اغلاق

جامعتا القدس وسيوكيونج توقعان مذكرة تعاون أكاديمي

وقعت جامعة القدس ممثلة بنائب الرئيس للبحث والتطوير والابداع د. بديع السرطاوي اتفاقية تعاون أكاديمي مع جامعة سيوكيونج في سيؤول عاصمة كوريا الجنوبية،


د. بديع السرطاوي

وذلك في إطار جهود الجامعة للتأسيس لكلية فاروق الشامي للفنون الجميلة.
وتنص المذكرة على تطوير برامج مشتركة، والمشاركة في برامج  قصيرة  متخصصة، وبرامج ثقافية وتبادل لأعضاء هيئة التدريس،  وشراكة في مشاريع أكاديمية وبحثية ومؤتمرات.
بادر بالدعوة إلى الشراكة مع جامعة سيوكيونج،  عضو مجلس الأمناء رجل الأعمال الفلسطيني الدكتور فاروق الشامي الذي يحاول جاهداً من خلال مشاريع التنمية التي يقيمها في فلسطين، فتح آفاق فرص عمل من خلال برامج مهنية حديثة تستجيب لحاجة السوق.
"وتشتهر جامعة  سيوكونج ببرامج أكاديمية مميزة منها برامج الهندسة والحاسوب والاقتصاد وفن الجمال خاصة  تخصصات العناية بالبشرة والعناية بالشعر والمكياج والفنون بشكل عام منها الموسيقى والمسرح".

برامج جديدة
وستباشر الجامعتان بالعمل  معاً على تصميم وتطوير برامج جديدة تحت مظلة كلية الفنون الجميلة التي سوف تستحدثها جامعة القدس والتي ستحمل إسم الدكتور فاروق الشامي الذي سيضع حجر أساسها خلال الأسابيع القادمة  في حفل رسمي يعلن فيه  عن تبرعه السخي والكريم  لبناء مبنى كلية الفنون الجميلة في جامعة القدس.

وجاء في بيان صادر عن جامعة القدس:" بهذا يكون الشامي بأصالته وانتمائه الحقيقيين قد ساهم في توسيع شبكة الجامعة الدولية وفي دعم برامج  التنمية من خلال أعماله في فلسطين بهدف البناء لأجيال مستقبل فلسطين، واختارالشامي  جامعة القدس التي تمثل مدينتها محل حب وشغف قلوب أهل فلسطين.
ويأتي نسج مثل هذه العلاقات الأكاديمية من أجل تطوير البرامج الأكاديمية ذات الطابع المهني الإبداعي في جامعة القدس ضمن توجهات إعادة النظر في فلسفتها التعليمية الهادفة إلى بناء ثقافة الابداع من أجل الانتاج، والتي يجب أن تتأصل في البرامج الأكاديمية لوضع الجامعة في موقع ريادي مرتبط باكتساب مهارات العصر من خلال التعليم والبحث العلمي لتحسين فرص التوظيف المنافسة لطلبتها محلياً ودولياً.
ومن الجدير ذكره أن  الدكتور الشامي انضم إلى مجلس أمناء الجامعة إثر مبادرة رائدة  من قبل الدكتور سعيد أبو علي الأستاذ في كلية الحقوق والذي يعمل حالياً مساعد الأمين العام لجامعة  الدول العربية، وبهذا يكون الدكتور سعيد ساهم في
 وضع أساس متين لعلاقة مميزة مع الدكتور الشامي لخير الجامعة.
وتتقدم أسرة الجامعة بطلبتها ومدرسيها بالشكر الكبير لجامعة سيوكيونج على الإهتمام بالتعاون مع جامعة القدس وحفاوة استقبال وفد الجامعة، وفي نفس السياق تتقدم الجامعة من الدكتور الشامي بمبادرته الكريمة في الوقوف مع الجامعة في صمودها الأكاديمي لخدمة القدس وأبنائها".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق