اغلاق

عروض عسكرية للجبهة الديمقراطية في مخيم عين الحلوة

ضمن فعاليات الذكرى الـ 47 لانطلاقتها، وعلى غير عادتها نظمت "الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين"، عرضا عسكريا للمئآت من عناصرها في مخيم عين الحلوة،


 جانب من عروض الجبهة الديمقراطية

وآخر في مخيم برج البراجنة في الضاحية الجنوبية لبيروت، وهي عروض لم يتم إنجازها منذ تسعينيات القرن الماضي.
 
وجاء في بيان صادر عن  الجبهة الديمقراطية، أن العروض " تحمل في شكلها ومضمونها العديد من الاهداف والرسائل ومن أهمها ان الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين مازالت تتمسك بالعمل العسكري المقاوم باعتباره حق لشعبنا لا يمكن التخلي عنه او التفريط به طالما ان الاحتلال الاسرائيلي جاثما فوق اراضي الدولة الفلسطينية والأراضي العربية المحتلة في الجولان السوري ومزارع شبعا وتلال كفرشوبا اللبنانية. لذلك حافظت الجبهة على جناحها العسكري المسلح ممثلا بالقوات المسلحة الثورية في لبنان حتى بداية التسعينات، ثم كتائب النجم الاحمر في الضفة وغزة مع اندلاع الانتفاضة الفلسطينية الاولى عام 1987، ثم كتائب المقاومة الوطنية الفلسطينية في الانتفاضة الثانية مطلع عام 2000 وقد ساهم بفعالية في التصدي للحروب المتكررة التي شنها جيش العدو "الصهيوني" ضد شعبنا في غزة، اضافة لتنفيذ العديد من العمليات النوعية في الانتفاضات الثلاثة ولاسيما الانتفاضة الراهنة، وما زال هذا الجناح يواصل تقدمه بخطى ثابتة على غير صعيد"
أمن المخيمات من امن لبنان
أضاف البيان:" الرسالة الثانية تتمثل بحرص الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على أمن واستقرار المخيمات في سياق أمن واستقرار لبنان، لان ذلك يشكل مصلحة لبنانية فلسطينية مشتركة، وهو امر محط تنسيق وتواصل دائم بين الجهات المعنية لبنانيا وفلسطينا، بما يِحقق ويحفظ أمن المخيمات والضرب بيد من حديد لكل من تسول له نفسه العبث بأمن شعبنا.
الرسالة الثالثة: استعداد الجبهة كما العادة للمشاركة الفاعلة والمميزة باللجان الامنية الفلسطينية المُزمع تشكيلها في مخيمات بيروت، استكمالا لما أُنجز في مخيم عين الحلوة في إطار من التنسيق مع الجهات اللبنانية المعنية، والعمل على منع دخول ايٍ من المطلوبين او الإرهابيين لتنفيذ اعمال امنية ارهابية ضد اهداف لبنانية. 
 الرسالة الرابعة: تأكيد الجبهة الديمقراطية على خطها وخيارها وسياستها الواضحة كجزء له بصماته الواضحة بالسياسة الفلسطينية الجامعة والمُوحدة بالحيادية والنأي عن التجاذبات اللبنانية الداخلية، لان شعبنا وفصائله وكل مكوناته لها مصلحة أكيدة مع لبنان ومقاومته ضد اسرائيل واحتلالها للأراضي الفلسطينية والعربية، الا انها تقف على مسافة واحدة من جميع الأطراف اللبنانية، لان الفلسطينيين ليسوا جزءً من التجاذبات اللبنانية اللبنانية ويرفضون كل محاولات الزج بهم في أتون هذه السياسة التي تتعارض مع مصالح الشعبين الشقيقين اللبناني والفلسطيني" .
اردف البيان:"  الشعب الفلسطيني مع كل لبنان ويريد كل لبنان معه ومع دعم نضاله من اجل حقه بالعودة الى دياره وممتلكاته تطبيقا للقرار الدولي رقم ١٩٤ نقيضا لكل مشاريع التوطين والتهجير، وذلك بإقرار حقوقنا الانسانية وفي مقدمتها حقي العمل والتملك والتعاطي الانساني مع المخيمات ودعم التحركات الجماهيرية التي يخوضها شعبنا ضد تقليصات الاونروا الهادفة الى تيئيس وأحباط شعبنا ودفعه للهجرة في قوارب الموت ومن ثم التوطين".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق