اغلاق

استقالة جماعية للنواب العرب: هناك من يؤيد وهناك من يعارض!

تتفاوت الآراء في الشارع العربي بين مؤيد ومعارض لفكرة الاستقالة الجماعية لأعضاء الكنيست العرب في حال شرّعت الكنيست قانون إقصاء أعضاء الكنيست ، والذي
Loading the player...

 صادقت عليه لجنة الدستور ، يوم الاثنين ، وهو مشروع قانون لرئيس الحكومة بنيامين نتنياهو بعد زيارة أعضاء التجمع لعائلات مقدسية، ويهدف القانون إلى تمكين أعضاء كنيست بأغلبية 90 عضو كنيست تجميد عضوية عضو كنيست حتى الإقصاء لدورة كاملة للكنيست .

" آن الأوان لمجتمعنا ان يتصرف كشعب " 

ويقول المحامي اياد خلايلة من سخنين :" آن الأوان لمجتمعنا ان يتصرف كشعب ، وان لا نقبل ضيم على احد منا ، حتى لو دفعنا ثمنا غاليا علينا تثبيت وحدتنا . التنازل عن حق أي منا هو الأمر غير الطبيعي بينما الأمر الطبيعي ان يدافع أعضاء المشتركة احدهم عن حق الآخر حتى لو اختلف معه في وجهات النظر ، وفقط بهذه الطريقة نثبت مكانتنا وتكون لنا كلمة مسموعة وتأثير واضح في ظل كنيست يمينية وحكومة يمينية متطرفة ".

" فكرة الاستقالة الجماعية فكرة خاطئة جدا "
ويقول صياح حمودة من بيت جن:" لا يحق لاي طرف كان ان يشرع في اقالة او اقصاء عضو كنيست انتخبه الجمهور ، الجمهور اراده في الكنيست ولا يحق لاي جهة مصادرة هذا الحق ، واعتقد ان الاقتراح ليس عمليا على الإطلاق ، فعضو كنيست بمجرد دخوله إلى الكنيست هو يعترف عمليا بالدولة وقوانينها ، ومن جانب آخر فان أي عضو كنيست يخوض المعترك البرلماني عليه ان يحافظ على قوانين الدولة ويلتزم بالإجماع الإسرائيلي ، والى جانب ذلك من حق أي عضو كنيست التضامن مع شعبه .أما فكرة الاستقالة الجماعية فهي فكرة خاطئة جدا في نظري وهي إتاحة فرصة لليمين لان هذا ما يريده اليمين ".

" ما لم تحترم حقوق الأقلية فلا معنى من بقاء أعضاء كنيست عرب في الكنيست "

من جانبه ، يقول محمد سليمان:" ان مشروع قانون إقصاء أعضاء الكنيست ، بمثابة إلغاء الحق الطبيعي للمواطن في انتخاب الجهة السياسية التي يريد لها ان تمثله ، فأعضاء الكنيست في إطار هذا القانون ينصبون أنفسهم كحاكم أعلى ، وهذا تراجع جديد للديمقراطية الإسرائيلية . واعتقد ان الاستقالة الجماعية خطوة لا بد منها في ظل هذه القوانين المتوالية التي تضيق الخناق على المجتمع العربي ، حتى بات وجود أعضاء الكنيست العرب في الكنيست مع تشريع هذه القوانين يضفي نوعا من الشرعية والشكل الديمقراطي لتشريع هذه القوانين ، ولذلك ما لم تحترم حقوق الأقلية فلا معنى من بقاء أعضاء كنيست عرب في الكنيست ".
من جانبه ، يقول حسين ابو جبل من طرعان :" ان مشروع قانون كهذا ينسف قواعد الديمقراطية ككل ، ولا يبقي أي معنى للحق في الانتخاب ، ويلغي حق المواطن في اختيار ممثليه في البرلمان ، أما عن الاستقالة فاعتقد ان هذا ما يريده اليمين ولا مكان للاستقالة بل النضال العنيد ضد تشريع مثل هذه القوانين" .


صياح حمود


محمد سليمان


اياد خلايلة


حسين ابو جبل



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق