اغلاق

التجمع والجبهة: ندين اعتبار حزب الله ‘منظمة إرهابية‘ والقرار يصب الزيت على النار

عقد المكتب السياسي في التجمع الوطني الديمقراطي اجتماعًا له أمس الأحد، تناول فيه قضايا سياسية وتنظيمية. وأكد التجمع الوطني الديمقراطي في بيان أصدره


الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله

"رفضه لقرار مجلس التعاون الخليجي ووزراء الداخلية العرب، باعتبار "حزب الله" منظمة إرهابية". وأدان التجمع القرار مشدّدًا على "أن "حزب الله" تصدى للعدوان الإسرائيلي على لبنان الشقيق، ووقف في وجه محاولات فرض الهيمنة الأميركية الإسرائيلية" .
وأوضح التجمع في بيانه "بأن القرار يصب الزيت على نار الفتنة ويساهم في تعميق المحنة التي تعيشها الأمة وله عواقب وخيمة على الأمن القومي العربي ويصب في صالح مشروع هيمنة إسرائيل وحلفائها في المنطقة، الذي يتّبع إستراتيجية سحب شرعية وضرب أية قوة بإمكانها التصدي والوقوف في وجه العدوان".
وأضاف التجمع "بأنه ومهما كانت الانتقادات التي توجه لحزب الله بشأن دوره في سوريا وغيرها، ومهما كانت الخلافات في الرؤى حول مستقبل المنطقة، فإن ذلك لا يبرر هذا القرار الخطير، الذي يعتبر خدمة مجانية لإسرائيل وحلفائها، الذين لا يخفون مطامعهم التوسعية ومشاريعهم العدوانية في فلسطين ولبنان وسائر أنحاء الوطن العربي" .
ودعا التجمع الوطني الديمقراطي إلى "توحيد الصفوف في التصدي لحملة الملاحقة السياسية، التي يقودها رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، والتي تستهدف المواطنين العرب وقياداتهم وأحزابهم، والتي تجلت في حظر الحركة الإسلامية وإبعاد نواب التجمع والمبادرة إلى سن ما يسمى "قانون التجمع"، الذي ينص على السماح لأغلبية خاصة من أعضاء الكنيست بإبعاد أي نائب تبعًا لمواقفه السياسية" .
وأكد التجمع على "أن حملة التحريض لن تزحزحه عن مواقفه المبدئية قيد أنملة وأن رده على التحريض والملاحقة السياسية هو حملة مضادة للتصدي للهجمة الفاشية والعنصرية ولفضح نتنياهو وسياسته العدائية تجاه المواطنين العرب، على الصعيدين المحلي والدولي، وكذلك تمتين الوحدة الوطنية وعدم السماح للسلطة الإسرائيلية بدق الأسافين بين قوانا السياسية أو الانفراد بأي منها على حدة" .
هذا، وباشر التجمع بتكثيف الجهود تحضيرًا للمؤتمر السابع، حيث تعقد الفروع والهيئات الحزبية المختلفة اجتماعات تحضيرية للمؤتمر.
وقرر التجمع تحويل افتتاح المؤتمر إلى تظاهرة وطنية كبرى، تدعو إلى "الوحدة وإلى التصدي لحملات المصادرة والملاحقة السياسية وتؤكد على الالتزام بتصحيح الغبن التاريخي الذي لحق بالشعب الفلسطيني" .

الحزب الشيوعي والجبهة الدمقراطية للسلام: القرار يصب في خدمة الاحتلال ومواصلة احتلال الاراضي العربية
هذا وكان الحزب الشيوعي والجبهة الدمقراطية للسلام والمساواة قد أدانا في بيان سابق لهما "قرار مجلس التعاون الخليجي ووزراء الداخلية العرب باعتبار حزب الله اللبناني منظمة ارهابية ويعتبره قرارا يصب في خدمة الاحتلال ومواصلة احتلال الاراضي العربية" .
واضاف البيان "انه بعد فشل المحاولة السعودية لتأليب المجتمع اللبناني والقوى السياسية اللبنانية ضد حزب الله من خلال تحميله وزر قطع المساعدات  المالية السعودية عن لبنان. وبعد نجاح الشعب السوري وحلفائه في الحفاظ على سوريا دولة موحدة وتغيير الوضع في الميدان السوري، جاء هذا القرار ليثبت الموقع الطبيعي لأنظمة الخليج العربي في موالاتها الكاملة لأعداء الشعوب العربية من قوى الاستعمار الحديث والصهيونية . في مقابل القوى الوطنية التي تمثل الروح الوطنية والتحررية  للشعوب العربية" .
واكد بيان الحزب الشيوعي والجبهة الديمقراطية :" ان هذا الفرز بين الموالين والمتحالفين مع الصهيونية والاستعمار  من اوساط الرجعية العربية من جهة وبين القوى المعادية للاستعمار والصهيونية من جهة اخرى سوف يتعمق في المستقبل القريب وذلك في اعقاب فشل المخططات الاستعمارية والرجعية  في سوريا وضد الشعوب العربية وضرب المقاومة الوطنية اللبنانية، ولهذا يدعو الحزب الشيوعي والجبهة الدمقراطية الى مزيد من اليقظة وفضح السياسيات الرجعية لحكام الخليج التي تهدف لخدمة حلفائهم والحركة الصهيونية في مواصلة السيطرة على خيرات الشعوب العربية في الخليج والعالم العربي" .

مجلس التعاون الخليجي يعتبر حزب الله " منظمة ارهابية "
وكان مجلس التعاون الخليجي قد قرر قبل أيام " قرر اعتبار جماعة حزب الله اللبنانية (منظمة إرهابية) " ، مكثفا الضغوط على الجماعة المتحالفة مع إيران والتي تتمتع بنفوذ في لبنان ، وتلعب دورا رئيسيا في الأزمة السورية.
وكانت دول المجلس قد فرضت عقوبات على أعضاء في حزب الله في عام 2013 ردا على تدخل الجماعة في الحرب الأهلية السورية لدعم الرئيس بشار الأسد. واعتبرت دول منفردة من أعضاء المجلس منها: السعودية والإمارات والبحرين حزب الله  "جماعة إرهابية ".
لكن الأمين العام للمجلس عبد اللطيف بن راشد الزياني ، قال في بيان صدر في الرياض" إن المجلس اتخذ موقفا جماعيا تجاه الجماعة  ".
ونقل البيان عن الزياني قوله "نظرا لاستمرار تلك الميليشيات في ممارساتها الإرهابية فقد قررت دول المجلس اعتبارها منظمة إرهابية وسوف تتخذ الإجراءات اللازمة لتنفيذ قرارها بهذا الشأن ، استنادا إلى ما تنص عليه القوانين الخاصة بمكافحة الإرهاب المطبقة في دول المجلس والقوانين الدولية المماثلة ".







لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق