص ملف المنطقة الصناعية تحديداً، حيث أكدت والوفد المرافق على أهمية هذا المشروع كأحد المشاريع النوعية في دعم الاقتصاد المحلي والوطني في فلسطين.





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق