اغلاق

رابي: رئيس مجلس جلجولية يغيّر الحقائق بخارطة الإسكان

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المحامي بتسلأل غروس محامي سهير رابي، ردا على بيان مجلس جلجولية المحلي والمحامي قيس ناصر


فائق عودة - رئيس مجلس جلجولية المحلي


الذي عنونه بـ "قرار بانهاء المصادقة على خارطة لمئات الوحدات السكنية في جلجولية"، وجاء في بيان رابي :" ان رئيس مجلس جلجولية المحلي يغير من الحقائق ، فقد قدم رئيس المجلس المحلي باسم المجلس المحلي التماسا للمحكمة المركزية في اللد ، باستغلال سيء للادعاء الصادق للوسط العربي حول تأخير "مخططات الإسكان في الوسط العربي " ، والحقيقة ان الادعاء غير صحيح فيما يتعلق بالحي الجنوبي في قرية جلجولية" .
وتابع رابي :" لم يهدف التماس المجلس المحلي للدفع للمصادقة على مخطط الإسكان المصادق عليه منذ عام 2008 وانما العكس تماما . لقد أرجأ سريان مفعول مخطط الإسكان من قبل رئيس المجلس ، وذلك من اجل تغيير قرار في الخارطة المذكورة ، وإحداث تغيير في إنقاص قسيمة بناء من حقوق سهير رابي في الخارطة . وهو السبب الوحيد الذي دفع المجلس لتقديم الالتماس ، وذلك بعد 7 سنوات من محاولات تغيير الخارطة دون نجاح " .
واستطرد البيان :" ان موعد تقديم الالتماس من قبل المجلس المحلي ، جاء على خلفية الأجواء الجماهيرية المحقة للوسط العربي بادعائه العادل حول التمييز في الإسكان ضد الوسط العربي مقارنة بالمجتمع العام في إسرائيل " .
نشير بذلك الى ان الكنيست والحكومة تتداول هذه الأيام بأعقاب تقرير فريق الـ ( 120 يوم ) ، بضائقة الإسكان في بلدات الأقليات منذ حزيران 2015 ، والتي أظهرت مشاكل الأراضي والإسكان في الوسط العربي ، وفيها توصيات لمواجهة ضائقة الإسكان في البلدات العربية .
وتابع محامي رابي :" ادعى رئيس المجلس المحلي في التماس المجلس وكأن اللجنة اللوائية تؤخر إقرار الخارطة جنوب القرية والتي توفر 1000 وحدة سكنية (الحي يتواجد فيه أيضا المسجد الجديد والكبير في القرية) ، وبالتالي تأخير منح رخص بناء للمباني التي أقيمت بدون تراخيص ، وذلك في أعقاب رسالتي باسم موكلي سهير رابي " .
وكما يظهر من خلال الرد على الالتماس وفقا للبيان :" فان رئيس مجلس جلجولية هو المسؤول الوحيد عن تأخير إقرار خارطة الإسكان ، على الأقل منذ عام 2014 ( بعد إزالة عقبة الصرف الصحي والتوصيل لمعمل معالجة المياه في حروشيم) ، وذلك من خلال محاولته تغيير قرار اللجنة اللوائية التي صادقت على الخارطة منذ عام 2008" .
واختتم البيان :" في الجلسة التي أقيمت في 06/03/201 ، وبعد رد اللجنة اللوائية وردي باسم موكلي ، وبعد الاستماع الى ملاحظات القاضي ضد الالتماس ، وبعد توقف الجلسة لاستراحة ، قرر المجلس المحلي سحب الالتماس ، وأعطي بذلك قرار أمر المجلس المحلي العمل لسريان مفعول مخطط الإسكان في الحي الجنوبي دون إحداث التغييرات التي طلب المجلس المحلي تغييرها على المخطط المصادق عليه" .
ويشير مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما الى ان قرار الحكم جاء فيه :" بعد ان سحب الملتمس (مجلس جلجولية) التماسه ، وشطب الالتماس فان خارطة ك 1/3036 يصادق عليها في صيغتها السابقة ، بدون التغيير الذي طلبه مجلس جلجولية ، بما في ذلك في قوائم الموازنة وفي مكانة القسيمة رقم 155 ، ويصادق على الخارطة وفقا للمصادقة عليها منذ تاريخ 22.06.2008 في اللجنة اللوائية ، وفقا للشروط المذكورة حسب رد اللجنة اللوائية المطلوب تنفيذها للمصادقة على الخارطة " .


المحامي قيس يوسف ناصر

اقرا في هذا السياق:
قرار بانهاء المصادقة على خارطة لمئات الوحدات السكنية في جلجولية



لمزيد من اخبار كفر قاسم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق