اغلاق

احياء ذكرى الأربعين للدكتور جريس سعد خوري بفسوطة

بدعوة من عائلة الفقيد ومركز اللقاء للدراسات الدينية والتراثية ومجلس فسوطة المحلي، أقيمت يوم السبت الماضي مراسم احياء ذكرى الأربعين لرحيل الشخصية الوطنية ،



ورائد الحوار المسيحي – الاسلامي، مدير مركز "اللقاء" في الأراضي المقدسة ورئيس المجلس المحلي الأسبق في فسوطة، الباحث والمحاضر الدكتور جريس سعد خوري (ابو بشارة).
عند الساعة الثانية عشرة ظهرا عقد حفل تأبيني في قاعة المركز الجماهيري في القرية، افتتحه وتولى عرافته الأستاذ زياد شليوط، عضو مركز اللقاء في الجليل، وكانت الكلمة الأولى لغبطة البطريرك ميشيل صباح، رئيس مجلس أمناء مركز اللقاء، وتلاه السيد ادجار دكور، رئيس مجلس فسوطة المحلي وعرض فيلم وثائقي اعداد مركز اللقاء في بيت لحم، تضمن كلمات ومواقف للدكتور جريس في مؤتمرات اللقاء.
وأعقبه كامة الأستاذ موسى درويش، نائب مدير مركز اللقاء وتلاه السيد محمد بركة، رئيس لجنة المتابعة العليا للمواطنين العرب، وألقى الصيدلي الياس جبران، مقطوعة شعرية من نظمه، وقدم سيادة المطران بطرس المعلم، كلمة في الراحل وكذلك المحامي محمد ميعاري، كما تحدث سيادة المطران عطالله حنا وكانت كلمة العائلة لنجل الفقيد المحامي بشارة جريس خوري واختتمت جوانا مطر، حفيدة الدكتور جريس بكلمة مؤثرة.
وحضر حفل التأبين عدد من نواب الكنيست العرب الحاليين والسابقين ورؤساء مجلس وهيئات ومؤسسات دينية وسياسية، كما حضر وفد من بيت لحم يمثل مركز اللقاء وجمهور كبير من مختلف البلدات العربية اضافة الى فسوطة.
وسبق حفل التأبين قداس وجناز الأربعين راحة لنفس الفقيد، في كنيسة مار الياس للروم الكاثوليك في القرية، شارك به عدد من الأساقفة والكهنة اضافة الى غبطة البطريرك صباح، وألقى الاكسارخوس د. فوزي خوري كلمة خلال القداس في الراحل الكبير. وتم توزيع كتيب خاص عن حياة الفقيد وكلمات العزاء في رحيله، من اصدار مركز اللقاء.





لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق