اغلاق

التوصل إلى اتفاق بشأن قضية الأسير محمد القيق

أعلن نادي الأسير الفلسطيني ، اليوم الجمعة " أنه تم التوصل لاتفاق بشأن قضية الأسير محمد القيق المضرب عن الطعام منذ 94 يوماً ضد اعتقاله الإداري ".
Loading the player...
Loading the player...

وأوضح النادي في بيان له أن الاتفاق يفضي عملياً إلى إنهاء الاضراب عن الطعام الذي خاضه القيق ضد اعتقاله الإداري .

" القيق سيتناول أول لقمة طعام من يد زوجته فيحاء "
وذكرت مصادر اعلامية " ان الاتفاق يفضي الى الافراج عن القيق يوم 21.5.2016 وعدم تجديد الاعتقال الاداري بحق القيق ، والسماح لعائلة القيق بزيارته في المستشفى ، ووقف القيق للاضراب عن الطعام ، الذي سيتناول أول لقمة من الطعام ، من يد زوجته فيحاء ، التي في طريقها الى المستشفى في هذه الاثناء ".
كما افادت نفس المصادر " ان الطاقم الطبي باشر بالفحوصات الطبية للقيق وتقديم العلاج له بعد الاعلان عن التوصل للاتفاق " .
يشار الى انه تقام صلاة جمعة للمرة الثانية ، أمام مستشفى العفولة .

لجنة المتابعة: " الأسير القيق ينهي اضرابه منتصرا على الاحتلال "
على صعيد متصل ، أعلنت لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية ظهر اليوم الجمعة، في مؤتمر صحفي في محيط مستشفى العفولة، جنوب مدينة الناصرة، عن " قرار الأسير محمد القيق، انهاء اضرابه عن الطعام، منتصرا على السجان والاحتلال ، بعد الحصول على تعهد من الاحتلال بإنهاء الاعتقال الإداري يوم 21 ايار/ مايو المقبل. وقال رئيس المتابعة، إننا قلنا منذ البداية، أننا نريد لمحمد القيق أن يعود الينا حرا منتصرا موفور الكرامة " ، وفق ما جاء في بيان عممته لجنة المتابعة ووصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما .
وأضاف البيان " أنه رئيس المتابعة محمد بركة افتتح المؤتمر الصحفي، معلنا التوصل الى اتفاق يرضى به الأسير القيق، بأن ينهي الاحتلال اعتقاله الإداري يوم 21 أيار/ مايو المقبل ، دون أي تمديد . وقال ، إننا على مر الأسابيع الماضية، كنا أمام مشهد بطولي خاضه الأسير القيق بإضراب عن الطعام ضد الاعتقال الإداري الاستبدادي، وهذا نضال عادل  نموذجي، وقد قلنا منذ البداية، إننا نريد محمد القيق حرا، حيا، بطلا، موفور الكرامة، وهذا ما نزفه اليوم الى عموم أبناء شعبنا، ولكافة قوى التحرر في العالم " .
وتابع بركة قائلا :"  إن الأسير القيق انتصر محققا انجازا كبيرا يرضيه، وعلى اساسه قرر انهاء اضرابه عن الطعام. ومن هنا نعبر عن اعتزازنا وفخرنا العميق بالأسير القيق، الذي لم يعد فردا وإنما رمزا لكفاح شعبنا الفلسطيني " .
ووجه بركة " الشكر لكل المتضامنين مع القيق من جميع أبناء شعبنا الفلسطيني في جميع اماكن تواجده، ولكافة القوى التقدمية، وقوى التحرر العالمية، التي عبرت عن تضامنا على مر أكثر من 90 يوما. كما شكر بركة باسم المتابعة كافة التنظيمات والأحزاب الجمهور الذي التف يوميا حول القيق. ووجه تحية خاصة الى المحامي جواد بولس، الذي رافق قضية القيق، ولأعضاء الكنيست من القائمة المشتركة، وخاصة النائب المحامي أسامة السعدي، الذي استثمر خبرته السياسي والمهنية في هذه القضية. اضافة الى تحية خاصة لمن لازم سرير القيق على مدى أيام طويلة، وفي مقدمتهم، محمد أسعد كناعنة وقدري أبو واصل وفراس العمري وغسان عبد الله " .

عضو الكنيست اسامة السعدي : " ما حققه الأسير القيق هو انتصار لجميع الأسرى وخاصة المعتقلين الاداريين "
ووجه المحامي جواد بولس " التحية والشكر لعائلة القيق التي أوكلته بهذه المهمة، والتحية الأكبر والخاصة وجهها الى الأسير القيق ، الذي أبدى تصميما واصرارا على مطلبه العادل، وقد تم التوصل الى الاتفاق مساء الخميس، ولكنه دخل حيز التنفيذ اليوم الجمعة ".
وقال النائب المحامي اسامة سعدي : " إن ما حققه الأسير القيق هو انتصار لجميع الأسرى وخاصة المعتقلين الاداريين. وقال إنه خرج للتو من غرفة القيق، الذي شرع بانهاء الاضراب وسمح للأطباء ببدء الفحوصات اللازمة له، للشروع بالعلاج التدريجي، وقال، إن القيق سيمكث في المستشفى لعدة اسابيع، وقد اعلنه أن اللقمة الأولى سيتناولها من يد زوجته، إذ أنه بموجب الاتفاق فسيسمح الاحتلال لعائلته بزيارته اليوم في المستشفى، بعد أن تحصل على التصاريح لتخرج من بلدتها دورا قضاء الخليل " .

بنود الاتفاق بشأن قضية الأسير محمد القيق
وفي تطور لحق أوضح نادي الأسير الفلسطيني اليوم الجمعة، وعقب الإعلان عن الاتفاق الذي تم بشأن قضية الأسير محمد القيق الذي خاض إضراباً عن الطعام استمر 94 يوماً ضد اعتقاله الإداري، أن البنود الأساسية التي أفضى إليها الاتفاق هي على النحو التالي:
- احتساب أيام ما قبل صدور قرار أمر الاعتقال الإداري بحق الأسير القيق ضمن فترة الستة شهور ، بحيث يتم الإفراج عنه في تاريخ 21.5.2016، وذلك بدل تاريخ 17.6.2016 وهو تاريخ انتهاء أمر الاعتقال الإداري الحالي.
-  السماح لعائلته بزيارته خلال الـ 24 ساعة القادمة.
-   استمرار علاجه في المستشفيات داخل الأراضي المحتلة عام 1948 م " .

الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي : " سيتم فحص ان كانت هنالك معطيات جديدة او ظروف أمنية جديدة التي تتطلب بقاء القيق رهن الاعتقال "
من جانبه ، قال افيحاي ادرعي الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي معقبا على الموضوع ، في بيان صحفي : " المعتقل محمد القيق ينهي اضرابه عن الطعام وسيبقى رهن الاعتقال حتى يوم 21.5.2016 . في هذا الموعد سيتم فحص ان كانت هنالك معطيات جديدة او ظروف أمنية جديدة التي تتطلب بقائه رهن الاعتقال " .


اول صور للقيق بعد فك الاضراب عن الطعام



صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المؤتمر الصحفي في العفولة




الأسير محمد القيق



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق