اغلاق

التجمع الإعلامي الديمقراطي بوقفة تضامنية مع القيق بغزة

اعتصم امس الاثنين عشرات الصحفيين والحقوقيين والنشطاء وممثلي الفصائل الفلسطينية في وقفة نظمها التجمع الإعلامي الديمقراطي في الذكرى الـ47 ،


 
لانطلاقة الجبهة الديمقراطية أمام مقر الصليب الأحمر الدولي بمدينة غزة، تضامناً مع الصحفي محمد القيق المضرب عن الطعام لليوم الـ90 على التوالي وكافة الأسرى في السجون الإسرائيلية.
ورفع المعتصمون اللافتات المنددة " بسياسة الاعتقال التي يتعرض لها الأسرى وخاصة الزميل محمد القيق مطالبين بالإفراج الفوري عنه وخاصة بعد تردي وضعه الصحي ودخوله مرحلة الخطر الشديد وسط هتافات تدعو لإنقاذه من بطش الاحتلال والاستجابة لمطالبه العادلة في إطلاق سراحه ووقف الاعتقال الإداري بحقه".
بدوره، أكد د. سمير أبو مدللة رئيس التجمع الإعلامي الديمقراطي في كلمة خلال الوقفة، " أن إضراب الصحفي محمد القيق وكافة أسرانا البواسل في سجون الاحتلال يمثل شكلاً جديداً من أشكال النضال والمقاومة ضد الاحتلال الإسرائيلي، إلى جانب شباب وشابات الانتفاضة الذين يتسلحون ببرنامج المقاومة الموحًّد والموحِّد ".
وقال د. أبو مدللة: " تسعون يوماً يمر على إضراب الأسير الصحفي محمد القيق عن الطعام، احتجاجاً على اعتقاله الإداري التعسفي، لأن محمد يعي جيداً انه لا خيار أمامه إلا الانتصار على السجان الإسرائيلي أو الشهادة، وهذا تمثل في رفض العرض الإسرائيلي بالإفراج عنه في الأول من مايو أيار القادم، لوعيه الكبير وإيمانه العميق بأن الاحتلال الذي تنصل لمحرري صفقة شاليط ومن قرار الإفراج عن الأسير سامر العيساوي صاحب الإضراب الأطول في التاريخ بإمكانه أن يتنكر له".
من جهته قال ياسر صالح عضو لجنة الأسرى للقوى الوطنية والإسلامية بقطاع غزة، "أن الأسير القيق يعد بمثابة جندي يتميز بالقوة والصلابة، خاصة بعد أن دخل اليوم إضرابه التسعين وهو متسلحاً بالعزيمة والإصرار ومتمسكاً بمطالبه بالحرية من قيد السجان ونار الاعتقال الإداري".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق