اغلاق

تبرئة امراة عربية من مخالفة بناء طابقين للسكن

قررت محكمة الصلح في صفد تبرئة امراة عربية مثلها المحامي قيس يوسف ناصر بتوكيل من هيئة المرافعة العامة في الناصرة من مخالفة بناء طابقين للسكن بمساحة نحو 300 مترا ،

 
المحامي قيس ناصر

مربعا شيدا فوق البيت الذي تسكنه، وذلك بعد ان أقنع المحامي قيس ناصر المحكمة بان الأدلة التي قدمتها الدولة لا ترقى الى الأدلة القاطعة في القانون الجنائي حتى يثبت للمحكمة بما لا يحتمل الشك ان السيدة المذكورة هي من بنت وهي من تستعمل الطابقين فوق منزلها.
وجاء في قرار المحكمة ان لجنة التنظيم والبناء " إصبع الجليل " قدمت لائحة اتهام جنائية ضد سيدة من بلدة طوبا الزنغرية وادعت فيها ان السيدة المذكورة كانت ادينت في السابق حسب اعترافها ببناء طابق سكني لها ولكنها بدل ان ترّخص او تهدم الطابق المذكور اضافت طابقين آخريين بمساحة 300 مترا مربعا وهي التي تستعملهما. لجنة التنظيم والبناء ادعّت انه من غير المعقول الا تكون السيدة هي من بنت وهي من تستعمل الطابقين لانهما بنيا فوق منزلها الحالي .

" الأدلة التي بحوزة الدولة لا تثبت بشكل قاطع ومباشرعلاقة السيدة بالطابقين "
المحامي قيس ناصر الذي توكل للدفاع عن السيدة المذكورة من هيئة المرافعة العامة أثبت من خلال الاستجواب الذي أجراه لمراقب لجنة التنظيم في المحكمة ان الأدلة التي بحوزة الدولة لا تثبت بشكل قاطع ومباشرعلاقة السيدة بالطابقين المذكورين بل ان لجنة التنظيم لم تثبت من بين أمور مختلفة ان السيدة هي مالك للأرض، وعليه فان لائحة الاتهام تستند على تخمين وليس على أدلة مباشرة كما هو مطلوب في القضاء الجنائي. وبناءا على ذلك برأت المحكمة السيدة من تهمة بناء طابقين وهي مخالفة خطيرة حسب قانون التنظيم والبناء.
المحامي قيس ناصر يعتبر القرار درسا آخرا للجان التنظيم التي تقدم في كثير من أحيان لوائح اتهام دون جمع كل الأدلة اللازمة وان القرار ينبّه مراقبي لجان التنظيم ان يتمموا إجراءات التحقيق على اكمل وجه قبل ان يطاردوا المواطنين بلوائح اتهام جنائية لمخالفات التنظيم والبناء سرعان ما تسقط بعد البتّ فيها في المحكمة.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق