اغلاق

رام الله: مئات المعلمين يعتصمون أمام مقر مجلس الوزراء

اعتصم المئات من المعلمين من مختلف أنحاء الضفة الغربية، اليوم الثلاثاء، أمام مقر مجلس الوزراء في رام الله، وذلك للمطالبة بتنفيذ استحقاقاتهم المالية المترتبة على الحكومة.


تصوير قيس أبو سمرة ومنذر الخطيب

ويأتي هذا الاعتصام، في ظل تواصل أزمة المعلمين منذ نحو أسبوعين واعلانهم الاضراب، الأمر الذي أدى الى تعطل المسيرة التعليمية في المدارس.
وقالت مصادر فلسطينية : "ان الأجهزة الأمنية نصبت منذ ساعات الصباح حواجز عسكرية على مداخل المدن الرئيسية في الضفة الغربية وعلى جميع الطرق المؤدية الى مدينة رام الله لمنع المعلمين من الوصول للاعتصام".
وأفادت المصادر "ان قوى الامن نصبت حواجزا على مداخل مدينتي رام الله والبيرة، وتقوم بالتدقيق في بطاقات الهوية الخاصة بالمواطنين وتمنع حافلات تقل المعلمين من الوصول الى مكان الاعتصام".
وفي سياق متصل، أكد الناطق الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود "أن الحكومة ملتزمة بتنفيذ اتفاقها مع اتحاد المعلمين المبرم عام 2013".
وأدت الاحتجاجات والاعتصامات التي ينفذها المعلمون الى استقالة أمين عام اتحاد المعلمين أحمد سحويل، والأمانة العامة. وقال سحويل "إن هذه الخطوة جاءت لفتح الطريق أمام إجراء انتخابات وإفراز قيادة جديدة للاتحاد"، مشيرا "إلى أن أعضاء الاتحاد لم يقبلوا بأن يشار إليهم وكأنهم عائق أمام حقوق المعلمين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق